نجم التانغو غينوبلي سجل 16 نقطة

الأرجنتين تقهر «سلة السامبا» دون «ميسي»

البرازيل تسيدت معظم فترات اللقاء والأرجنتين فازت. أ.ف.ب

غاب نجوم الكرة البرازيليون والارجنتينيون أمثال نيمار وليونيل ميسي عن رياضة مختلفة في كرة السلة جمعت الغريمين التقليديين، لكن الندية والإثارة كانت نفسها مهما اختلفت الرياضة، واختلفت الأسماء المشاركة فيها، فالصراع بينهما يمتد منذ زمن بعيد وعلى مختلف المجالات، لكن الرياضة على وجه الخصوص كانت تربة خصبة للصراع بينهما.

والتقى منتخبا الأرجنتين والبرازيل في ربع نهائي كرة السلة، أول من أمس، ضمن منافسات دورة الألعاب الأولمبية المقامة حاليا في العاصمة البريطانية لندن، حيث قدما مباراة مملوءة بالندية والتقلبات حتى اللحظات الأخيرة منها، وجماهير المنتخبين تبادلا صافرات الاستهجان ضد بعضهما بعضا، وردد الأرجنتينيون أهازيجهم بالإسبانية، وردد البرازيليون بالبرتغالية، وانتهى اللقاء بفوز الأرجنتين بنتيجة 82/77 ليلعب منتخب التانغو مع العملاق الأميركي في نصف النهائي.

وآخر مباراة جمعت المنتخبين في كرة القدم تعود لنحو شهرين، وفازت الأرجنتين وقتها بنتيجة 4-،3 وسجل ليونيل ميسي ثلاثة أهداف، لكن نجم لقاء أول من أمس كان «ميسي كرة السلة الأرجنتينية»، إيمانويل غينوبلي الذي أحرز 16 نقطة، ويعد غينوبلي أحد أشهر لاعبي الأرجنتين لكرة السلة، ويلعب في الدوري الأميركي للمحترفين مع العملاق سان أنتونيو سبيرز، وسبق له أن حقق ثلاث بطولات للدوري.

وكانت قاعة «نورث غرينويتش» في لندن شبه مملوءة بالألوان الصفراء والخضراء للبرازيليين، والزرقاء والبيضاء للأرجنتينيين، وكان البرازيليون يأملون بالتأهل لنصف النهائي، والاقتراب خطوة أخرى نحو الفوز بالميدالية الذهبية لأول مرة في تاريخهم، فحالهم من حال منتخب كرة القدم الذي لم يحرز في تاريخه أي ميدالية أولمبية ذهبية على الرغم من التاريخ الثري الذي يحمله في المسابقات الدولية الأخرى.

وعلى الجانب الآخر، اقترب الأرجنتينيون بفوزهم على غريمهم التقليدي من تكرار إنجاز أولمبياد ،2004 حينما أحرزوا الميدالية الذهبية لأول مرة في تاريخهم، لكن المهمة لن تكون سهلة بمواجهة المنتخب الأميركي بقيادة نجوم مثل ليبرون جيمس وكوبي براينت، اللذين ساهما بسحق أستراليا بنتيجة 119/ 86 في ربع النهائي.

واستطاعت البرازيل التقدم خلال الربع الأول فقط من اللقاء أمام الأرجنتين، حينما أنهت الربع بنتيجة 26/،23 لكن الأرجنتين استعادت مستواها وتقدمت في الربع الثاني بنتيجة 46/40 وفي الربع الثالث بنتيجة 64/،57 وقبل دقيقة و44 ثانية من نهاية اللقاء استطاعت البرازيل تقليص الفارق إلى ثلاث نقاط، وتبقى الأرجنتين متقدمة بنتيجة 74/،71 وهو ما رفع وتيرة الإثارة في اللقاء بصورة واضحة وتفاعل الجمهور كثيرا حتى اللحظات الأخيرة، حينما استطاع منتخب التانغو تدارك الأمر، وأنهى اللقاء منتصرا بنتيجة 82/.77

وقال نجم منتخب الأرجنتين بابلو بريغيوني الذي كان أفضل صانع ألعاب في اللقاء بصناعته ثماني نقاط لـ«الإمارات اليوم»، إن «التغلب على البرازيل أمر مميز دائما، فهذا ديربي بالنسبة لنا، والجماهير من الجانبين يتحمسون كثيرا لهذه المباراة، ومن المذهل بالنسبة لنا أن نصل إلى المربع الذهبي مجددا في هذه البطولة، وأنا متفاجئ بما يستمر هذا الفريق في فعله، ففي آخر أربع أو خمس بطولات شاركنا فيها وصلنا إلى المربع الذهبي».

ووصف بريغيوني المنتخب الأميركي بـ«الرائع»، وأضاف أنه «يملك الكثير من الإمكانات، ولا أعرف ماذا سيحدث حينما سنواجههم، لكن ما أعرفه أننا وصلنا إلى المربع الذهبي، وبالتأكيد سنقدم كل ما نملكه في قلوبنا من مشاعر لكرة السلة حتى نقاتل ونحاول الوصول إلى النهائي»، وابتسم بريغيوني حينما قالت له «الإمارات اليوم»، إن الأرجنتين قد تحتاج إلى ليونيل ميسي لتخطي أميركا، فأجاب «نعم ربما، ربما نحتاجه!».

من جانبه، وافق مدرب الأرجنتين خوليو لاماس على ما قاله نجمه بريغيوني، وأكد أنه «دائما حينما تلعب الأرجنتين مع البرازيل، يرغب أحدهما بالفوز على الآخر ويستمتع بالفوز عليه بسبب شدة المنافسة بين البلدين، وبالتأكيد كنا نرغب بالفوز في هذه المباراة، لكن كان الأهم أن نصل إلى نصف النهائي، ووصولنا إلى هذه المرحلة الآن يعني أن هذه المرة الثالثة (في الأولمبياد)، التي نصل فيها إلى نصف النهائي.

طباعة