قمة «رادس» الإفريقية تشد الأنظار اليوم

التاريخ يدعم الأهلي في الصدام مع الترجي التونسي

صورة

يدخل فريق الأهلي المصري اليوم اختباراً صعباً وحاسماً، حين يحل ضيفاً على الترجي التونسي في ملعب رادس بالعاصمة تونس، ضمن إياب ربع نهائي دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم. ويحمل فريق الأهلي، آمال الكرة المصرية، كونه الممثل الوحيد في مشوار بطولة هذا الموسم بعد خروج الزمالك من دور المجموعات، بجانب الدفاع عن رصيده التاريخي في البطولة، بحكم تربعه على عرش أكثر المتوجين إفريقياً بثمانية ألقاب.

من قمة الترجي والأهلي

* التقيا 15 مرة، فاز الأهلي في خمس مباريات، وتعادلا في سبع،

وفاز الترجي في ثلاث.

* توّج الأهلي بطلاً لإفريقيا على ملعب رادس بتونس مرتين في 2006 و2012.

* نتيجة الذهاب في القاهرة انتهت بالتعادل 2-2.

* أحرز الأهلي اللقب ثماني مرات والترجي مرتين.

* مدرب الترجي البنزرتي قاد فريقه للقب قبل 23 سنة.

* خسر الأهلي في تونس ثلاث مرات من أصل سبع.

* الترجي فاز ثلاث مرات كلها على أرضه أمام الأهلي.

* فاز الأهلي من قبل على أرض تونس مرتين.

وعلى الرغم من أن نتيجة الذهاب في القاهرة قبل أسبوع هي في صالح الترجي بعد أن انتهت 2-2، إلا أن التاريخ يقف في صف الأهلي الذي يملك سجلاً جيداً على أرض تونس، حيث لم يسبق له أن خسر أمام الترجي في تونس إلا ثلاث مرات من أصل سبع مرات.

وإجمالاً التقى الفريقان في 15 مناسبة من قبل، فاز الأهلي في خمس مقابل ثلاث مرات فقط للترجي (كلها على أرضه)، بينما تعادلا في سبع مباريات، بينها لقاء الذهاب الماضي.

وفاز الأهلي على أرض تونس مرتين من قبل، وتعادل مثلهما، وخسر ثلاثاً، بينما الترجي لم يفز في المناسبات الثلاث إلا في تونس. وتشمل هذه الإحصاءات مواجهتيهما في كأس الاتحاد الإفريقي 2015.

ولطالما كانت مواجهة الفريقين متقاربة وحافلة بالإثارة، خصوصاً نهائي 2012 الذي توج بلقبه الأهلي (1-1 و2-1)، كما سبق للأهلي أن توج على ملعب رادس بالذات لكن هذه المرة أمام الصفاقسي التونسي في نهائي 2006 بكرة طائرة رائعة لمحمد أبوتريكة في الوقت القاتل.

وانتزع الترجي، حامل اللقب في 1994 و2011 والوصيف أربع مرات، تعادلاً ثميناً من الأهلي الأسبوع الماضي في الاسكندرية امام نحو 30 ألف متفرج، اذ تقدم 2-1 بهدفي طه الخنيسي صاحب ستة اهداف حتى الآن وغيلان الشعلالي اثر خطأ فادح من الحارس شريف إكرامي، بعد تقدم المضيف من ركلة جزاء مبكرة نفذها عبدالله السعيد قبل أن ينتزع المغربي وليد ازارو هدف التعادل للأهلي منتصف الشوط الثاني.

وقال مدرب الأهلي حسام البدري لموقع النادي الرسمي، إن «مواجهة الترجي تحتاج إلى التركيز والهدوء من اللاعبين، خصوصاً أن الأهلي سيواجه فريقاً كبيراً على ملعبه وبين جماهيره».

من جهته، قال فوزي البنزرتي الذي قاد الترجي لإحراز اللقب قبل 23 عاماً «يجب ان يلعب الترجي بإمكاناته ولا يدع الأهلي يصنع اللعب حتى يهدد منطقتنا».

وأكد شريف إكرامي جهوزيته لخوض المباراة: «تجاوز الفريق المباراة الماضية التي أقيمت على ملعب برج العرب، وأصبح تركيزه كله في مباراة العودة أمام الترجي، من أجل حسم التأهل إلى نصف نهائي إفريقيا».

وتعرض لاعب الأهلي سعد سمير الذي يعول عليه البدري في الدفاع لإصابة في العضلة الخلفية.

وقال خالد محمود طبيب الأهلي لموقع النادي، إن سعد الدين سمير «يعاني إجهاداً في العضلة الضامة، تسبب في عدم مشاركته بمران الفريق الأول في تونس مساء الخميس».

ومن المتوقع أن يتابع المباراة 40 ألف مشجع، من مناصري فريق الترجي، في حين أن سعة استاد رادس تصل إلى 60 ألفاً.

طباعة