أرسنال بلا فابريغاس يستسلم لـ « ليفربول »

سمير نصري متوقع انتقاله من أرسنال إلى مانشستر سيتي. غيتي

فك ليفربول عقدته على ملعب أرسنال وتغلب عليه 2-صفر، فيما أهدى الفرنسي فلوران مالودا مدربه البرتغالي اندريه فياش-بواش الفوز على وست بروميتش البيون 2-،1 في اول ظهور له على ملعب «ستانفورد بريدج» في المرحلة الثانية من الدوري الانجليزي لكرة القدم.

على «استاد الامارات»، دخل ارسنال وليفربول الى موقعتهما وهما يبحثان عن تعويض بدايتهما المتواضعة، بعد ان تعادل الاول مع نيوكاسل يونايتد (صفر-صفر)، والثاني مع سندرلاند (1-1)، ونجح فريق «الحمر» في تسجيل فوزه الاول في موسمه الواعد، وفوزه الاول في ملعب «المدفعجية» منذ فبراير عام 2000 (صفر-1)، وذلك بفضل لاعب الاخير ارون رامسي، الذي كان صاحب هدف المباراة الاول في الدقيقة ،78 بعدما خدع حارسه البولندي فويسييتش تشيسني، قبل ان يضيف الاوروغوياني البديل لويس سواريز الهدف الثاني في الوقت بدل الضائع.

وخاض ارسنال هذا اللقاء بعد ساعات قليلة على خسارته جهوده قائده وصانع ألعابه الاسباني شيسك فابريغاس لمصلحة فريقه السابق برشلونة، ووسط التقارير التي تتحدث عن انتقال متوقع للاعب وسطه الآخر الفرنسي سمير نصري الى مانشستر سيتي.

وشارك نصري أساسياً في المباراة، بعد ان استبعد عن تشكيلة مباراة المرحلة الاولى امام نيوكاسل، كما حال الاسباني شيسك فابريغاس الذي انتقل الى برشلونة.

وافتقد فريق «المدفعجية» جهود لاعبه الجديد العاجي جيرفينيو، الذي طرد في مباراته الاولى بعد دخوله في عراك مع جوي بارتون، والأمر ذاته ينطبق على الكاميروني الكسندر سونغ الذي كان أوقف من قبل اللجنة التأديبية لتورطه في هذا الاشكال أيضاً.

كما غاب كل من جاك ويلشير وكيران غيبز والسويسري يوهان دجورو والتشيكي توماس روزيسكي والسنغالي -الفرنسي ارمان تراوري والفرنسي ابوديابي بسبب الاصابة، ثم انضم إليهم الفرنسي لوران كوسييلني الذي اصيب في ربع الساعة الاول من اللقاء فدخل بدلاً منه الإسباني الشاب اينياسي ميكيل (18 عاماً) الذي لعب في خط الدفاع إلى جانب الشاب الآخر كارل جينكيسون (19 عاما) الذي سجل بدايته في الدوري الممتاز، كما حال لاعب الوسط الغاني الاصل ايمانيول فريبونغ (19 عاما أيضا).

أما في الجهة المقابلة، فأبقى المدرب الاسكتلندي كيني دالغليش المهاجم الدولي سواريز على مقاعد الاحتياط لمصلحة الهولندي ديرك كاوت، وذلك رغم تسجيله هدف «الحمر» امام سندرلاند في المرحلة الاولى.

وجاءت المباراة سريعة في شوطها الاول، حيث كان ليفربول الأقرب الى افتتاح التسجيل في الدقيقة ،20 عبر اندي كارول الذي وصلته الكرة داخل المنطقة اثر ركلة ركنية فحولها برأسه لكن الحارس البولندي فويسييتش تشيسني كان له بالمرصاد.

الترتيب

1- ليفربول 4 نقاط من مباراتين.

2- استون فيلا 4 من .2

3- تشلسي 4 من .2

4- نيوكاسل 4 من .2

5- بولتون 3 من .1

6- مانشستر سيتي 3 من .1

ورد ارسنال بفرصة لفريبونغ الذي اطلق تسديدة قوية، لكن الحارس الاسباني بيبي رينا تدخل ببراعة (31)، ثم حصل النادي اللندني على فرصة اخرى لنصري الذي قام بمجهود فردي مميز، حيث انطلق من منطقة فريقه وشق طريقه حتى حدود منطقة «الحمر» قبل ان يسدد كرة قوية مرت قريبة جدا من القائم (35).

