كرم وأبوالقاسم والأهلي رسموا ابتسامة صغيرة

‬2012 عام حزن وعزاء للرياضة المـــصرية

لاعبو الأهلي يهرعون هرباً من شغب الجمهور في ملعب بورسعيد. أ.ف.ب

كان العام ‬2012 الأسوأ على مدار التاريخ الرياضي لمصر، إحدى أبرز الدول الرائدة في المحافل الدولية عالمياً وقارياً وعربياً، إذ تنافست الفرق والمنتخبات المختلفة على الخروج المبكر من منافسات تسيدتها على المستويين العربي والإفريقي قروناً عدة.

كانت مصر قيمة وقامة في المحافل الدولية كأحد أبرز الدول الأولمبية كونها الرقم ‬14 في تاريخ انضمام الدول الى اللجنة الأولمبية الدولية، عندما التحقت بها عام ‬1908 وشاركت على مدار التاريخ الأولمبي وحصدت ميداليات متنوعة، بيد أنها اكتفت بفضيتي كرم جابر في المصارعة وعلاء أبوالقاسم في المبارزة (سلاح الشيش)، أنقذت بهما ماء الوجه بعدما كانت الآمال كبيرة جداً، خصوصاً أن الفراعنة شاركوا بـ‬117 رياضياً ورياضية.

وحلت مصر في المركز ‬58 في الترتيب العام في لندن والمركز السابع إفريقياً والثالث عربياً.

جاء عام ‬2012 بما لا تشتهي السفن حيث تنبأ المتفائلون بغلة جيدة تحمل روح ثورة ‬25 يناير التي أطاحت بالنظام السابق، وبدأت السنة بانطلاقة كانت تبشر بعودة الاحتفالات والأعياد الرياضية بعدما أحرزت نورهان عامر فضية في بطولة العالم للرماية بالمكسيك، لكن لم يمر سوى أسبوعين على فرحة الرماية حتى سالت الدماء في ملعب بورسعيد اثناء لقاء المصري البورسعيدي والأهلي في الدوري المحلي، والتي راح ضحيتها ‬72 من مشجعي الأهلي.

وتحولت الملاعب الخضراء إلى سرادق عزاء من هول الحادثة التي شهدتها الملاعب المصرية لأول مرة في مشهد مهيب من الحزن والألم، أضفى سحابة وغمامة على مستقبل الرياضة المصرية شهوراً عديدة حتى نهاية العام الذي تخلله بصيص من الفرحة التي جاءت علي استحياء، رغم أهميتها، ابرزها تتويج النادي الاهلي بلقب بطل مسابقة دوري ابطال إفريقيا للمرة السابعة في تاريخه وتأهله الى المربع الذهبي لبطولة العالم للاندية بعد أداء مشرف.

إنجاز كرره لاعبو النادي الاهلي لكرة اليد بعد الفوز ببطولة افريقيا، كما فاز نادي الزمالك لكرة اليد بالسوبر الإفريقي والمركز الرابع في كأس العالم، وتوج النادي نفسه باللقب القاري في مسابقة الكرة الطائرة.

وللمرة الثانية على التوالي فشل الفراعنة حاملو الرقم القياسي في عدد الالقاب في كأس امم إفريقيا، في حجز بطاقتهم على النهائيات بعدما فشلوا في تخطي الدور التمهيدي على يد منتخب جمهورية إفريقيا الوسطى المتواضع.

لكن المنتخب المصري عوض في التصفيات القارية المؤهلة الى مونديال البرازيل ‬2014، حيث حقق فوزين ثمينين على موزامبيق ‬2-صفر في القاهرة، وعلى غينيا ‬3-‬2 في كوناكري ليتصدر مجموعته السابعة.

في المقابل، خيب المنتخب الأولمبي الآمال المعقودة عليه في أولمبياد لندن وخرج من الدور ربع النهائي بخسارة مذلة أمام اليابان.

وودع المنتخب العسكري لكرة القدم بطولة الأمم الإفريقية بعد خسارتين امام زامبيا وغينيا.

