الأنصار اللبناني ينسحب من الاتحاد الآسيوي لأسباب مالية

يتجه نادي الأنصار اللبناني الى الانسحاب من مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، إذ تقدم النادي رسميا بكتاب انسحابه من المسابقة القارية الى الاتحاد اللبناني للعبة، وذلك بسبب الأزمة المالية التي تعصف بالنادي.

وذكر الاتحاد اللبناني في تعميمه الأسبوعي، أنه تسلم كتاب انسحاب النادي الأخضر، وأنه سيحيله الى الاتحاد الآسيوي للعبة.

وكان الاتحاد القاري أمهل بطل كأس لبنان حتى 12 فبراير الجاري، لتحديد موقفه النهائي من المشاركة.

وسيعقد رئيس مجلس أمناء النادي كريم دياب مؤتمرا صحافيا، اليوم، في ملعب بيروت البلدي لشرح ملابسات قرار الانسحاب من المسابقة القارية.

وسيترتب على هذا الانسحاب عقوبات مالية وإبعاد بطل لبنان 13 مرة عن المشاركات القارية لمدة سنتين. وكان عضو مجلس أمناء النادي وضاح الصادق أشار، في حديث إلى جريدة السفير الأسبوع الماضي، إلى أن الانسحاب نتيجة الفشل في تأمين تكاليف السفر الى أوزبكستان والهند واليمن البالغة نحو 150 ألف دولار أميركي، مضيفا أن «مجلس الأمناء والادارة أجريا اتصالات متعددة مع وزارة الشباب والرياضة ورعاة النادي ومع الأصدقاء، لتأمين المبلغ لكن كل محاولاتهم باءت بالفشل، وقد تمت مناقشة الموضوع في الاجتماع الأخير لإدارة النادي، وكان هناك قرار بالإجماع لإعلان الانسحاب».

وأردف الصادق قائلا «بالكاد يقوم مجلس الأمناء بتأمين رواتب اللاعبين والمصاريف الأخرى، وهو غير قادر على تأمين تكاليف المشاركة الآسيوية».

وشارك الأنصار في مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي مرتين عامي 2007 و،2008 إذ خرج من الدور الأول.

طباعة