<![CDATA[]]>
<

«فيفا» يطالب القنوات بعدم بثّ لقطات لحسناوات المدرجات

مشجعة كرواتية ترسم علم بلادها على وجهها. أ.ب

دعا الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، أول من أمس، القنوات التلفزيونية العالمية، التي تبث مباريات كأس العالم في روسيا، والمصورين، إلى عدم بث لقطات قريبة للمشجعات الحسناوات المثيرات على مدرجات الملاعب.

وقال مسؤول برنامج التنوع لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم، فريديريكو أدييشي، في مؤتمر صحافي نقلته مواقع وصحف عالمية، إن «(الفيفا) يريد منع بث صور المشجعات الحسناوات المثيرات، اللواتي يتابعن المباريات من المدرجات، على قنوات التلفزيون العالمية التي تبث مجريات كأس العالم». وشدد أنه ستتم مناقشة هذه المسألة مع القنوات التلفزيونية، التي تبث مثل هذه الصور في المستقبل القريب.

وأوضح: «رغم أن منع بث صور المشجعات الحسناوات المثيرات خلال مباريات المونديال ليس من سياسة الفيفا، لكن سيتم قريباً اتخاذ إجراءات في ما يتعلق ببعض القضايا التي لا تسير على ما يرام».

وأكد المسؤول نفسه أن «الموضوع طرح خلال المنافسات السابقة لكأس العالم، حيث اتصل (فيفا) بقنوات تلفزيونية حول هذا الجدل». مؤكداً أن «اختيار الصور قد شهد تغييراً منذ مونديال 2014 في البرازيل».

وحسب قنوات تلفزيونية رياضية، فإن «المشكلة طرحت بقوة خلال مباراة الافتتاح التي جمعت المنتخب الروسي ونظيره السعودي، وتضمن بثها صوراً ولقطات قريبة لمشجعات روسيات، وتكرر بث صورة إحداهن مرات عدة خلال اللقاء».

وبينما كان يخشى بعض المنظمين بروز مشكلات تتعلق بالعنصرية والعنف خلال كأس العالم 2018، فقد أصبحت صور بعض المشجعات المثيرات هي التي تثير جدلاً واسعاً على أرصفة المونديال.

من جهتها، أكدت المنظمة غير الحكومية «فاير»، المختصة بمحاربة العنصرية، أن «تميز المشجعات الحاضرات للمدرجات بلقطات حصرية في المدرجات كانت المشكلة الأكبر، خلال مونديال 2018، وهي بمثابة النقطة السوداء».

وقال مدير المنظمة بيارا بوار «لم نواجه المشكلات التي كنا نتوقعها (مشكلة العنصرية والكراهية)، فالروس تصرفوا بشكل جيد، واستقبلوا المشجعين الأجانب بحفاوة واحترام».