بعد الفضيحة التاريخية للأخضر في الدوحة

الجمهور السعودي يطلب من لاعبيه العودة إلى ديارهم براً

الجمهور السعودي عزف عن حضور مباراة الأخضر مع اليابان. أ.ف.ب

طلب مشجعون سعوديون من إدارة اتحاد كرة القدم في بلادهم والجهاز الفني للأخضر، ان يفرض على اللاعبين العودة الى المملكة عن طريق البر، عقاباً لهم على الخسائر الفادحة التي تعرضوا لها بعد انتهاء مهمتهم في كأس آسيا وخروجهم من الدور الأول.

وأرجعوا طلبهم برغبتهم في أن يشعر اللاعبون بالمعاناة التي تحملها الجمهور السعودي الذي جاء الى قطر عن طريق البر من اجل مساندة ومؤازرة اللاعبين في المهمة الآسيوية.

وحمل أنصار الأخضر اللاعبين مسؤولية الخرج من الدور من دون أي نقطة، وطالبوا بتسريح اللاعبين والاعتماد على لاعبي الشباب والناشئين.

وتجمعت أعداد من جماهير المنتخب السعودي التي حضرت مباراة الأخضر مع اليابان التي أقيمت مساء اول من أمس، والتي لم يزد عددها على 1000 مشجع، بعد انتهاء المباراة وهتفت ضد اللاعبين، ووجهت أصوات الاستهجان والاعتراض إليهم.

إصابة مشجع سعودي بـأزمة قلبية

إبراهيم شكرالله ــ دبي / كشفت صحيفة «المدينة» السعودية، أمس، عن إصابة أحد مشجعي المنتخب السعودي بأزمة قلبية، بعد خسارة منتخب بلاده امام المنتخب الأردني بهدف نظيف في الجولة الثانية من دور المجموعات لبطولة أمم آسيا، التي تسببت في خروج الأخضر من الدور الاول للبطولة.

ونقل المشجع السعودي الذي يدعى محمد عقلا الى مستشفى النور التخصصي في مكة بعد اصابته بأزمة قلبية، وخلال حديثه مع صحيفة «المدينة»، قال: «أصابني ما أصاب الكثير من السعوديين الغيورين على وطنهم بعد خروج الاخضر الذي كنا نعول عليه ان يعود لنا بكأس البطولة بعد الاخفاقات المتتالية، والتي كان آخرها في البطولة الخليجية». وأضاف: «بعد الخسارة امام سورية وعقب ذلك الخسارة امام الاردن بقيت في حالة من الغضب، والاتصالات الغاضبة التي تلقيتها بعد المباراة زادت من غضبي، وشعرت حينها بأننا فقدنا هيبتنا الرياضية، وما كانت إلا ساعات حتى نقلت للمستشفى بعد اصابتي بأزمة قلبية». يذكر أن عقلا في العقد الرابع من العمر، ويملك ولدا وأربعة بنات، واختتم حديثه مع الصحيفة السعودية مقدما شكره الى الأمير نايف بن عبدالعزيز النائب الثاني ووزير الداخلية، بعد تكفله بعلاجه في مستشفى الدكتور عبدالرحمن فقيه.

وقال عدد من أنصار المنتخب السعودي لـ«الإمارات اليوم»، إنهم تمنوا صدور قرار من اتحاد كرة القدم السعودي بحرمان اللاعبين من العودة الى المملكة بالطائرة، وإجبارهم على العودة عن طريق البر، حتى يعرفوا حجم المعاناة التي يتعرض لها الجمهور الذي يحضر من المملكة الى قطر عن طريق البر، من اجل الوقوف خلف المنتخب.

وأكد إبراهيم العامري ان اللاعبين لم يعودوا قادرين على العطاء، وطالب بتسريحهم ومنعهم من ارتداء قميص المنتخب السعودي مرة اخرى والاعتماد على لاعبي الشباب والناشئين.

وقال المشجع ناصر الشمري، ان الجيل الحالي من اللاعبين اساء لتاريخ السعودية المتميز في كرة القدم، وأشار إلى انه لن يحضر أي مباراة اخرى للمنتخب طالما اللاعبون أنفسهم مستمرين في صفوف الفريق. وأبدى عيسى الماجد حزنه الشديد على خسارة الأخضر السعودي في المباريات الثلاثة التي خاضهما في الدور الاول وعدم تمكنه من الحصول على أي نقطة وخروجه خالي الوفاض، وقال انه حرص على قطع مسافة طويلة حتى يصل من المملكة الى قطر عن طريق البر، حتى يساند المنتخب ويشجع اللاعبين، وأكد انه يتمنى ان يتذوق اللاعبون المعاناة التي كان يتعرض لها الجمهور السعودي الذي كان يأتي الى قطر عن طريق البر.

وكان الأخضر السعودي قد خسر من اليابان بخمسة أهداف نظيفة، أول من امس، وخرج من الدور الأول دون ان يجمع أي نقطة بعد تعرضه لثلاث هزائم متتالية من سورية بنتيجة 1/2 ومن الاردن صفر/.1

من جانبه، أبدى المدير الفني للمنتخب السعودي، ناصر الجوهر، تفهمه مشاعر الغضب التي تسيطر على مشجعي الأخضر وعلى الشارع الرياضي السعودي.

وقال ان الجماهير لها كامل الحق في الغضب،ووجه عقب نهاية المباراة اعتذاره لكل الجماهير السعودية، وقال إن «المنتخب دخل كأس آسيا من دون اعداد فني أو بدني». ودخل الجوهر في مجادلات ومشاحنات مع بعض الإعلاميين السعوديين خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد بعد انتهاء المباراة، واحتج على بعض الأسئلة الموجهة إليه ورفض الإجابة عن البعض الآخر من الأسئلة، وطلب من بعض الصحافيين توجيه أسئلة مباشرة وموضوعية وعدم إقحام الرأي في السؤال.

وامتنع اللاعبون السعوديون عقب نهاية المباراة من الحديث مع وسائل الاعلام، وبدا عليهم الغضب والحزن الشديد والاندهاش والصدمة من النتيجة التي انتهت عليها المباراة، وكان لاعبو الأخضر قد اصطحبوا أمتعتهم وحقائبهم الخاصة بهم من مقر إقامتهم في فندق الميلنيوم الى ملعب الريان، وعقب انتهاء المباراة توجهوا مباشرة إلى مطار الدوحة للعودة الى المملكة، وسط حراسة من امن ملعب الريان الذي منع الجماهير الغاضبة من الوصول إليهم أو الاحتكاك بهم.

طباعة