أشاد بمبادرة الاتحاد الإماراتي واستضافة «الفراعنة الشباب»

    نصيــر: مصلحة مصر أهم من الدوري

    الجمهور العربي يفتقد لمسات نجوم الكرة في الدوري المصري. إي.بي.أيه

    أكد المدير الفني للاتحاد المصري لكرة القدم، المحاضر الدولي بالاتحاد الدولي الـ(فيفا) فتحي نصير أن مصلحة مصر أهم من ممارسة أي نشاط حتى لو كان كرة القدم، وقال في تصريحات لـ«الإمارات اليوم» إن توقف الدوري المصري يتسبب في خسائر كبيرة للأندية ويضر باستعدادات المنتخب المصري خلال تصفيات كأس الأمم الإفريقية، ولكن نجاح ثورة 25 يناير لابد أن يتبعه الحفاظ على مصلحة البلد.

    وأوضح نصير «لو رأت الجهات الأمنية تأجيل المسابقة فنحن نرحب، وعندما ترى أن الوضع يسمح بإقامة المباريات سنكون سعداء، وأرى شخصياً أن إقامة المباريات الإفريقية الخاصة بالأندية والمنتخبات خطوة إيجابية، لعدم التخلف عن الركب العالمي».

    وكان نصير ترأس بعثة المنتخب المصري للشباب خلال معسكره التدريبي في دبي، الذي استضافه الاتحاد الإماراتي في بادرة لمواجهة الظروف التي تمر بها مصر عقب ثورة 25 يناير ولعب الفريق المصري أربع مباريات ودية، استعدادا لبطولة كأس الأمم الإفريقية للشباب التي كانت مقررة إقامتها الشهر الجاري في ليبيا، وتأجلت للظروف الصعبة التي تمر بها ليبيا وستقام في جنوب إفريقيا، واختتم المنتخب المصري مبارياته الودية بقيادة مدربه ضياء السيد بالفوز على الكاميرون 2/،1 وهي النتيجة نفسها التي فاز بها على نيجيريا وكل منهما يلعب في المجموعة الثانية بالنهائيات الإفريقية، وسبق للفريق المصري الفوز على المنتخب الوطني الشاب بهدفين نظيفين وعلى السعودية بهدف نظيف.

    وأشار نصير إلى أن المنتخب المصري الأول حامل لقب بطولة إفريقيا في النسخ الثلاث الماضية سيكون أكبر المتضررين من توقف النشاط الرياضي المحلي، وأوضح «سيتأثر الإعداد بدنيا وفنيا وخططيا لأن التدريبات شيء والمباريات الرسمية شيء مختلف ولكن على الجميع أن يضع مصلحة مصر فوق أي اعتبار ونعلم أن المعادلة صعبة خصوصا أن الأندية تعاني خصوصا على صعيد الالتزامات المالية في ظل عدم توافر موارد لتوقف المباريات، فلم يعد هناك موارد من البث الفضائي لأن السلعة باتت مجمدة ونحن نعلم أن كرة القدم اصبحت صناعة وبضاعة وكذلك الحال في ما يخص عقود اللاعبين ورواتبهم وعلى الجميع أن يقوم بالتضحية من أجل المصلحة العامة وأرى أن اللاعبين عليهم دور في ذلك وهو أن يبادر اللاعبون بتخفيض قيمة العقود لمواجهة الأزمة، إلى حين عودة الهدوء وعودة النشاط الرياضي والمباريات بشكل طبيعي». وعن الانتقادات التي يتعرض لها الجهاز الفني للمنتخب المصري بقيادة حسن شحاتة والتي بلغت حد مطالبته بالاستقالة لدعمه للنظام الحاكم السابق، قال نصير «أرى أن شحاتة ومساعديه شوقي غريب وحمادة صدقي وأحمد سليمان أكبر من تلك الانتقادات».

    وأشاد نصير بالروح الطيبة التي وجدها الاتحاد المصري من جانب شقيقه الإماراتي الذي بادر باستضافة المنتخبات المصرية خلال الأزمة وتمت ترجمة وتفعيل التوأمة بهذا المعسكر الناجح الذي حقق مكاسب عدة للمنتخب المصري الشاب، وقال «لم نشعر بالغربة أبدا ونحن في بلدنا الثاني الإمارات للدعم غير المحدود من جانب الاتحاد الإماراتي وتوفير كل سبل النجاح للمعسكر، وعلى الصعيد الفني حقق المعسكر كل المطلوب فنيا وبدنيا وخططيا وتم الاحتكاك بالمدرستين الاسيوية والإفريقية وبات الفريق مؤهلا للبطولة الإفريقية ولكن تأجيل البطولة قد يؤثر في الفريق الذي وصل للقمة في فترة الإعداد وبسبب نقلها من ليبيا إلى جنوب إفريقيا تم منح الأخيرة فترة ثلاثة أسابيع للاستعداد، إذ كانت مقررة إقامة البطولة من 19 مارس الجاري إلى أول أبريل وبهذا ستلعب جنوب إفريقيا معنا في المجموعة الأولى التي تضم مالي وليسوتو، ونفكر في استضافة الكاميرون ونيجيريا وهما يلعبان في المجموعة الثانية وذلك للعب معهما قبل انطلاق البطولة بموعدها الجديد».

    وعبر نصير عن ثقته بقدرة الفريق المصري على التأهل لنهائيات كأس العالم في كولومبيا من 29 يوليو إلى 20 أغسطس، وقال «الفريق يضم مجموعة متميزة من اللاعبين على الصعد: الفني والمهاري والأخلاقي ولديه جهاز رائع يضم المدير الفني ضياء السيد، والمدير الإداري أيمن حافظ، وأرى أن كلاً منهما يمثل مستقبلاً رائعاً لجيل المنتخبات المصرية».

    وتابع نصير «حظى المعسكر باهتمام كبير من جانب المسؤولين في الاتحاد المصري، وكان رئيسه سمير زاهر على اتصال دائم للاطمئنان على البعثة».

    وكان عدد كبير من افراد الجالية المصرية في الإمارات تابع مباريات المنتخب المصري وحرص القنصل العام لمصر في دبي والإمارات الشمالية السفير مهاب نصر على تكريم البعثة في دبي، وتقديم درع تذكارية إلى رئيس البعثة، وهو ما فعله النادي المصري في عجمان، وقدم نائب رئيس النادي لطفي حسين درع النادي خلال المباراة الأخيرة أمام الكاميرون التي جرت على ملعب الشعب.

    طباعة