الفريق البرتغالي وضع شرطاً جزائياً على الصفقة بقيمة 45 مليون يورو

لشبونة يحسم صفقة شيكابالا في الثواني الأخيرة

صورة

أكمل محمود عبدالرزاق (شيكابالا) جناح منتخب مصر لكرة القدم انتقاله إلى سبورتينغ لشبونة البرتغالي، بعقد يستمر أربعة أعوام ونصف العام، بعد مفاوضات شاقة مع ناديه السابق الزمالك انتهت في اللحظات الأخيرة، بل بثوانٍ قبل غلق باب الانتقالات، أول من أمس، في أوروبا، بحسب ما أفادت به صحف مصرية أمس.

وأكد نادي سبورتينغ البرتغالي في موقعه على الإنترنت تعاقده مع شيكابالا، الذي سيكمل 28 عاماً الشهر المقبل، وقال إن عقد اللاعب المصري يتضمن شرطاً جزائياً يبلغ 45 مليون يورو.

ولم يكشف الناديان عن التفاصيل المادية للصفقة، لكن وسائل إعلام مصرية قالت إن الزمالك حصل على 257 ألف دولار من أجل الاستغناء عن شيكابالا، كما سيحصل على 5% من قيمة بيعه لأي نادٍ لاحقاً.

وكان شيكابالا قد استبعد بالفعل من قائمة الزمالك في دوري أبطال افريقيا الشهر الماضي، ولم يشارك مع الفريق منذ فترة طويلة، بسبب مشكلات مالية بينهما.

وقال شيكابالا لموقع سبورتينغ، بعد أن حصل على القميص رقم 7 الذي ارتداه من قبل لويس فيغو أفضل لاعب في العالم سابقاً «كانت مفاوضات صعبة.. لكن ما يهم الآن هو أنني حققت حلماً رائعاً وأنا موجود في واحد من أكبر الأندية في أوروبا».

وربما يعيد الانتقال الى سبورتينغ الذي يحتل المركز الثاني في الدوري البرتغالي الممتاز بفارق نقطتين وراء منافسه التقليدي بنفيكا، الحياة للاعب موهوب لم يرتق أبداً الى مستوى التوقعات. وقال شيكابالا، بحسب التصريحات التي نقلتها صحيفة اليوم السابع المصرية، أمس، نقلا عن حديث للاعب إلى قناة صدى البلد المصرية: رئيس النادي البرتغالي قفز فور وصول البطاقة الدولية، فرحا بضمي فى اللحظات الأخيرة. وأضافت الصحيفة المصرية عن اللاعب: فوجئت برد فعل رئيس النادي، أثناء جلوسى معه، فور وصول بطاقتي الدولية، لكني أعلم جيداً كيف يتعامل مسؤولو الأندية فى أوروبا مع اللاعبين، فمعاملتهم خارج الملعب تختلف كثيراً عن داخل الملعب، وسأبذل كل جهدي حتى أكون عند حسن ظن رئيس النادي».

وأمضى شيكابالا مسيرته كلها في مصر في نادي طفولته الزمالك، منذ أن شارك مع الفريق الأول للمرة الأولى في موسم 2002-2003. وخاض شيكابالا 26 مباراة مع منتخب مصر، وسجل هدفا واحدا.

وخلال تلك الفترة قضى شيكابالا موسماً ناجحاً مع باوك سالونيكا اليوناني في 2005-2006 قبل العودة مجدداً للزمالك. ولعب أيضاً فترة قصيرة على سبيل الإعارة بين صفوف الوصل الاماراتي في 2011-2012. ومن المعروف أن الفترة التي لعب فيها للوصل لم تحقق النجاح المطلوب للاعب ولفريق الوصل الإماراتي، بسبب ضعف المستوى الذي قدمه اللاعب، وعدم التزامه التام بالتعليمات الفنية. ويعرف عن شيكابالا أنه مزاجي، ولا يستقر كثيراً، وهو الأمر الذي جعله يبتعد فترات مهمة في مسيرته الكروية عن المنتخب المصري الذي كان يمكن أن يستفيد أكثر من مهاراته الفنية العالية، لكن علاقة اللاعب مع المدربين ومع المسؤولين كانت على الدوام تبعده عن الظهور المميز والاستمرارية المطلوبة مع منتخب بلاده والفرق التي لعب لها.

طباعة