مدرب ألمانيا: نجم مصر مفاجأة الموسم الكبرى

صلاح في مهمة صناعة تاريخ عربي جديد في أوروبا

استقبال بالورود لمحمد صلاح خلال وصوله كييف أول من أمس. إي.بي.إي

يدخل نجم مصر، محمد صلاح، أفضل لاعب وهداف في إنجلترا الموسم المنصرم، نهائي أبطال أوروبا بين فريقه ليفربول وريال مدريد الإسباني اليوم، بمعنويات مرتفعة، بعد أن بات قريباً جداً من صناعة تاريخ عربي جديد في المسابقة القارية، ويعيد ذكريات ما حققه لاعب عربي سابق، هو النجم الجزائري، ومدرب الخضر حالياً رابح ماجر، حين قاد بورتو البرتغالي للفوز بلقب أبطال أوروبا 1987.

صلاح يسعى لتكرار إنجاز الجزائري رابح ماجر والفوز بلقب الأبطال.

وقدم صلاح موسماً استثنائياً في إنجلترا، كما كان له دور فعال في إيصال ليفربول إلى المباراة النهائية، وأحرز في كل المسابقات 44 هدفاً، بينها 10 أهداف في أبطال أوروبا.

وتألق النجم المصري بشكل هائل ضمن صفوف ليفربول هذا الموسم، حتى باتت تقارير تتحدث عن اقترابه من انتزاع جائزة أفضل لاعب في العالم من رونالدو.

وانهالت الإشادات على صلاح من كل حدب وصوب، وآخرها من مدرب المنتخب الألماني يواكيم لوف، الذي قال عنه إنه «مفاجأة الموسم الكبرى».

وقال لوف في مقابلة مع صحيفة «بيلد» الألمانية الصادرة أمس: «إنه ليس هدافاً قوياً فحسب، بل أيضاً لاعب كرة قدم جيد حقاً. ليفربول ومديره الفني يورجن كلوب مدينان كثيراً لصلاح. إنه عام رائع بالنسبة له».

وأضاف لوف أنه «في هذا العام، هناك لاعبون قلائل للغاية أحدثوا هذا البريق مثل صلاح». يذكر أن صلاح يبلغ من العمر 25 عاماً، وحاز لقب هداف إنجلترا بـ32 هدفاً. ويشارك في المباراة مجموعة من الألمان، منهم نجم الريال توني كروس، وفي ليفربول إيمري تشان والمدرب كلوب.

طباعة