خميس الرميثــي: لا أهداف تجارية وراء رعاية «روميــه» لمنتخب فلسطين - الإمارات اليوم

يستعد لأول مشاركة في تاريخه بكأس أمم آسيا

خميس الرميثــي: لا أهداف تجارية وراء رعاية «روميــه» لمنتخب فلسطين

منتخب فلسطين على موعد مع التاريخ في يناير المقبل مع انطلاق كأس آسيا بأستراليا. أرشيفية

توصلت شركة «روميه الرياضية» إلى اتفاق مع الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، يقضي برعاية المنتخب الفلسطيني الذي يستعد لمشاركة تاريخية هي الأولى له في كأس أمم آسيا لكرة القدم، التي تقام للمرة الأولى ايضاً في استراليا بداية من العام المقبل.

وسيعقد الطرفان، مؤتمراً صحافياً مشتركاً مساء السبت في فندق غراند ميلينيوم الوحدة بالعاصمة أبوظبي، للإعلان عن التفاصيل كافة المتعلقة بالعقد المهمة بالنسبة للمنتخب الفلسطيني. وتعليقاً على الحديث قال الرئيس التنفيذي لـشركة روميه للرياضة خميس الرميثي، ان شركته كانت حريصة على توقيع مثل هذه الشراكة مع الاتحاد الفلسطيني، لأسباب عدة، في مقدمتها دعم المشاركة الأولى للمنتخب العربي في أول ظهور قاري له على هذا المستوى الرفيع.

وأضاف: «نحن لم نفكر في أي أمور أو أهداف تجارية وراء التعاقد مع منتخب فلسطين، أو أننا نضع في الاعتبار النتائج التي من الممكن أن يحققها المنتخب الفلسطيني في هذه البطولة القارية الكبرى والمهمة بالنسبة له، بقدر ما كان يهمنا أن نكون شريكاً وداعماً لهم في تلك التظاهرة الآسيوية».

وقال أيضاً: «فخورون أن تمت الموافقة من جانب المسؤولين الفلسطينيين على أن يحمل لاعبو فلسطين شعار الشركة، وأن نرعى أول اتحاد تأسس في قارة آسيا، ونتمنى أن تكون الشراكة ناجحة للطرفين». يذكر أن شركة روميه قد نجحت في توقيع عقد مع الاتحاد البحريني لمدة عامين، ليرتدي لاعبو الأحمر شعار الشركة في الاستحقاقات الدولية.

وكان المنتخب الفلسطيني، قد نال يوم الأحد الماضي، جائزة أفضل منتخب وطني في قارة آسيا عن عام 2014، خلال حفل توزيع جوائز الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بالعاصمة الفلبينية مانيلا، حيث شهد ذاك الحفل احتفاء كبيراً بالمنتخب الفسطيني الذي حقق انجازاً تاريخياً بالتأهل إلى كأس آسيا، قاهراً كل الظروف والمعوقات التي يضعها امامه الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين.

وكان منتخب فلسطين قد حجز تذكرة المشاركة في النهائيات الآسيوية عقب تتويجه بلقب كأس التحدي الآسيوي، بعد أن تغلب في المباراة النهائية على الفلبين بهدف دون رد ليتأهل بذلك الى النهائيات القارية للمرة الأولى في تاريخه. وحظي إنجاز منتخب فلسطين بقيادة المدرب جمال محمود بتقدير كبير، اذ يعد أبرز إنجاز في تاريخ كرة القدم الفلسطينية.

وأصبح المنتخب الفلسطيني تاسع الفرق العربية التي تبلغ نهائيات كأس آسيا، بعد الإمارات والبحرين والسعودية وسلطنة عمان وقطر والكويت والأردن والعراق. وسيلعب المنتخب الفلسطيني في المجموعة الرابعة في نهائيات كأس آسيا مع اليابان حامل اللقب والأردن والعراق. ومن المتوقع أن تشهد هذه المشاركة اهتماماً كبيراً من قبل الكثيرين حول العالم، باعتبار التعاطف الكبير الذي تشهده القضية الفلسطينية التي تعاني قمع قوات الاحتلال الإسرائيلية.


فلسطين وأوزبكستان ودياً في الإمارات

دخل منتخب فلسطين المرحلة الأخيرة من استعدادات نهائيات كأس آسيا بمعسكر داخلي، الاثنين الماضي، على ملعب ماجد أسعد واستاد أريحا الدولي في فلسطين، تحضيراً لملاقاة المنتخب الأوزبكي في الإمارات يوم 13 من الشهر الجاري. ومن المتوقع أن يخوض ايضاً بعد هذه المباراة اختباراً ودياً آخر امام منتخب الصين يوم 21 الجاري، قبل التوجه إلى استراليا والدخول في التحضير النهائي للمشاركة في البطولة القارية.

وستكون الأمور صعبة جداً على فلسطين كون اول مباراة تاريخية له في النهائيات الآسيوية امام العملاق الياباني، ثم يلاقي بعد جاره الأردني وكذلك المنتخب العراقي في نهاية مشوار الدور الأول.

وكان المدرب الجديد لمنتخب فلسطين احمد الحسن الذي تولى المهمة منذ اكتوبر الماضي، حيث كان قبل ذلك يعمل مديراً فنياً في الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، قد اشار في تصريحات صحافية إلى أن المشاركة الفلسطينية المتوقعة هدفها الأول اكتساب خبرة المشاركات الدولية على أعلى مستوى قاري.

طباعة