زملاء بايل يرغبون في مواصلة صناعة التاريخ وبلوغ نصف النهائي

بلجيكا تخشى مفاجآت ويلز اليوم

صورة

يدخل منتخب بلجيكا لكرة القدم اليوم متسلحاً بترشيحات تضعه على طريق نصف النهائي، وذلك حين يلتقي منتخب ويلز في مدينة ليل بفرنسا، في ثانية مباريات دور الثمانية، ضمن منافسات كأس أوروبا 2016 المقامة في فرنسا حتى 10 يوليو. وتجمع المواجهة بين جيلين ذهبيين، وشاءت المصادفة أن يقود بلجيكا الموهوب ادين هازارد، وويلز الموهوب الآخر غاريث بايل، في وقت تبحث الأولى عن بلوغ نصف النهائي في إحدى البطولات الكبرى منذ 1986 في كأس العالم، فيما تخوض الثانية أول ربع نهائي منذ 58 عاماً وفي كأس العالم أيضاً..

http://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2016/07/507149.jpg

وبعد هزيمتها في الجولة الأولى من الدور الأول أمام إيطاليا صفر-2، انتفضت بلجيكا وحققت ثلاثة انتصارات متتالية، ولم يدخل مرماها أي هدف بفضل قوة الدفاع، المتمثل في الرباعي توماس مونييه وتوبي الدرفيريلد ويان فيرتونغن وتوماس فرمايلن.

لكن ورشة العمل بدأت التحضير منذ الأحد، والفوز الكبير على المجر 4-صفر في ثمن النهائي، لتعزيز صلابة الدفاع بعد نيل مدافع برشلونة، توماس فيرمايلن، البطاقة الصفراء الثانية، التي تعني حرمانه من خوض ربع النهائي.

وتعقدت مهمة المدرب، مارك فيلموتس، أصلاً قبيل انطلاق البطولة في خط الدفاع مع غياب القائد فنسان كومبانيي وديدريك بوياتا وبيورن اينجلز ونيكولاس لومبارتس، ويأتي حرمان فيرمايلن (30 عاماً) ليزيد المشكلات الدفاعية للمنتخب الطامح والمرشح لأن يكون أحد فرسان الأدوار النهائية وربما التتويج باللقب.

وقد يستعين مدرب بلجيكا مارك فيلموتس بمدافع مانشستر سيتي الإنجليزي جايسون دينيار (21 عاماً) المعار إلى غلطة سراي التركي لموسم واحد. ويملك دينيار الذي تصفه الصحافة البلجيكية بأنه «كومباني الجديد» سرعة فائقة لا تقل عن سرعة مهاجم ريال مدريد الإسباني غاريث بايل، مصدر الخطر الأساسي من الجانب الويلزي، لكنه لا يملك خبرة فيرمايلن.

ولم تهزم ويلز في المباريات الثلاث الأخيرة بين المنتخبين، فتعادلت مرتين (1-1 وصفر-صفر) قبل انم تهزم منتخب الشياطين الحمر في آخر مواجهة بينهما في كارديف (1-صفر) في 12 يونيو 2015 ضمن تصفيات المسابقة الأوروبية ذاتها.

وتميل كفة المواجهات قليلاً لمصلحة بلجيكا التي حققت الفوز خمس مرات أولاها في 3-1 ودياً في 22 مايو 1949، مقابل أربع هزائم وثلاثة تعادلات. وكانت ويلز تأهلت إلى ربع النهائي على حساب إيرلندا الشمالية 1-صفر، بينما حققت بلجيكا فوزاً كاسحاً على المجر 4-صفر.

ومن خلال غاريث بايل وكذلك ارون رامزي، تظهر الخطورة الأكبر على دفاع بلجيكا من جانب ويلز. وقال بايل في تصريحات صحافية عن المواجهة «سمعنا الكثير عن مباراة ربع النهائي في مونديال 1958، لكننا سنرى أقوى مباراة تخوضها ويلز منذ ذلك الحين».

وأضاف «إننا نتطلع إلى هذه المباراة وسنستمتع قدر الإمكان في هذه المناسبة، كما إننا سنحاول الوصول إلى نصف النهائي».

وأوكل الكادر التحكيمي المسؤول في الاتحاد الأوروبي بقيادة الدولي السابق، بيارلويجي كولينا، قيادة المباراة للسلوفيني دامير سكومينا (39 عاماً).

وهي المباراة الرابعة في البطولة الحالية التي يقودها سكومينا بعد لقاءات فرنسا مع سويسرا (صفر-صفر) في المجموعة الأولى في الدور الأول، وسلوفاكيا مع روسيا (2-1) في المجموعة الثانية، وآيسلندا مع إنجلترا (2-1) في ثمن النهائي.

للإطلاع على مواعيد مباريات يورو 2016 ، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة