الريال يصطدم ببلباو.. وأتلتيكو يتأهب لسوسييداد

فالنسيا يهدّد صدارة برشلونة

صورة

سيكون برشلونة المتصدر وحامل اللقب، وغريمه ريال مدريد الثالث، أمام اختبارين صعبين في المرحلة الثانية والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم، إذ يلتقي الاول مع ضيفه فالنسيا، فيما يخوض الثاني رحلة محفوفة بالمخاطر إلى إقليم الباسك لمواجهة أتلتيك بلباو.

أتلتيكو وبرشلونة\ إلى نصف نهائي الكأس

أنهى برشلونة وأتلتيكو مدريد مهمة الكأس بنجاح في دوري الثمانية، بعد ان كرر الاول فوزه على ليفانتي بنتيجة 5-1، والثاني على بلباو 2-1، ما جعل أتلتيكو يضرب موعداً قوياً مع غريمه وجاره ريال مدريد. يذكر أن مباراة برشلونة شهدت غياب ليونيل ميسي الذي فضل المدرب إراحته لمباراة فالنسيا في الدوري.

وعلى ملعب «كامب نو»، سيكون الخطأ ممنوعاً على برشلونة عندما يستضيف فالنسيا، لان أي تعثر سيجعله مهدداً بالتنازل عن الصدارة، خصوصاً أنه لا يتقدم سوى بفارق الأهداف عن أتلتيكو مدريد، الذي يخوض اختباراً صعباً ايضاً على ارضه امام ريال سوسييداد السادس، وبفارق نقطة عن غريمه الأزلي ريال مدريد.

ويدخل فريق المدرب الأرجنتيني خيراردو مارتينو إلى مباراته مع عاشر الترتيب العام بمعنويات جيدة، بعد أن استعاد توازنه في المرحلة السابقة وعوض اكتفاءه بالتعادل مع اتلتيكو مدريد (صفر ــ صفر) تعثره امام ليفانتي (1 ــ 1) باكتساحه ملقة 3 ــ صفر. وقد أظهر برشلونة في مبارياته الأخيرة أن بإمكانه تحقيق الانتصارات حتى وإن لم يجد ميسي طريقه إلى الشباك أو لم يشارك، وذلك في ظل تألق سانشيز وعودة بدرو رودريغيز إلى المستوى الذي كان عليه قبل عامين.

وقد أعرب مارتينو عن سعادته بالأداء الذي قدمه لاعبوه في ربع نهائي الكأس، مركزاً على احترام فريقه للخصم رغم فوزه المريح ذهاباً 4-1، قائلاً: «جميع المواجهات الثلاث التي خضناها في الكأس هذا الموسم كانت متشابهة، بدت كأنها انتهت منذ مباراة الذهاب، لكننا لعبنا الاياب باحترام واندفاع ورغبة في القيام بعملنا بالشكل المناسب».

واستعاد برشلونة خدمات لاعب وسطه أندريس إنييستا، بعد أن غاب عن الفريق في مبارياته الأربع السابقة، بسبب الإصابة، وهو تحدث عن وضعه قائلاً: «شعوري جيد، انطباعي هو أن الأمور جيدة بالنسبة لي».

وأكد انييستا أنه اتفق مع مدربه قبل المباراة على خوض الشوط الأول فقط، مشدداً على أن الأصعب سيكون في انتظار فريقه في القسم المتبقي من الموسم.

وعلى ملعب «فيسنتي كالديرون»، يخوض أتلتيكو مدريد مواجهة ريال سوسييداد في وضع مشابه تماماً لبرشلونة، إذ تمكن فريق المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني من العودة الى الانتصارات في المرحلة السابقة، بعد تعادلين على التوالي، كما أنه بلغ نصف نهائي مسابقة الكأس بعد أن تخطى مضيفه القوي اتلتيك بلباو 2-1، الأربعاء، في مباراة كان متخلفاً فيها قبل أن يعود ويخرج فائزاً بفضل هدفين من راوول غارسيا ودييغو كوستا.

وعلى ملعب «سان ماميس»، يأمل ريال مدريد ان يواصل مسلسل انتصاراته بتحقيقه فوزه السادس على التوالي، وبمحافظته على سجله الخالي من الهزائم للمرحلة الثانية عشرة على التوالي (10 انتصارات وتعادل) منذ هزيمته أمام برشلونة 1-2 في 26 أكتوبر الماضي، لكن مهمته لن تكون سهلة في مواجهة مضيفه أتلتيك بلباو الساعي الى تعزيز مركزه الرابع المؤهل الى دوري أبطال أوروبا.

وتصب الأرقام في مصلحة النادي الملكي الذي خرج فائزاً من المباريات الثماني الاخيرة التي جمعته بالنادي الباسكي إن كان في مدريد أو على أرض الأخير، الذي يعود آخر انتصار له على خصمه الى 16 يناير 2010 بهدف سجله منذ الدقيقة الثالثة مهاجم يوفنتوس الايطالي الحالي، فرناندو لورنتي، على ملعب «سان ماميس».

وتفتتح المرحلة اليوم، حيث يلتقي غرناطة مع سلتا فيغو، على ان يلعب غداً ليفانتي مع رايو فايكانو، وخيتافي مع بلد الوليد، وملقة مع اشبيلية. وتستكمل المرحلة بعد غد، حيث يلتقي التشي مع الميريا، وريال بيتيس مع إسبانيول، على ان تختتم الإثنين بلقاء فياريال الخامس مع أوساسونا.

 

 

طباعة