<![CDATA[]]>
<

5 أزمات واجهت منتخب مصر في ودية كولومبيا

 
أنهي المنتخب المصري وديته قبل الأخيرة من انطلاق مونديال روسيا 2018 بالتعادل السلبي أمام منتخب كولومبيا في المباراة التي جمعت المنتخبين في إيطاليا، وخلال المباراة ظهر استمرار عدد من المشاكل المتعلقة بأداء المنتخب المصري تتعلق بالأداء الهجومي للفراعنة والذي ظهر به خلال المباراة، وهو ما أثار استياء الجمهور المصري المتابع للمباراة قبل أقل من 15 يوماً على انطلاق مونديال روسيا، وخلال المباراة ظهرت خمسة أزمات واجهت المنتخب المصري في مقابلة منتخب قوي يقوده لاعب فريق بايرن ميونخ خميس رودريغز.
1- غياب محمد صلاح
وضح بشكل كبير تأثر الأداء الهجومي لمنتخب مصر بغياب النجم المصري محمد صلاح، والذي يعاني من إصابة قوية في الكتف، يعالج بسببها في إسبانيا ويسعى الجهاز الطبي المرافق للاعب إلى الوصول باللاعب إلى الجاهزية قبل انطلاق المونديال ومباراة الأورجواي.
2- اختيارات اللاعبين
لا زال مدرب منتخب مصر، الأرجنتيني هيكتور كوبر، يبحث عن قائمته النهائية المشاركة في كأس العالم وهو ما دفع المدرب للدفع بلاعبين غير أساسيين وربما لا يلعبوا أي مباراة في كأس العالم من أجل الوقوف على مستواهم قبل تسليم القائمة النهائية بعد غداً للمشاركين في المونديال، ومن هؤلاء اللاعبين سام مرسي، لاعب ويجان الإنجليزي، الذي ظهر لأول مرة أساسيا بقميص منتخب مصر.
3- إصابة النني
تأثر وسط دفاع منتخب مصر بإصابة لاعب أرسنال الإنجليزي محمد النني، الذي لم تكتمل جاهزيته بعد للمباريات عقب الإصابة التي كانت قد لحقت به منذ شهرين مع فريقه الأرسنال والتي كانت عبارة عن التواء قوي في كاحل القدم.
4- التأمين الدفاعي
خطة المدرب الارجنتيني تعتمد دائماً على التأمين الدفاعي القوي والاعتماد على الهجمات المرتدة وهو ما شكل ضغط مستمر على حارس مرمى المنتخب المصري، وغاب الوجود الهجومي تماماً باستثناء بعض الهجمات القليلة ولعل أخطرها في الشوط الأول وانفراد رمضان صبحي، بالمرمى تماما.
5- الصيام
بالتأكيد أثر صيام اللاعبين وعدم الحصول على الطاقة الغذائية المطلوبة على اللاعبين في مواجهة منتخب قوي ومحترف ومكتمل الصفوف، وهو ما جعل المدرب الأرجنتيني راضي على التجربة والتعادل أمام منتخب قوي وممثل للكرة في أمريكا الجنوبية وهي نفس مدرسة منتخب أورجواي الذي سيقابل المنتخب المصري في بداية مشوار البطولة.