المنتخب يلاقي هوبس اللبناني في ثاني أيام بطولة دبي

سلة الملك تدخل اختبار الوحدة السوري اليوم

الشارقة في مباراة محلية سابقة مع الشباب. تصوير: أسامة أبوغانم

يدخل الشارقة اليوم منافسات اليوم الثاني لبطولة دبي لكرة السلة في نسختها الـ،22 وذلك حين يلاقي الوحدة السوري، في سعي من الملك لتأكيد تطور مستوى لاعبيه، خصوصاً بعد الأداء القوي له في البطولات المحلية بحلوله وصيف كأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة، إضافةً إلى حلوله ثالثاً مع نهاية مباريات الدور الأول لدوري كرة السلة الإماراتي، فيما يسعى الوحدة السوري إلى الظهور بمستوى يليق بسمعة الوحدة الدمشقي.

نضال بكري: غياب الأندية الكبيرة سيؤثرفي الحضور الجماهيري

أكد مدرب كرة السلة في نادي الوصل، السوري نضال بكري، أن غياب أندية المقدمة في غرب آسيا عن بطولة دبي الدولية سيؤثر في الإقبال الجماهيري للبطولة. وقال في تصريحات لـ«الإمارات اليوم» «بكل تأكيد فإن غياب أندية كالرياضي والجلاء والعلوم التطبيقية التي تحظى بقاعدة جماهيرية واسعة لدى جالياتهم في الدولة، سيؤثر في تهافت تلك الجاليات حتى ولو اشتركت في البطولة أندية مثل الحكمة اللبناني، والاتحاد والوحدة السوريين اللذين يتمتعان بقاعدة جماهيرية واسعة، لكن ليس بالمستوى الذي تحظى به في الفترة الحالية أندية الرياضي والجلاء»، وأضاف بكري «لو رجعنا بالذاكرة إلى الفترة التي امتدت بين عامي 1999 و2002 لوجدنا أن الجاليتين السورية واللبنانية كانتا تتوافدان إلى صالة النادي الأهلي قبل موعد مباراة الوحدة السوري والحكمة اللبناني اللذين كانا من أندية المقدمة وأصحاب الانجازات على الصعيدين العربي والآسيوي في تلك الأعوام، وذلك قبل أربع إلى خمس ساعات من موعد المباراة لضمان أماكن لها داخل الصالة، وهو الأمر نفسه الذي وجدناه في بطولة موسم 2009 حين ألتقى الرياضي اللبناني مع الجلاء السوري، فغياب هذه الأندية الكبيرة سيضعف حجم القاعدة الجماهيرية التي ستتابع هذه البطولة من كلتا الجاليتين حتى مع وجود أندية مثل الاتحاد والوحدة السوريين والحكمة وانيبال وهوبس من لبنان».

من جانبه، يواجه المنتخب المدعم بعناصر شابة جديدة هوبس اللبناني، الوافد الجديد للبطولة. وعن هذا اللقاء الذي يأتي ضمن مساعي الاتحاد لمزيد من الاحتكاك مع المدارس القوية بالنسبة للاعبي المنتخب يقول المدير الفني للمنتخبات منير بن حبيب «الأندية اللبنانية تشتهر بقوة لاعبيها، إضافةً إلى قوة محترفيها، وستكون الفرصة سانحة لإدارة المنتخب من أجل اختبار بعض الخطط الهجومية الجديدة، إضافةً إلى التركيز بصورة أكبر على الجانب الدفاعي، محاولة منا لإشراك أكبر عدد من اللاعبين، خصوصاً الشباب الذين قمنا بضمهم أخيراً إلى صفوف المنتخب، وذلك من أجل اكتساب الخبرة».

وعن حظوظ المنتخب قال «مشاركة المنتخب في هذه البطولة هي من أجل الاستفادة القصوى من عامل الاحتكاك وزيادة الخبرة للاعبينا المحليين من خلال احتكاكهم بأندية قوية تملك ضمن صفوفها لاعبين محترفين على مستوى عالٍ، فنحن كإدارة منتخب ننظر لكل مباراة بشكل منفرد بحيث نقوم بتطبيق الجمل التكتيكية الجديدة من أجل الحكم عليها بصورةً صحيحة».

وفي لقاء ثالث مساء اليوم يلتقي سمارت جيلاس الفلبيني، صاحب المركز الثالث في البطولة الماضية، مع بطل العرب الحالي نادي الاتحاد السكندري في مباراة مفتوحة الاحتمالات لما يملكه الفريقان من عناصر قوية ضمن صفوف لاعبيها، ويعتمد سمارت جيلاس على سرعة أداء لاعبيه ومهارتهم على صعيد التسديدات الثلاثية، فيما يعتمد الاتحاد السكندري على القوة البدنية وعامل الطول من الناحية الدفاعية إضافة إلى تميزه باللعب تحت سلة الخصم من الناحية الهجومية.

طباعة