تنتظره مباراة قوية أخرى بعد أيام أمام الشياطين

ليفربول يختبر صدارة المدفعجية في موقعة «أنفيلد»

صورة

سيكون الدوري الإنجليزي، هذا الاسبوع، على وقع مباراتين ناريتين لفريق أرسنال المتصدر في خمسة ايام، عندما يحل على ليفربول الرابع، اليوم في أنفيلد، في المرحلة الخامسة والعشرين، ثم يستضيف مانشستر يونايتد الاربعاء.

واستعان ارسنال للعودة الى صدارته بخدمات تشلسي الذي أنزل مانشستر سيتي عن المركز الاول بفوزه عليه بعقر داره 1-صفر، فبات الفارق نقطتين بين المدفعجية ومطارديه سيتي وتشلسي.

وقال المدرب الفرنسي، آرسين فينغر، الذي يبحث عن فوزه الرابع في آخر خمس مباريات في ليفربول: «سيكون شهراً صعباً علينا. عندما تكون في وضع جيد، كلما تقترب من نهاية الموسم ترتفع أهمية المباريات بالنسبة إليك».

ويستبعد المحللون باستمرار أن يبقى ارسنال متصدراً، لعدم امتلاكه القوة الذهنية من اجل حصد اللقب الذي يلهث وراءه منذ تسع سنوات. وتابع فينغر، الذي يأمل استعادة خدمات لاعب وسطه الدولي جاك ويلشير المصاب في كاحله: «لقد حاربنا كثيراً حتى الان كي نكون في هذه المرتبة، فلنستمتع بذلك ونقدم افضل ما نملك. قلت لكم منذ شهر، إنه لا يوجد فريق غير معرّض للخسارة، فالبرميير ليغ تضم عدداً كبيراً من الفرق الجيدة».

في المقابل، سيشكل هجوم ليفربول ازعاجاً كبيراً للمدفعجية، في ظل تألق الاوروغوياني لويس سواريز ودانيال ستاريدج، صاحبي 37 هدفاً في الدوري في 35 مباراة شاركا فيها. وبرغم عدم تسجيل سواريز أياً من أهدافه الـ23 في الدوري امام ارسنال أو تشلسي أو مانشستر سيتي، إلا ان مدربه الايرلندي الشمالي، براندن رودجرز، يعتقد انه سيتألق في افتتاح المرحلة: «يقدم مساهمة كبيرة للفريق، لكن المسؤولية ليست ملقاة على عاتقه فقط للتسجيل».

وبعد انتهاء مباراة القمة، يستقبل تشلسي، الذي لم يخسر في آخر تسع مباريات، نيوكاسل الجريح الذي تابع هبوطه الى المركز الثامن. ويأمل لاعب الوسط المصري محمد صلاح ان يستهل مشواره مع البلوز، بعد انتقاله من بازل السويسري مقابل 11 مليون جنيه.

وقال صلاح إن مشواره مع تشلسي سيكون محط توقعات كبرى في بلاده: «هذا حلم بالنسبة للجميع في مصر. أن يشاهدوا لاعباً يحمل ألوان تشلسي، مانشستر يونايتد أو ريال مدريد، فهذا ليس سهلاً لأي لاعب مصري».

وتابع: «اللعب مع بازل في سويسرا يختلف عن اللعب مع تشلسي. آمل ان ألعب افضل هنا وأحقق مسيرة جيدة لي. آمل ان أفوز بالدوري وفي دوري الابطال. لن يكون الامر سهلاً، لكن فريقنا جيد. اللعب في هذا الدوري رائع، وهو حلم لي».

أما مانشستر سيتي الذي عانى خسارته الاولى امام تشلسي، بعد ثمانية انتصارات متتالية، فيحل على نوريتش سيتي الخامس عشر. وبدا ظهير سيتي، الارجنتيني بابلو زاباليتا، واثقاً من نسيان فريقه السقوط الاخير، وتكرار فوز الذهاب على نوريتش 7-صفر: «لقد تعلمنا من أخطائنا، لكن كل مباراة الآن صعبة».

وتابع: «يجب أن نبقى هادئين. اعتقد أن المدرب ذكي بما فيه الكفاية للعمل خلال الاسبوع، واظهار أخطائنا عبر الفيديو».

أما مانشستر يونايتد حامل اللقب والذي عاد الى دوامة الخسارات عندما سقط امام ستوك سيتي المتواضع 1-2، فيستقبل فولهام الأخير غداً.

وفي بقية المباريات، يلعب اليوم استون فيلا مع وست هام، وساوثهامبتون مع ستوك سيتي، وسندرلاند مع هال سيتي، وكريستال بالاس مع وست بروميتش، وسوانزي مع كارديف، وغداً توتنهام مع إيفرتون.

 

طباعة