فضّل الاستمرار مع ليفربول براتب سنوي يصل إلى 13.6 مليون يورو

صلاح رفض خلافة رونالدو في ريال مدريد

صورة

كشفت صحيفة «إل باييس» واسعة الانتشار في إسبانيا في عددها أمس، عن أن نجم ليفربول، المصري محمد صلاح رفض عرضاً رسمياً تقدم به نادي ريال مدريد للتعاقد معه قبل إعلان تجديد عقده مع ليفربول في الأيام الأولى لشهر يوليو الماضي، قائلة إن الأمر حصل كذلك مع مهاجم توتنهام الإنجليزي هاري كاين.

وقالت الصحيفة إن الريال الذي بدأ وقتها يستعد لرحيل البرتغالي رونالدو إلى يوفنتوس الإيطالي، كان يبحث بشكل جاد عن نجم يعوض مكان «صاروخ ماديرا» في الملكي، وأن الفرصة كانت متاحة لصلاح ليكون بديلاً لرونالدو، إلا أن قناص ليفربول، رفض العرض خلال اجتماع غير معلن، تم بين وكيله وممثلين عن إدارة ريال مدريد، مشيرة إلى أن النجم المصري فضل الاستمرار في ليفربول على خوض تجربة قد لا تكون مرضية له، خصوصاً أنه في موسمه الأول حقق نجاحاً غير مسبوق مع طريقة لعب مدربه الألماني يورغن كلوب الذي تعود عليه، وأسهم في منح الحرية التي يحتاجها للتحرك على أرضية الملعب، بخلاف خشيته من الضغوط الكبيرة التي تمارس على اللاعبين، خصوصاً النجوم مع فريق بحجم ريال مدريد المطلوب منه تحقيق البطولات الكبرى في كل موسم.

وبعد أن رفض العرض لم تستغرق مفاوضاته لتجديد عقده مع ليفربول طويلاً، حيث وافق على تمديد عقده خمسة مواسم جديدة، براتب سنوي يصل إلى 13.6 مليون يورو، ليصبح من أعلى اللاعبين أجراً في النادي الإنجليزي العريق. وبات صلاح مقتنعاً بأنه يحظى بالفرصة الكاملة مع ليفربول الذي سطع معه بشكل لافت الموسم الماضي، وفاز معه بلقب هداف الدوري الممتاز بـ32 هدفاً، وكذلك كان قريباً من تحقيق البطولة الكبرى لليفربول حين خسر من الريال في نهائي أبطال أوروبا، في مباراة شهدت خروجه من الشوط الأول مصاباً في الكتف على إثر تدخل خشن من قائد ريال مدريد، الإسباني سيرجيو راموس.

ويأمل صلاح مع التعاقدات الكبيرة التي أبرمها ليفربول، وكذلك استمرار زميليه في الهجوم السنغالي ساديو ماني والبرازيلي فيرمينيو، بأن يحقق «الأحمر» البطولات في الموسم المقبل. أمّا من جانب ريال مدريد، فالأمور تعقدت أكثر، خصوصاً في ظل فشل النادي الملكي حتى الآن في إبرام أي صفقة مهمة، فحتى حارس تشلسي البلجيكي كورتوا الذي كان قريباً جداً من الانتقال إلى الملكي، لم تنجز صفقته بعد بسبب تمسك ناديه الإنجليزي به، كما تعثرت صفقة البلجيكي إدين هازار، ورفض الفرنسي مبابي عرضاً سابقاً للريال وفضل الاستمرار في باريس سان جرمان. أمّا هاري كاين فلم يرفض، إلا أن ناديه توتنهام اشترط مبلغاً خيالياً يتعدى الـ300 مليون يورو للتخلي عنه، الأمر الذي جعل رئيس النادي الإسباني فلورنتينو بيريز يعدل عن فكرة هاري كاين.

والمشكلة بالنسبة للريال أن الوقت ليس في صالحه، كون سوق الانتقالات في إنجلترا ستقفل في خلال أيام، بينما تستمر بالنسبة لبقية الدوريات الأوروبية حتى نهاية الجاري.


الريال لم ينجز أي صفقة كبيرة هذا الصيف لتعويض رحيل نجمه السابق البرتغالي رونالدو.