رونالدو يصل إلى صفحة «النهاية»

مسيرة رونالدو حافلة بالإنجازات العالمية. رويترز

كشف النجم البرازيلي رونالدو، أول من أمس، في تصريح لوسيلتين اعلاميتين محليتين انه سيعلن اعتزاله اللعب.

وقال رونالدو (34 عاماً) المتوج بلقب بطل مونديالي 1994 و2002 والحائز جائزة الكرة الذهبية عامي 1997 و2002: «لم أعد قادراً. اريد مواصلة مشواري، لكني غير قادر. أفكر بحركة ما لكني لا اتمكن من تنفيذها كما اريد. حان الوقت (من اجل الاعتزال)». واضاف «الظاهرة» في تصريح لشبكة «غلوبو»: «جسدي يؤلمني. ذهني يريد مواصلة اللعب، لكن جسدي يقول لم يعد بإمكاني فعل ذلك». وكان رونالدو الذي يملك الرقم القياسي بعدد الاهداف المسجلة في كأس العالم (15)، كشف سابقاً انه يتوقع اعلان اعتزاله في نهاية ،2011 لكن الاصابات التي لاحقته وخروج فريقه كورنثيانز من مسابقة كوبا ليبرتادوريس، من العوامل التي سرعت في اتخاذ قراره بإعلان اعتزاله قبل الموعد الذي كشف عنه سابقاً.

 وتوج رونالدو خلال مسيرته الرائعة بجميع الالقاب الممكنة باستثناء لقبي كوبا ليبرتادوريس ودوري ابطال اوروبا، كما ان النجم البرازيلي الذي عانى خلال مشواره الكروي ثلاث اصابات خطرة في ركبته، احرز جائزة الاتحاد الدولي لافضل لاعب في العالم في ثلاث مناسبات اعوام 1996 و1997 و.2002 ودافع رونالدو عن ألوان أهم الاندية الاوروبية على الاطلاق، وهي برشلونة وريال مدريد الاسبانيان، وانتر ميلان وميلان الايطاليان، وبدأ مشواره الاحترافي عام 1993 مع كروزيرو، لكن سرعان ما تحول للعب في القارة الاوروبية، حيث خطف الاضواء مع ايندهوفن بين 1994 و1996 قبل الانضمام الى برشلونة الذي توج معه بلقب الكأس الاسبانية (1997) وكأس الكؤوس الاوروبية (1997) وكأس السوبر المحلية (1996). كما توّج مع انتر ميلان بلقب كأس الاتحاد الاوروبي (1998)، ومع ريال مدريد بلقب الدوري الاسباني (2003 و2007)، والكأس القارية (2002)، وكأس السوبر المحلية (2003). أما على الصعيد الدولي، فخاض رونالدو 97 مباراة مع «سيليساو» سجل خلالها 62 هدفا، وشارك في كأس العالم ثلاث مرات (لم يخض اي مباراة في نهائيات 1994)، وتوج باللقب مرتين (1994 و2002) وبلقب كوبا اميركا مرتين (1997 و1999) وكأس القارات مرة واحدة (1997).

طباعة