شباك فريقه استقبلت 13 هدفاً في 3 مباريات

القط الهندي: أتمـنى العيش والاحتراف في دبي

سونيل شتيري سعيد بأداء فريقه. أ.ف.ب

قال مهاجم منتخب الهند سونيل شتيري، إنه سعيد وفخور بالمستوى الذي قدمه منتخب بلاده خلال مشاركته في النسخة الخامسة عشرة من كأس آسيا المقامة حاليا في قطر.

وأكد ان مشاركة منتخب الهند الملقب بالقطط في كأس آسيا ستعود بالفائدة الكبيرة على كرة القدم الهندية التي تعاني التجاهل والحرمان بسبب التركيز والاهتمام برياضة الكريكت فقط بين الشعب الهندي. وتمنى شتيري ان يتمكن من العيش في دبي وخوض تجربة الاحتراف في احد انديتها، وقال لـ«الإمارات اليوم» عقب انتهاء مباراة الهند وكوريا الجنوبية مساء أول من أمس التي شهدت فوز الاخير 4/،1 إنني «اسمع كثيرا عن دبي وعن تقدمها على الكثير من المدن العالمية، وأتمنى أن انال فرصة العيش فيها والاحتراف في احد انديتها لأنني اعرف ان دول الخليج تهتم كثيرا بكرة القدم ولديها ملاعب وبنية رياضية متقدمة».

وأشار اللاعب الى ان الهند لا يوجد فيها الكثير من ملاعب كرة القدم وإن الكثير من تدريبات ومباريات الفرق والمنتخبات تقام على ملاعب الكريكت بسبب عدم انتشار كرة القدم كثيرا بين الشعب الهندي.

وأشار الى ان الاهتمام باللعبة الشعبية الأولى في العالم بات يأخذ مجراه في الهند، خصوصا بعد دعم المنتخب الوطني وإقامة معسكرات خارجية له، إضافة الى الاهتمام بقطاع الناشئين.

وعلى الرغم من المشاركة الضعيفة للمنتخب الهندي في نهائيات كأس آسيا التي تستضيفها قطر، إلا ان المنتخب الهندي حظي باهتمام ومتابعة من قبل جماهيره الموجودة بكثرة في قطر، ولاقى اللاعبون تشجيعا غير تقليدي من جماهيرهم، بالرغم من تلقي شباكهم 13 هدفا في ثلاث مباريات فقط بواقع خمسة أهداف من البحرين وأربعة أهداف من أستراليا ومثلهم من كوريا الجنوبية.

ويعد الجمهور الهندي هو الوحيد في كأس اسيا الذي يشجع فريقه طوال الـ90 دقيقة بصرف النظر عن أداء اللاعبين أو نتيجة المباراة. ورغم مشاركته الضعيفة وتلقي شباكة 13 هدفا في ثلاث مباريات فقط الا ان المنتخب الهندي نجح في تسجيل ثلاثة اهداف في هذه البطولة بواقع هدفين في شباك البحرين وهدف في شباك كوريا الجنوبية، وهو بذلك تفوق على منتخبات كبيرة ولها تاريخ متميز على مستوى القارة الاسيوية، مثل منتخب السعودية الذي لم يسجل سوى هدف واحد في الثلاث مباريات التي خاضها في البطولة، وكذلك منتخب الكويت الذي سجل ايضا هدفاً وحيداً، وأيضا منتخب الامارات الذي لم يسجل في أول مباراتين.

وفـي المـؤتمر الصـحافي الذي عقد عقب لقـاء الهـند وكـوريا الشـمالية الـذي انـتهى بفوز كوريا الشمالية بنتيجة 4/،1 قال المدير الفني للمنتخب الهندي بوب هاوتون، إنه راضٍ عن لاعبيه وعن المستوى الذي قدموه في المباراة وفي كأس آسيا عموما.

وأشار الى ان كرة القدم الهندية ستتطور كثيرا في المستقبل خصوصا بعد الاهتمام المتزايد من قبل الدولة بها، اضافة الى وجود قاعدة جماهيرية كبيرة تحب كرة القدم.

وتابع «كانت هذه المباراة الصعبة الثالثة في غضون ثمانية أيام بالنسبة لنا، كان ذلك تحدياً حقيقياً، ولكننا مررنا فيه بصورة جيدة، إذ أصبحنا نمتلك خبرة أكبر، واستمتع اللاعبون بهذه المشاركة وتعلموا منها الكثير».

وأضاف «يشعر اللاعبون بأنهم يجب أن يعـودوا بعد أربـع سـنوات والمنافسـة بقـوة في النسخة المقبلة التي تقام في أستراليا، وأتمنى أن ترتفع قيمة اللعبة في الهند، وهذه هي أهمية التأهل لهذه البطولة بالنسبة لنا».

وقال «لاعبو الهند لا يستسلمون أبدا، ففي المباريات الثلاث، كنا نتلقى أهدافاً في الشوط الأول، ولكننا نواصل اللعب بصورة أفضل في الشوط الثاني، حيث قاتل اللاعبون حتى النهاية، ولا يمكن أن تطلب منهم أكثر من ذلك».

طباعة