وخسرت كرة القدم المصرية جنرالها محمود الجوهري الذي توفي في سبتمبر الماضي بعد حياة مليئة بالكفاح والنجاحات، ابرزها الوصول إلى نهائيات كأس العالم عام ‬1990 في ايطاليا، والفوز بلقب بطولة امم إفريقيا عام ‬1998 التي أقيمت في بوركينا فاسو بفوزه في النهائي على جنوب إفريقيا ‬2-صفر، عندما أصبح أول مدرب يفوز بكأس الامم الافريقية لاعباً ومدرباً، إذ حصل على الكأس مع منتخب مصر عام ‬59 وكان هدافاً للبطولة.

كما قاد الجوهري المنتخب المصري للفوز بالميدالية الذهبية في دورة الألعاب العربية التي أقيمت في سورية عام ‬1992.

ويبقى الانجاز الابرز للرياضة المصرية تتويج الأهلي بلقب بطل مسابقة دوري ابطال إفريقيا على حساب الترجي الرياضي التونسي حامل اللقب. ويحسب الإنجاز للأهلي لأنه حققه في ظروف صعبة للغاية كونه افتقد إلى المنافسات الرسمية بسبب توقف النشاط الرياضي منذ مطلع فبراير عقب أحداث بورسعيد.

وواصل الأهلي عقدته للاندية التونسية إذ توج بلقبين على حسابها، علماً بأنه أحرز ثلاثة ألقاب في المسابقة على حساب اندية عربية بعد لقبه عام ‬1987 على الهلال السوداني.

وكرر الأهلي ما صنعه في الدور النهائي عام ‬2006 عندما تعادل مع الصفاقسي صفر-صفر ذهاباً في القاهرة وتغلب عليه ‬1-صفر في رادس.

ومثل الأهلي القارة السمراء في بطولة العالم للاندية في اليابان للمرة الرابعة في تاريخه، فدخل بوابة الارقام القياسية كونه أكثر الفرق مشاركة في البطولة بنظامها الجديد أربع مرات مشاركة مع اوكلاند النيوزيلندي، وأكثر الفرق خوضاً للمباريات في المسابقة (‬9)، كما دخل نجمه المخضرم محمد ابوتريكة تاريخ البطولة بتسجيله هدف الفوز في مرمى سان فريتشي الياباني (‬2-‬1) في ربع النهائي رافعاً رصيده الى أربعة اهداف فيها، وأصبح افضل هداف مشاركة مع نجم برشلونة الاسباني الدولي الارجنتيني ليونيل ميسي صاحب اربعة اهداف عامي ‬2009 و‬2011، والبرازيلي دينيلسون الذي سجل اربعة اهداف لبوهانغ ستيلرز الكوري الجنوبي عام ‬2009.

ومثل الاهلي القارة السمراء أفضل تمثيل وكان قاب قوسين أو أدنى من بلوغ المباراة النهائية، حيث خسر بصعوبة امام كورينثيانز البرازيلي في دور الأربعة صفر-‬1، قبل أن يخسر امام مونتيري المكسيكي صفر-‬2 في مباراة تحديد المركز الثالث.

وهي المرة الاولى التي يحل فيها الاهلي رابعاً بعدما حل سادساً عامي ‬2005 و‬2008 وثالثاً في ‬2006. وختم رامي عاشور أفراح المصريين في عام ‬2012 بتتويجه بلقب بطولة العالم للاسكواش التي استضافتها الدوحة مطلع الشهر الجاري، اثر فوزه على مواطنه محمد الشربجي الثامن ‬2-‬11 و‬11-‬6 و‬11-‬5 و‬9-‬11 و‬11-‬8 في المباراة النهائية. وضمن عاشور (‬25 عاماً) استعادة صدارة التصنيف العالمي في يناير المقبل. يذكر ان عاشور هو بطل العالم عام ‬2008 ووصيف بطل عام ‬2009، فيما خاض الشربجي المصنف سادسا عالميا النهائي للمرة الاولى في مسيرته الاحترافية.

طباعة