قال إن الحضور الجماهيري تأثر بخروج العرب

الرميحي: لا اعتقالات بين جماهير آسيا

جمهور الأردن حضر بكثافة. تصوير: أسامة أبوغانم

نفى الناطق الرسمي للجنة المنظمة لكأس آسيا، جاسم الرميحي، وجود حالات اعتقال لبعض جماهير كأس آسيا، وقال ان مثل هذه الأمور غير موجود في قطر، وان اللجنة المنظمة تسعى إلى حل أي مشكلة تتعرض لها الجماهير مع الأمن.

وقال في المؤتمر الصحافي الذي عقد صباح امس، في مجمل رده على سؤال وجهه إليه صحافي ياباني، وهو حقيقة وجود اعتقالات لبعض الجماهير، «لفظ اعتقال كبير للغاية، وليس لدينا اعتقالات، ولم تصلنا من الشرطة أي حالات قبض على الجماهير، ونحن لدينا اتصال مستمر مع الشرطة لمعرفة المشكلات والحالات التي تم ضبطها، والحالة الوحيدة كانت مع مشجع من كوريا الشمالية، وتم سحب تذكرته ثم إعادتها إليه مرة أخرى».

وحول وجود تذاكر مزورة لبعض مباريات البطولة، قال الرميحي إنه ضبط بعض تجار التذاكر المزورة في المباريات.

وأكد ان اللجنة المنظمة تعمل على منع تكرار هذا الأمر لاحقاً، وأضاف «عندما يدخل أي شخص إلى الملعب، فلابد أن يدخل بالتذكرة على الجهاز الإلكتروني لتسجيله ولجأ البعض إلى الخروج من المباراة وبيع التذكرة مرة أخرى بأسعار عالية، وعندما يأخذها الشخص ويدخل بها يكتشف أن التذكرة مستخدمة من قبل، أي أن هناك شخصاً آخر دخل بها، وهو ما اوقع عدداً كبيراً من الجماهير التي كانت متحمسة لدخول المباريات إلى عمليات احتيال ونصب، وقد راقبنا ذلك، وضبطنا بعض الأشخاص وبالفعل حولناهم إلى الجهات الأمنية لاتخاذ اللازم». وتقوم اللجنة المنظمة بمجهود مضاعف، من اجل حث الجماهير وابناء الجاليات المختلفة الموجودة في قطر على الذهاب الى الملاعب ومشاهدة المباريات المتبقية من البطولة.

وكثفت اللجنة المنظمة من جهودها من اجل بيع تذاكر مباراتي الدور قبل النهائي، التي سيلتقي فيها اليابان مع كوريا الجنوبية واستراليا مع اوزبكستان، وكذلك مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع التي ستقام يوم الجمعة والمباراة النهائية التي ستقام يوم السبت.

وظهرت المدرجات خالية من الجماهير في الكثير من المباريات التي أقيمت في البطولة إلى الآن، وحظيت المباريات التي كانت لمنتخبات قطر والسعودية وسورية والأردن والكويت والعراق وإيران بحضور جماهيري كبير، لكن كل هذه المنتخبات التي تحظى بقاعدة جماهيرية كبيرة خرجت وودعت البطولة.

وبلغ متوسط حضور الجماهير في الدور الاول نحو 5000 مشجع في المباراة الواحدة.

وأشار الرميحي إلى ان بطولة كأس آسيا تأثرت بخروج المنتخبات العربية، وأشار إلى أن خروج منتخبات مثل السعودية والكويت والاردن وسورية، شكل تحدياً كبيراً امام اللجنة المنظمة، خصوصاً ان هذه المنتخبات تحظى بقاعدة جماهيرية كبيرة.

وقال «نقوم بجهد مضاعف من أجل جلب جماهير للمباريات بعد خروج المنتخبات العربية، ونحن خسرنا جماهير كثيرة بعد خروج السعودية والكويت والاردن وسورية، وهذه المنتخبات كانت لها جماهير كبيرة تنعش المباريات وأعطت شكلاً جيداً للبطولة».

طباعة