وفي بداية الشوط الثاني كاد ليفربول يفتتح التسجيل عبر مارتن كيلي، الذي تحضرت الكرة امامه بتمريرة من كارول فأطلقها صاروخية، لكن تشيسني تألق في الدفاع عن مرماه (54)، ثم رد ارسنال بفرصة للهولندي روبن فان بيرسي الذي وصلته الكرة، وهو على بعد مترين من المرمى، بعد تمريرة عرضية من الروسي اندري ارشافين، لكنه سددها بين يدي رينا (68).

وتكرر سيناريو المرحلة الاولى بالنسبة لارسنال، اذ اضطر إلى إكمال اللقاء بـ10 لاعبين في الدقائق الـ20 الاخيرة، بعد حصول فريبونغ على الإنذار الثاني بسبب خطأ على البرازيلي لوكاس ليفا، فحاول دالغليش ان يستغل التفوق العددي لفريقه بإدخال سواريز والبرتغالي راؤول ميريليش بدلا من كاوت وكارول (72)، وكاد الاوروغوياني وفي اول لمسة له للكرة ان يفتتح التسجيل بعد تمريرة من الظهير الأيسر الاسباني خوسيه انريكي، لكنه اصطدم بتألق حارس «المدفعجية» (74) الذي تعملق بعد ثوان بصده محاولة لستيوارت داونينغ (75).

وأثمر ضغط «الحمر» هدف التقدم، لكن بفضل هدية من مدافعي ارسنال، اذ حاول ميكيل ان يشتت الكرة من امام ميريليش فسددها بوجه زميله رامسي لتتحول من الاخير وتخدع الحارس تشيسني (78).

ووجه ليفربول الضربة القاضية لمضيفه، بتسجيله الهدف الثاني في الدقيقة الأولى من الوقت الضائع عبر سواريز الذي وصلته الكرة على طبق من فضة عبر ميراليش، فأودعها دون عناء في شباك الفريق اللندني.

تشلسي يعاني ويفوز

على ملعب «ستامفورد بريدج»، عانى تشلسي الأمرّين للخروج فائزاً من مباراته مع ضيفه وست بروميتش البيون 2-،1 في اول ظهور لمدربه الجديد فياش-بواش بين جماهير الفريق اللندني، بعد ان سجل الاسبوع الماضي بدايته في الدوري الممتاز على ملعب ستوك سيتي (صفر-صفر).

ولم يكن فوز الـ«بلوز» سهلاً على الاطلاق، اذ تخلف امام ضيفه قبل ان ينجح في الشوط الثاني بالعودة الى اللقاء والحصول على النقاط الثلاث، بفضل مالودا الذي سجل هدف الفوز في الدقيقة .82

ووجد الفريق اللندني نفسه متخلفاً منذ الدقيقة الخامسة، عندما ارتكب مدافعه البرازيلي اليكس خطأ عند حدود المنطقة، فخطف الايرلندي شاين لونغ الكرة منه وانفرد بالحارس البرتغالي هنريكيه هيلاريو، الذي لعب اساسيا بسبب اصابة التشيكي بتر تشيك، قبل ان يضع الكرة داخل الشباك مسجلاً هدفه الثاني مع فريقه الجديد الذي انتقل إليه من ريدينغ، بعد ذلك الذي سجله في المرحلة الاولى امام مانشستر يونايتد (1-2).

وضغط تشلسي الذي بدأ اللقاء بإبقاء العاجي ديدييه دروغبا على مقاعد الاحتياط، فيما لعب الاسباني فرناندو توريس والفرنسي نيكولا انيلكا اساسيين، إلا ان الهدف كاد يأتي من جهة الضيوف مجددا بعد تسديدة قوية من بول شارنر لكن هيلاريو انقذ الموقف (15).

