الريال وبرشلونة يبدآن الشهر الفاصل اليوم

راموس وبيكيه في راحة أمام ألافيس وغرناطة

راموس وبيكيه عادا من المهمة الدولية للخلود إلى الراحة في الليغا. أرشيفية

يستهل اليوم العملاقان ريال مدريد وبرشلونة الشهر المفصلي في مشوارهما لهذا الموسم باختبارين سهلين، حيث يلعب الأول على أرضه ضد الافيس، والثاني خارجها ضد غرناطة في المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

4

مباريات فاصلة ومهمة لكل من ريال مدريد وبرشلونة في شهر أبريل.

ودخلت الأندية الأوروبية في سباق الأمتار الأخيرة بعد انتهاء عطلة المباريات الدولية، وريال وبرشلونة لا يشذان عن القاعدة لاسيما أنه لا يفصل بينهما سوى نقطتين، لكن الأول يملك مباراة مؤجلة من المرحلة الحادية والعشرين ضد سلتا فيغو.

واللافت أن اللاعبين الذين صنعا الحدث خلال الأيام الماضية، مدافع الريال سيرجيو راموس، ولاعب برشلونة جيرار بيكيه، سيغيبان عن لقاءي اليوم بقرار فني من أجل منحهما راحة أكثر، حيث يواصل مدرب الريال زين الدين زيدان سياسة المداورة، في حين يرى مدرب برشلونة لويس إنريكي أن بيكيه في حاجة إلى الراحة مع بداية شهر عصيب ومزدحم بمباريات قوية.

ويستهل فريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان الشهر المفصلي باختبارين في متناوله تماماً ضد الافيس ثم ليغانيس بعيداً عن سانتياغو برنابيو الأربعاء المقبل، ثم يصبح الأمر أكثر تعقيداً لأنه مدعو لمواجهة جاره اللدود أتلتيكو مدريد بعدها بأربعة أيام. وينتقل ريال مدريد الى الساحة القارية حيث يحل في 12 ابريل ضيفاً على بايرن ميونيخ الألماني في ذهاب الدور ربع النهائي من دوري الأبطال، ثم بعد مواجهة سبورتينغ خيخون محلياً وبايرن إياباً سيكون النادي الملكي أمام الموقعة التي قد تحدد وجهة لقب الدوري، لأنه سيستقبل برشلونة في 23 منه.

وإذا كان أمام ريال مدريد مباراتان لكي يستعد بالشكل المناسب لما ينتظره من مباريات مفصلية هذا الشهر، فبرشلونة لا يتمتع بهذه الرفاهية، لأنه بعد أن يلعب على أرض غرناطة سيكون النادي الكاتالوني الذي يخوض موسمه الأخير مع مدربه لويس انريكي مدعواً لاختبار في غاية الصعوبة الأربعاء المقبل ضد ضيفه إشبيلية، ثالث الترتيب، والذي يتخلف عنه بفارق ست نقاط.

وبعد أن يلتقي ملقة خارج ملعبه في الثامن من أبريل، يسافر برشلونة بعد أربعة أيام لمواجهة يوفنتوس بطل إيطاليا في ذهاب الدور ربع النهائي لمسابقة دوري الأبطال.

ويدرك برشلونة أن أي هفوة قد تكلفه التنازل عن لقب الدوري لمصلحة ريال، وقد أظهر هذا الموسم أنه غير متماسك نفسياً ويعاني في بعض الأحيان من هبوط مستواه، وأبرز دليل على ذلك خسارته في ذهاب ثمن نهائي دوري الأبطال أمام باريس سان جرمان الفرنسي (صفر-4) وتخليه سريعاً عن صدارة الدوري لمصلحة ريال بخسارته في المرحلة قبل الماضية أمام ديبورتيفو لا كورونيا (1-2). ويأمل برشلونة ألا يتأثر نجمه ليونيل ميسي بالإيقاف الدولي لأربع مباريات مع التانغو.

طباعة