لم تتذوق طعم اللقب من قبل.. وتدشن بطولة 2015 اليوم أمام الإكوادور

تشيلي تريد إنهاء 99 سنة من الخصام مع «كوبا أميركا»

صورة

يأمل المنتخب التشيلي أن يضع حداً لواحدة من أطول فترات الإخفاق في كرة القدم بأميركا الجنوبية عندما يستهل مشواره في النسخة 44 لكأس كوبا أميركا على أرضه اليوم أمام الاكوادور. وفي 36 محاولة على مدار 99 عاماً لم تفز تشيلي بلقب كأس كوبا أميركا، لكنها احتلت المركز الثاني أربع مرات، وجاءت في المركز الثالث خمس مرات.

فالكاو يراهن على بوابة كولومبيا

تتعلق آمال كولومبيا بالمهاجم رادامل فالكاو، بعد غيابه عن كأس العالم 2014، بسبب الإصابة، إضافة إلى خيمس رودريغيز، المتألق مع ريال مدريد، والذي ترك بصمة واضحة في نهائيات البرازيل العام الماضي. ويأمل فالكاو أن تعيده كوبا أميركا مع منتخب بلاده إلى الأضواء بعد موسم للنسيان مع الشياطين.

وتضم البطولة 10 منتخبات من أميركا الجنوبية، إضافة إلى المكسيك وجاميكا من اتحاد دول أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي (الكونكاكاف). ويصعد الأول والثاني في المجموعات الثلاث إلى دور الثمانية، إضافة إلى أفضل فريقين من أصحاب المركز الثالث. وستقام البطولة في ثماني مدن، وستستضيف العاصمة سانتياجو المباراة النهائية في الرابع من يوليو المقبل.

وتؤرق هذه الإحصاءات بال جماهير تشيلي، خصوصاً مع حصول بوليفيا وكولومبيا وباراغواي، وهي ليست من القوى الكروية الكبيرة، على لقب واحد لكل منها على الأقل في البطولة. وقال كلاوديو برافو، حارس تشيلي وقائد المنتخب، أول من أمس، قبل المباراة الافتتاحية للبطولة أمام الاكوادور «هذا هو التحدي الكبير بالنسبة لنا جميعاً».

وأضاف «لكن في كوبا أميركا تنصب الضغوط الحقيقية على الفرق التي نالت اللقب كثيراً». ومن بين هذه الفرق يأتي منتخبا البرازيل والارجنتين، وهما من أبرز المرشحين للفوز بالبطولة التي تستمر ثلاثة أسابيع. وفازت البرازيل، تحت قيادة المدرب دونجا، بجميع المباريات السابقة، وهي ودية قبل التوجه إلى تشيلي. واهتزت شباك البرازيل مرتين فقط في هذه المباريات، وتغلبت على الارجنتين وتشيلي وكولومبيا وفرنسا.

ورغم أن كل هذه المباريات ودية، جاءت نتائج البرازيل لتمحو بعض آثار الهزيمة المذلة 7-1 أمام ألمانيا في قبل نهائي كأس العالم العام الماضي. وسيقود نيمار هجوم البرازيل، بعدما ساعد برشلونة الإسباني على التتويج بثلاثية من الألقاب هذا الموسم، كما يضم دفاع الفريق أسماء لامعة، مثل ثنائي باريس سان جيرمان الفرنسي المكون من ديفيد لويز وتياجو سيلفا، فيما سيغيب مارسيلو، ظهير أيسر ريال مدريد، ولاعب الوسط لويز جوستافو، بسبب الإصابة.

وستبدأ البرازيل مشوارها أمام بيرو، الأحد المقبل، قبل أن تلعب مع كولومبيا، في تكرار لمواجهة دور الثمانية بكأس العالم العام الماضي.

وإذا سارت النتائج، كما هو متوقع في دور المجموعات، ستتقابل البرازيل في قبل النهائي مع الارجنتين التي يقودها ليونيل ميسي مهاجم برشلونة. وتتطلع الارجنتين لأول لقب كبير لها منذ فوزها بكوبا أميركا قبل 22 عاماً، بعدما خسرت نهائي كأس العالم 2014 أمام ألمانيا، إضافة إلى هزيمتها أمام البرازيل في المباراة النهائية لبطولة أميركا الجنوبية عامي 2004 و2007.

وفي النسخة الماضية على أرضها عام 2011 خسرت الارجنتين بطلة أميركا الجنوبية 14 مرة في دور الثمانية بركلات الترجيح أمام اوروغواي التي نالت اللقب في النهاية. وستتقابل الارجنتين مجدداً مع اوروغواي في المجموعة الثانية، التي تضم أيضاً باراغواي وصيفة بطلة أميركا الجنوبية.

وميسي هو أبرز لاعبي الارجنتين بلا منازع، لكن تشكيلة المدرب جيراردو مارتينو تضم أيضاً مجموعة الأسماء اللامعة، يأتي على رأسها بابلو زاباليتا في الدفاع، وخافيير ماسيكرانو في خط الوسط، إضافة إلى سيرجيو اجويرو وكارلوس تيفيز في الهجوم.

وبعد التتويج باللقب للمرة 15 قبل أربع سنوات في الأرجنتين تمر أوروغواي بفترة من التراجع مع اعتزال دييجو فورلان، واستمرار إيقاف لويس سواريز، لكن الفريق سيعتمد على ادينسون كافاني ودييجو رولان.


سجل الأبطال

1916: الأوروغواي
1917: الأوروغواي
1919: البرازيل
1920: الأوروغواي
1921: الأرجنتين
1922: البرازيل
1923: الأوروغواي
1924: الأوروغواي
1925: الأرجنتين
1926: الأوروغواي
1927: الأرجنتين
1929: الارجنتين
1935: الأوروغواي
1937: الأرجنتين
1939: البيرو
1941: الأرجنتين
1942: الأوروغواي
1945: الأرجنتين
1946: الأرجنتين
1947: الأرجنتين
1949: البرازيل
1953: البارغواي
1955: الأرجنتين
1956: الأوروغواي
1957: الأرجنتين
1958: الأرجنتين
1959: الأوروغواي
1963: بوليفيا
1967: الأوروغواي
1975: البيرو
1979: البارغواي
1983: الأوروغواي
1987: الأوروغواي
1989: البرازيل
1991: الأرجنتين
1993: الارجنتين
1995: الأوروغواي
1997: البرازيل
1999: البرازيل
2001: كولومبيا
2004: البرازيل
2007: البرازيل
2011: الأوروغواي
2015: -------
 

طباعة