وفشل تشلسي في تهديد مرمى ضيفه بشكل فعلي، ما دفع بفياش-بواش الى إجراء تبديل مبكر، فزج بمالودا بدلا من العاجي سالومون كالو سعيا خلف التعادل الذي كاد يتحقق من تسديدة صاروخية لاشلي كول من خارج المنطقة، لكن الحارس بن فوستر تعملق وأنقذ مرماه (41). وفي بداية الشوط الثاني نجح تشلسي في إدراك التعادل بفضل انيلكا الذي تبادل الكرة مع توريس، ثم تلاعب بالدفاع قبل ان يسدد الكرة بيمناه، فتحولت الكرة من المدافع السويدي يوناش اولسون قبل ان تسكن الزاوية اليمنى الارضية لمرمى فوستر (54).

وكاد وست بروميتش يستعيد تقدمه بتسديدة صاروخية أطلقها الكاميروني سومن تشوي من حدود المنطقة، لكن هيلاريو تألق في الدفاع عن مرماه (62)، ورد تشلسي بفرصة لانيلكا بعدما وصلته الكرة من البرازيلي راميريش، لكن فوستر تألق في وجه المهاجم الفرنسي (69)، الذي فرط بفرصة أخرى في الدقيقة ،82 عندما فضل التسديد لحظة خروج فوستر لقطع الطريق عليه خارج المنطقة، عوضاً عن التمرير لدروغبا الذي دخل في الشوط الثاني، لكن الكرة مرت من جانب القائم الأيسر.

وجاء الفرج لتشلسي بعد دقيقة فقط، عبر مالودا الذي استفاد من مجهود فردي مميز للبديل الآخر البرتغالي جوزيه بوسينغوا، الذي توغل في الجهة اليمنى قبل ان يعكس الكرة الى القائم البعيد، حيث الجناح الفرنسي فأودعها الأخير في شباك فوستر، مانحاً الفريق اللندني فوزه الأول للموسم.

مواجهة الديربي

على «ستاديوم اوف لايت»، حسم نيوكاسل مواجهة الديربي مع مضيفه سندرلاند بالفوز عليه بهدف سجله ريان تايلور في الدقيقة 62 من ركلة حرة، مانحاً فريقه الاول هذا الموسم ومكرسا عقدة سندرلاند على أرضه امام جاره اللدود، لانه لم يفز على الاخير في ملعبه سوى مرة واحدة خلال 30 عاماً.

ولعب سندرلاند بـ10 لاعبين في الثواني الاخيرة من اللقاء، بعد طرد مدافعه فيل برادسلي بسبب خطأ على الارجنتيني فابريتسيو كولوتشيني.

وعلى ملعب «فيلا بارك»، حقق استون فيلا فوزه الاول بقيادة مدربه الجديد الاسكتلندي اليكس ماكليش، وجاء على حساب ضيفه بلاكبيرن روفرز بثلاثة أهداف لغابريل اغبونلاهور (11)، واميل هيسكي (25)، ودارن بنت (66)، مقابل هدف للنرويجي مورتن غامست بيدرسن (52).

وعلى ملعب «غوديسون بارك»، سجل كوينز بارك رينغرز فوزه الاول في الدوري الممتاز منذ 15 عاما بتغلبه على مضيفه ايفرتون بفضل هدف لتومي سميث (30).

وحصد سوانسي سيتي، اول فريق ويلزي يشارك في الدوري الممتاز منذ انطلاقه عام ،1992 اولى نقاطه في دوري الأضواء، بتعادله دون اهداف مع ضيفه ويغان الذي أضاع ركلة جزاء عبر بن واتسون (72).

يذكر ان سوانسي الذي خسر في المرحلة الاولى امام مانشستر سيتي (صفر-4)، يشارك في دوري الاضواء للمرة الاولى منذ 28 عاماً، عندما كان يطلق عليه حينها دوري الدرجة الاولى.

وتستكمل المرحلة غداً فيلتقي نورويتش سيتي ستوك سيتي، وولفرهامبتون فولهام، وبولتون واندررز مانشستر سيتي.

وتختتم المرحلة اليوم بمباراة مانشستر يونايتد حامل اللقب وضيفه توتنهام.

طباعة