مصير غامض للاعب رغم بدء الموسم الجديد

بوغبا يفتتح انتصارات مان يونايتد.. ويلمح إلى الرحيل

بوغبا ولوك شو سجلا ثنائية «الشياطين» في ليستر سيتي أول من أمس. أ.ب

أهدى لاعب الوسط الفرنسي بول بوغبا مانشستر يونايتد الفوز في انطلاق الموسم الجديد من الدوري الإنجليزي لكرة القدم، وجاء على حساب ليستر سيتي 2-1 أول من أمس، على ملعب «أولدترافورد».

وفي ظل الحديث عن إمكانية رحيله الى برشلونة الإسباني لامتعاضه من تهميشه الموسم الماضي، أبدى مورينيو ثقته بنجم وسطه الفرنسي ومنحه شارة القائد بعدما أشركه أساسياً، رغم أنه عاد إلى الفريق الإثنين بسبب مشاركته مع بلاده في كأس العالم وتتويجه مع «الديوك» باللقب، لكن مصير اللاعب ظل غامضاً حتى بعد الفوز، إذ غرد بوغبا على حسابه في «تويتر» بعد المباراة، قائلاً إنه سيقدم قصارى جهده بغض النظر عما سيحدث في المستقبل القريب. وتلقفت وسائل الإعلام البريطانية هذه التغريدة، وفسرتها بأن اللاعب ألمح إلى أنه لم ينس بعد فكرة الرحيل، وأن شيئاً من هذا القبيل قد يحدث في الأيام المقبلة.

وسجل الوافد الجديد فريد بدايته الرسمية في خط وسط «الشياطين الحمر»، إلى جانب البرازيلي-البلجيكي اندرياس هيريرا، الذي خاض مباراته الثانية فقط كأساسي مع الفريق.

وفي الناحية الهجومية، أبقى مورينيو على البلجيكي روميلو لوكاكو على مقاعد البدلاء، فيما اعتمد على التشيلي أليكسيس سانشيس وماركوس راشفورد والإسباني خوان ماتا.

في المقابل، فاز يونايتد بمباراته الأولى للموسم للمرة الـ18، وهو أمر لم يحققه أي فريق آخر في تاريخ الدوري الممتاز. وكانت البداية مثالية ليونايتد، إذ حصل على ركلة جزاء بعد أقل من دقيقتين على صافرة انطلاق الموسم بعدما لمس الغاني دانيال أمارتي الكرة بيده إثر تسديدة من سانشيس، فانبرى لها القائد بوغبا بنجاح (3).

ثم تراجع يونايتد بعد الهدف وسمح لليستر بالضغط عليه، وكان قريباً من إدراك التعادل في الدقيقة 29 لولا تألق الحارس الإسباني دافيد دي خيا في وجه تسديدة قوية لجيمس ماديسون.

وبقيت النتيجة على حالها حتى نهاية الشوط الأول، ولم يتغير الوضع في الثاني ما دفع مورينيو الى الزج بلوكاكو بدلاً من راشفورد على أمل تأمين النقاط الثلاث، وحصل البلجيكي على فرصة ذهبية لكنه سدد الكرة في الحارس.

لكن لوك شو عوض هذه الفرصة وأراح أعصاب جماهير «اولدترافورد» بتسجيله الهدف الثاني في الدقيقة 83 بعد تمريرة من ماتا الى الجهة اليسرى، فتخطى المدافع بحنكة ثم وضع الكرة على يسار شمايكل، مسجلاً هدفه الأول بقميص «الشياطين الحمر» في مباراته الـ67 معه في جميع المسابقات منذ أن انتقل إليه عام 2014 من ساوثمبتون.

وعندما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة، خطف البديل فاردي الذي دخل في الدقيقة 63 بدلاً من ماديسون، هدف تقليص الفارق لليستر (90+2).


لوك شو سجل أول هدف له مع مان يونايتد بعد 67 مباراة