قال إنه علم بوجود «الشريط» منذ شهر مايو الماضي

فالبوينا يتهم بنزيمة بحضه على الدفع إلى «مبتزيه»

صورة

وجه لاعب وسط ليون ماتيو فالبوينا اتهامات خطيرة لزميله في المنتخب الفرنسي مهاجم ريال مدريد الإسباني كريم بنزيمة، حيث قال إنه متورط في القضية، وإنه حضه بشكل «غير مباشر» على الدفع إلى الأشخاص الذين ابتزوه في قضية الشريط الجنسي، وذلك في أول تصريح علني للاعب، أدلى به لصحيفة «لوموند» ونشر يوم أمس.

وقال فالبوينا، رداً على سؤال حول ما إذا قام بنزيمة بحضه على الدفع إلى مبتزيه، دون أن يضعه تحت ضغط فعلي: «الحض يعني: يجب أن تدفع، إنه (حض) غير مباشر».

وواصل: «لم يكن عنيفاً في الطريقة التي تحدث بها، لم يتحدث بشكل مباشر عن الأموال تحديداً، لكن عندما تصر على ضرورة لقاء شخص ما (الطرف المبتز).. حسنا (أمر بديهي). أنا لم أتوقع أبداً أن يقوم أحد بإتلاف هذا الفيديو مجاناً فقط لأنه يحبني! إلا إذا كنت أعتبر الناس أغبياء».

ووجهت إلى بنزيمة تهمة تكوين عصابة إجرامية، ومحاولة ابتزاز فالبوينا بشريط «إباحي»، وقد وضع قيد الرقابة القضائية، مع منعه من الاتصال بأي طريقة كانت بزميله في المنتخب والمتهمين الآخرين في هذه القضية.

واعترف بنزيمة أمام المحققين بتدخله في قضية ابتزاز فالبوينا، وذلك بطلب من أحد المبتزين. وبحسب مصدر مقرب من الملف، فإن بنزيمة اعترف بانه تدخل لدى فالبوينا «بطلب من صديق طفولة، لجأ إليه المحتالون الثلاثة الذين كان الشريط الإباحي بحوزتهم»، مضيفاً: لقد قال إنه اتفق مع صديق الطفولة بما يجب عليه قوله، حتى يتمكن زميله في المنتخب من التفاوض معه حصرياً. وتابع إن المهاجم الدولي الفرنسي أكد أنه كان «يرغب في تقديم خدمة إلى صديقه»، دون التفكير في أنه يضر بفالبوينا بهذا التدخل. وكان المحتالون الثلاثة المعتقلون حالياً، اتصلوا وقتها بشخص رابع، هو صديق الطفولة للشقيقين بنزيمة، بهدف استخدام مهاجم ريال مدريد في عملية الابتزاز. وأوقف المقرب من الدولي الفرنسي.

وتطرق فالبوينا، الذي استمع إليه القضاء في 20 الجاري، في مقابلته مع «لوموند»، إلى ما يشعر به حالياً حيال زميله بنزيمة، قائلاً: «لا يمكنني سوى أن أشعر بخيبة كبيرة جداً، خصوصاً بعدما اكتشفت أن علاقتي بكريم لم تكن صادقة بالقدر الذي كان يدعيه».

وسبق لمحامي فالبوينا أن كشف أن موكله لا يكنُّ أي عداء خاص لبنزيمة، وأضاف ديدييه دوما: «لم يكن هناك عداء بينهما، ولا يوجد دائماً»، داعياً إلى الحذر «بعد كشف وسائل الإعلام عن مقتطفات من تسجيل صوتي من هاتف بنزيمة، بخصوص هذه القضية». وأشار أيضاً إلى أنه علم بوجود الشريط منذ شهر مايو الماضي.

وأضاف: لا يمكننا أن نبقى غير مبالين بما نشاهده في الصحافة، بالتأكيد إننا إذا اكتشفنا أن كل ذلك صحيح، فلن يكون ماتيو فالبوينا صديقاً له. ونشرت إذاعة أوروبا 1 الفرنسية مقتطفات من محاضر المحققين، تتعلق بمحادثة هاتفية جرت يوم 6 أكتوبر الماضي، بين بنزيمة وواحد من أصدقائه الذي قدم كوسيط للمبتزين المشتبه فيهم.

وفي هذه المقتطفات، روى بنزيمة لهذا الصديق، كريم زناتي، ما جرى بينه وبين فالبوينا خلال لقاء بينهما قبل ذلك اليوم، خلال معسكر تدريبي لمنتخب فرنسا، حيث قال: «إذا كنت تريد أن يتم إتلاف هذا الفيديو، فسيأتي صديقي للقائك في ليون».

طباعة