بوقرة قاد الجزائر إلى المونديال.. وماجر يبقى الأفضل

صورة

يشكّل كأس العالم في كرة القدم القاسم المشترك الوحيد بين نجمي الكرة الجزائرية، رابح ماجر ومجيد بوقرة، وبخلاف ذلك، يقف التاريخ والإنجازات إلى صف رابح ماجر، الذي حقق العديد من النجاحات، سواء على المستوى الشخصي، أو منتخب بلاده، أو على صعيد الأندية التي لعب لها في الجزائر أو أوروبا.

وسطر ماجر نفسه اول لاعب عربي ينال لقب دوري أبطال أوروبا وبهدف شهير بالكعب في المباراة النهائية، ولقب الانتركونتننتال، كما نال أفضل لاعب في القارة السمراء، وحصد مع منتخب بلاده لقب أمم إفريقيا 1990.

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

ولم يتمكن مجيد بوقرة من الوصول الى كل هذه الإنجازات، التي حققها رابح ماجر، اذ ظل المدافع الجزائري مغموراً في فرنسا وإنجلترا، ولم يبرز إلا في تجربته مع غلاسكو رينجرز الاسكتلندي.

ونجح بوقرة مع منتخب الجزائر أكثر منه مع الاندية التي لعب لها، خصوصاً في تصفيات كأس العالم الاخيرة المقررة أن تقام في البرازيل، بعد أن سجل هدف الصعود للخضر في مرمى بوركينافاسو، وهو الهدف الذي صعد به الى المونديال، بفضل هذا المدافع.

طباعة