ميلان يفاجئ برشلونة

صغار ريال مدريد يهزمون يوفنتوس في الكأس الدولية للأبطال

لاعبو ريال مدريد يحتفلون بالفوز على يوفنتوس. وكالات

حققت المواهب الشابة في ريال مدريد الإسباني فوزاً ساحقاً على يوفنتوس الإيطالي 3-1، من دون النجم السابق، البرتغالي كريستيانو رونالدو، المنتقل إلى الأخير، وفاجأ ميلان الإيطالي العملاق الكاتالوني برشلونة 1-صفر، ضمن الكأس الدولية للأبطال في كرة القدم.

في المباراة الأولي في لاندوفر بولاية ماريلاند الأميركية، التي غاب عنها رونالدو المنتقل أخيراً من ريال مدريد إلى يوفنتوس، نجح ماركو اسينسيو في قيادة ريال مدريد إلى الفوز في الشوط الثاني، بعد أن سجل له الهدفين الأخيرين (47 و56).

وكان يوفنتوس تقدم بالنيران الصديقة عبر المدافع الدولي، الإسباني داني كارفاخال، الذي سجل خطأ في مرمى فريقه، عندما حاول اعتراض كرة خطرة فتحولت إلى الشباك (12)، لكن الويلزي غاريث بايل أدرك التعادل قبل نهاية الشوط الأول (39).

ولايزال رونالدو (33 عاماً)، المنتقل من الفريق الملكي إلى فريق «السيدة العجوز»، مطلع يوليو، مقابل 100 مليون يورو، في إجازة بعد مشاركته مع منتخب بلاده في مونديال 2018 بروسيا، حيث خرج من الدور الثاني (ثُمن النهائي) على يد الأوروغواي 1-2.

ولم يمنع هذا الغياب يوفنتوس من افتتاح التسجيل بمساندة من كارفاخال، الذي حاول قطع كرة خطرة أرسلها إلى الأمام البرتغالي، جواو بدرو كانسيلو، فاعترضها محاولاً إبعادها، لكنها تحولت إلى شباك الكوستاريكي كيلور نافاس (12).

وسرعان ما أمسك ريال مدريد، الفائز بالنسخ الثلاث الأخيرة من دوري أبطال أوروبا، بقيادة مدربه السابق الفرنسي زين الدين زيدان، بزمام الأمور وأخذ المبادرة الهجومية، وأدرك التعادل بقذيفة لبايل من حافة المنطقة (39).

وفي الشوط الثاني تابع رجال المدرب الجديد لريال، جولين لوبيتيغي، الذي أشرك معظم لاعبي الجيل الجديد، سيطرتهم، وتقدموا بعد لعبة جماعية بدأها الوجه الجديد الشاب، البرازيلي فينيسيوس جونيور (18 عاماً)، المنضم حديثاً إلى صفوف الملكي، وأنهاها أسينسيو بنجاح في الشباك بعد مرور دقيقتين فقط.

وبعد تسع دقائق، نجح أسينسيو في تسجيل الثنائية، وتأكيد فوز ريال مدريد بعد أن تلاعب بأكثر من مدافع، ثم خدع الحارس البولندي فويتشيتش شيتشيسني (56).

وينهي ريال مدريد مبارياته في مسابقة الكأس الدولية التي تجمع أبرز الأندية الأوروبية خلال جولاتها الاستعدادية للموسم الجديد، في أماكن متفرقة من أوروبا، والولايات المتحدة وسنغافورة، غداً، بلقاء روما الإيطالي في نيوجيرزي، بعد أن خسر المباراة الافتتاحية أمام مانشستر يونايتد الإنجليزي 1-2.

في المقابل، أنهى يوفنتوس جولته بعد فوزين على بايرن ميونيخ الألماني 2-صفر وبنفيكا البرتغالي، بركلات الترجيح 4-2 (تعادلا في الوقت الأصلي 1-1)، وستكون مباراته المقبلة في الكأس السوبر الإيطالية، السبت المقبل، ضد ميلان الذي فاجأ برشلونة 1-صفر، سجله في الوقت الإضافي البرتغالي أندريه سيلفا (90+2).

وفي سانتا كلارا، رغم سيطرته المطلقة على المجريات، سقط برشلونة في الفرصة الوحيدة التي سنحت لميلان، عندما تغاضى الدفاع عن مراقبة الدولي البرتغالي الشاب (22 عاماً)، الذي لم يتوانَ في إنهاء كرة وصلته داخل المنطقة في الشباك الكاتالونية بعد مرور دقيقتين من الوقت بدل الضائع.

وسيطر برشلونة بنسبة 70% على مجريات اللقاء، وسدد لاعبوه 20 كرة باتجاه المرمى، ست منها مركزة بين الخشبات أبطل مفعولها، وأصاب البرازيلي مالكوم، المنتقل حديثاً من بوردو الفرنسي، القائم (42)، وكان الشاب الإسباني الواعد ريكارد بويغ مارتي (18) قريباً من افتتاح التسجيل للعملاق الكاتالوني في الدقيقة الأخيرة، بيد أن كرته انحرفت قليلاً عن المرمى (90).

وأنهى كل من الفريقين مبارياته في البطولة بفوز وخسارتين، ويلعب برشلونة مباراته ضد إشبيلية، الأحد المقبل، في الكأس السوبر الإسبانية، بينما يبدأ ميلان الدوري الإيطالي في 19 الحالي ضد جنوى. وفي مباراة ثالثة أقيمت في مدينة ليتشي الإيطالية، تفوق إنتر ميلان الإيطالي على ليون الفرنسي بهدف وحيد، سجله الأرجنتيني لاوتارو مارتينيز (52).