قاد التانغو إلى فوز ودي على البرتغال

ميسي يفرض كلمته مجـدداً على رونالدو

رونالدو يفشل في اللحاق بالأرجنتيني ميسي. أ.ب

سجل نجم برشلونة ركلة جزاء في الدقيقة الأخيرة، ليمنح فريقه الفوز على البرتغال 2-،1 في مباراة دولية ودية أقيمت بينهما في جنيف، مساء أول من أمس، وسجل آنخل دي ماريا (14)، وليونيل ميسي (90 من ركلة جزاء)، هدفي الأرجنتين، وكريستيانو رونالدو (21) هدف البرتغال.

وكانت المباراة مواجهة بين ميسي ورونالدو تحديداً، وكلاهما يتألق بشكل لافت في الدوري الإسباني في صفوف برشلونة وريال مدريد على التوالي، ويتقاسمان صدارة ترتيب الهدافين برصيد 24 هدفاً. وجاءت المباراة مفتوحة بين فريقين يعتمدان أسلوباً هجومياً، وكاد ميسي يفعلها في الدقيقة السابعة بضربة رأسية مرت فوق العارضة. وافتتحت الأرجنتين، التي غاب عنها مهاجما مانشستر سيتي الإنجليزي كارلوس تيفيز وانتر ميلان الايطالي دييغو ميليتو، بسبب الإصابة، التسجيل في الدقيقة ،14 اثر مجهود فردي رائع لنجم النادي الكاتالوني ميسي، الذي تلاعب بثلاثة مدافعين برونو الفيش ورولاندو وجواو بيريرا، ومرر كرة على طبق من ذهب الى دي ماريا داخل المنطقة، فانطلق مهاجم النادي الملكي بسرعة كبيرة، ولكزها بحرفنة على يسار الحارس ادواردو، وكاد ميسي يضيف الهدف الثاني بعد لعبة مشتركة مع بانيغا، بيد ان الحارس ادواردو تصدى كان له بالمرصاد. ولم يتأخر اصحاب الأرض في إدراك التعادل عبر نجم النادي الملكي كريستيانو رونالدو، عندما استغل كرة عرضية من جواو موتينيو امام المرمى ارتطمت برأس مهاجم فيردر بريمن هوغو الميدا، فتابعها بيمناه داخل المرمى (21). وكاد رونالدو يضيف الهدف الثاني من تسديدة قوية من خارج المنطقة، ارتطمت بقدم المدافع غابريال ميليتو ومرت بجوار القائم الايسر بسنتمترات قليلة الى ركنية لم تثمر (24)، وتابع رونالدو تألقه، وكان قريباً من هز الشباك الأرجنتينية في ثلاث مناسبات، قبل ان يترك مكانه لداني في الدقيقة ،66 وأهدر الميدا فرصة منح التقدم لأصحاب الأرض بضربة رأسية، اثر تمريرة عرضية من رونالدو اطاحها فوق المرمى (46)، وفعل الامر ذاته في مناسبتين (49 و59). وكاد ميسي يمنح التقدم للارجنتين من ركلة حرة مباشرة ابعدها ادواردو بصعوبة الى ركنية (55)، ثم انبرى الى ركلة حرة باتجاه رأس خافيير باستوري بيد ان العارضة حرمته من هز الشباك (85)، ومنح ميسي الفوز للارجنتين في الدقيقة الاخيرة، من ركلة جزاء اثر عرقلة خوان مانويل مارتينيز، بديل لافيتزي، داخل المنطقة من المدافع فابيو كوينتراو، وهي المرة الثانية على التوالي التي يسجل فيها ميسي الذي صام عن التهديف في العرس العالمي في جنوب افريقيا، هدف الفوز لمنتخب بلاده بعد هدفه القاتل في مرمى البرازيل (1-صفر) ودياً في الدوحة في نوفمبر الماضي.

طباعة