مجلس إدارة الاتحاد المصري يتقدّم باستقالة جماعية

تعاطف جزائري واسع مع ضـحايا كارثة بورسعيد

الاتهامات تنهال على اتحاد الكرة المصري بالتسبب في حادثة بورسعيد. أ.ف.ب

أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم أمس أن مجلس إدارته تقدم باستقالته، وقال الاتحاد المصري بموقعه على الإنترنت «تقدم رئيس وأعضاء مجلس ادارة الاتحاد المصري لكرة القدم باستقالة جماعية». وكان كمال الجنزوري رئيس وزراء مصر أقال في جلسة استثنائية لمجلس الشعب يوم الخميس الماضي مجلس إدارة اتحاد الكرة وحوله إلى التحقيق بعد أحداث شغب دامية في اليوم السابق أسفرت عن سقوط أكثر من 70 قتيلا. ولاتزال تبعات الكارثة الكروية الدامية تتواصل في مصر، خصوصا مع توجيه اتهامات كثيرة لأعضاء مجلس اتحاد الكرة بتغليب مصالحهم الشخصية على المصالح العليا للشعب والكرة المصرية حين أصروا على إقامة المباراة رغم التحذيرات المتكررة من تفجر الوضع.

وتواصلت كذلك ردود الفعل على هذه الكارثة، ففي الجزائر التي توترت علاقتها سابقا بمصر كرويا خلال تصفيات مونديال 2010 قال وحيد خليلوجيتش مدرب منتخب الجزائر إنه يشعر بالصدمة ازاء كارثة استاد بورسعيد. وأبلغ المدرب البوسني الاذاعة الجزائرية أول من أمس «أنا مصدوم وحزين لما حدث في بورسعيد وأنا متعاطف مع كل المصريين لأن ما حدث كان بمثابة فاجعة ويمكنني وصفه بمأساة انسانية».

وأضاف خليلوجيتش أنه يتعين على مسؤولي كرة القدم المصرية «الاحتياط أكثر مستقبلا من أجل تفادي السيناريو المرعب الذي حدث في بورسعيد.

وأعرب رابح ماجر لاعب الجزائر البارز في ثمانينات القرن الماضي عن صدمته بعد الكارثة. وقال ماجر لصحيفة الهداف «أنا حزين مما حدث فعلا، لم أكن أتخيل أن تحدث مثل هذه الأمور في كرة القدم وهي الرياضة التي جمعت دائما الناس وصنعت أفراح الكثيرين». وأضاف «لم أشاهد الصور لكن الأرقام الموجودة عن الوفيات مروعة، لا يمكن حتى أن أتصور التحدث عن حالات وفاة في مباراة كرة قدم».

وتابع «ما حدث كان من جانب أشخاص لا يحبون الخير لمصر والكرة المصرية، هذا شيء غير معقول تماما، في وقت من الأوقات كان الناس يذهبون إلى الملاعب وفي أذهانهم أن الأمر يتعلق بشيء ترفيهي للمتعة، الان أصبحنا نسمع عن وفيات، هذا غير مقبول».

وقال ماجر إنه ضد فكرة ايقاف نشاط كرة القدم في مصر «لأن ذلك سيكون انتصارا للذين قاموا بتلك الأعمال». وقال أمير سعيود المعار من الأهلي الى مولودية الجزائر حتى نهاية الموسم إنه اتصل ببعض زملائه في الفريق المصري للاطمئنان عليهم، مضيفا أن ما حدث «كان أمرا مؤسفا».

أما محمد أمين عودية مهاجم وفاق سطيف الذي سبق له اللعب بين صفوف الزمالك، فقال «ما حدث في بورسعيد أثر في نفسي كثيرا، لأن المصريين شعب عاطفي ولا يستحقون ما يحدث لهم».

وقال لخضر بلومي لاعب منتخب الجزائر السابق «بعض الأطراف السياسية سوت خلافاتها على حساب كرة القدم».

طباعة