الصمت يضرب ملاعب وفنادق كأس آسيا

المركز الإعلامي للبطولة خلا بشكل كبير من الصحافيين العرب. تصوير: أسامة أبوغانم

خيّم الصمت على كل الأماكن التي تستضيف فعاليات كأس آسيا، المقامة حالياً في العاصمة القطرية الدوحة، وبدت مدرجات الملاعب ومقر اقامة المنتخبات الأربعة التي تأهلت الى الدور نصف النهائي، اضافة الى الاسواق الشعبية والمراكز التجاربة التي كان يترد عليها عشاق كرة القدم وجماهير المنتخبات العربية المشاركة شبه خالية، ولم تعد تحظى بالزخم الاعلامي نفسه الذي كانت تحظى به في الدور الاول وفي ربع النهائي.

وأسهم خروج المنتخبات العربية الثمانية التي شاركت في كأس آسيا في سيطرة حالة من الصمت على اجواء البطولة، وانحسرت نسبة تغطية البطولة في الفضائيات والاذاعات والصحف العربية والخليجية، ولم تعد الجماهير توجد في فنادق المنتخبات عقب انتهاء المباريات، مثلما كانت تفعل الجماهير السعودية والعراقية والأردنية والسورية والكويتية.

ولم تعد الفعاليات الجماهيرية التي كانت تقام كل يوم في سوق واقف الشعبي كما كانت من قبل، كما ظهر المركز الاعلامي الرئيس للبطولة اقل ازدحاما من ذي قبل، بعد ان عاد الكثير من مراسلي الصحف والفضائيات الرياضية العربية الى بلادهم عقب خروج المنتخبات العربية. وعلى العكس من الجماهير العربية فإن جماهير اليابان وكوريا الجنوبية واستراليا واوزباكستان، وهي المنتخبات الاربعة التي تأهلت الى الدور نصف النهائي، لا توجد في فنادق اللاعبين، وهو الامر الذي كان مصدر سعادة لأمن الفنادق، الذي عانى كثيرا من الجماهير العربية، التي كانت تحرص على التوجه الى الفنادق التي تقيم فيها منتخباتها عقب انتهاء مبارياتها، حيث كانت تحرص على الاحتفال مع اللاعبين في بهو الفندق والالتقاء بهم والحصول على صور تذكارية معهم، اضافة الى الغناء والتصفيق لهم. وخرجت الإمارات والسعودية والكويت والبحرين وسورية من الدور الاول، ولحقت بها منتخبات قطر والاردن والعراق التي خرجت من الدور الثاني.

وحظيت المباريات التي كان العرب طرفا فيها بحضور جماهيري كبير، خصوصاً مباريات قطر والعراق والسعودية والاردن وسورية والكويت. وأظهرت الأرقام انه تم بيع 80٪ من اجمالي تذاكر مباريات دور المجموعات.

وقلل رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم محمد بن همام، من تأثير خروج المنتخبات العربية من البطولة، وقال إن نهائيات كأس آسيا لن تتأثر بعدم وجود أي منتخب عربي في قبل النهائي. وقال في تصريحات إعلامية «أعتقد أن البطولة لن تتأثر بخروج المنتخبات العربية، لاننا ننظر إلى الأمور من منظور عام وليس من منظور خاص، وأعتقد أن شرق آسيا حققت إنجازاً جيداً، والعديد من منتخبات غرب آسيا قدمت كرة قدم جميلة، ولكن في النهاية يجب أن نتقبل بأن هذه هي كرة القدم. وأشاد بن همام بنجاح قطر في التنظيم، وأكد أن كل شيء يسير على ما يرام.

طباعة