«أقوال الصحف»

الأردنية«تحتفل» والسورية والسعودية تشتاط غضباً

مشجعتان أردنيتان تحتفلان بالتأهل. تصوير: أسامة أبوغانم

تغنت الصحف الأردنية الصادرة أمس، بتأهل «النشامى» إلى الدور ربع النهائي من بطولة أمم آسيا لكرة القدم، المقامة حالياً في الدوحة، بعد الفوز على المنتخب السوري 2-،1 فيما أصابت الصحف السورية غصة كبيرة، لتواصل عقدة الدور الأول مع نسور قاسيون، أما السعودية فشنت حرباً على الأخضر بعد السقوط المدوي أمام اليابان بخماسية نظيفة.

وقالت صحيفة «الرأي» تحت عنوان «النشامى.. يرفعون الهامة» إن «نشامى المنتخب أعادوا مشهد ذكريات الصين 2004 الى أرض الواقع بصورة تكاد تكون أفضل، رسموها في الدوحة ،2011 وهم يسجلون للمرة الثانية تأهلهم إلى الدور ربع النهائي من النهائيات الآسيوية».

وعنونت «الدستور» صدر صفحاتها «النشامى يجتازون سورية ويتأهلون لدور الكبار»، مؤكدة أن «المنتخب أدخل دفء الإنجاز إلى بيوت الأردنيين جميعاً، بعدما انتزع ثلاث نقاط مستحقة من أصل نقطة يتيمة كان بحاجة إليها لبلوغ الدور الثاني من الاستحقاق الآسيوي الأغلى ـ نهائيات كأس آسيا لكرة القدم ـ إثر الانتصار الكبير الذي سطره على نظيره السوري».

وأبرزت «الغد» الإنجاز الأردني بعنوان «حيوا النشامى حيوا.. إلى الدور الثاني تأهلوا»، فيما عنونت «العرب اليوم»: «منتخبنا الوطني يكتب سطراً من سطور الإبداع في الدوحة».

من جهتها، عبرت الصحف السورية عن غضبها من النتيجة السلبية لمنتخبها الذي لم يتذوق في تاريخه طعم التأهل إلى الدور الثاني في البطولة القارية، وكتبت «تشرين»: «بعد خسارته أمام المنتخب الأردني بهدفين لهدف.. منتخبنا الوطني يودع بطولة كأس آسيا»، وعنونت «الثورة»: «كأس آسيا بكرة القدم.. النسور حلّقوا ولكن.. الغصة مستمرة؟!».

أما الصحف السعودية، فهاجمت الأخضر بعد الفضيحة التاريخية وقالت «الوطن»: «الأخضر يودع آسيا صفر اليدين.. سقوط مدوٍ يكمل سلسلة النتائج الكارثية بخماسية لطخت السمعة والتاريخ»، وطالبت «عكاظ» بمحاسبة اللاعبين على الإخفاق الكبير، وعنونت صدر صفحاتها «حاسبوا اللاعبين».

طباعة