برشلونة يستثمر تعادل مدريد ويبتعد في الصدارة

ألميريا يبث الفرح في كاتالونيا

رونالدو يذرف دموع الحزن بعد إهدار نقطتين أمام ألميريا. غيتي

استفاد برشلونة حامل اللقب على اكمل وجه من الخدمة التي قدمها له الميريا متذيل الترتيب باجباره ضيفه ريال مدريد على التعادل معه 1/،1 وابتعد في الصدارة بعدما حقق بدوره فوزه الثالث عشر على التوالي بتغلبه على ضيفه ملقة 4/1 أول من أمس في المرحلة التاسعة عشرة من الدوري الاسباني لكرة القدم.

على ملعب «كامب نو»، واصل برشلونة مسلسل انتصاراته وعروضه المميزة، واصبح على بعد انتصارين من معادلة الرقم القياسي من حيث عدد الانتصارات المتتالية (15)، والمسجل باسم غريمه ريال مدريد خلال موسم 1960-،1961 محافظا في الوقت ذاته على سجله الخالي من الهزائم في جميع المسابقات للمباراة الثامنة والعشرين على التوالي (رقم قياسي جديد حطمه في المرحلة الخامسة عشرة).

ورفع برشلونة رصيده الى 62 نقطة في الصدارة بفارق أربع نقاط عن ريال مدريد، مستفيداً من اهدار الفريق الملكي نقطتين للمرة الاولى منذ 25 سبتمبر الماضي (صفر/صفر امام ليفانتي)، بعيدا عن مواجهته المباشرة مع غريمه الكاتالوني والتي مني فيها بخسارة مذلة (صفر/5) في 29 نوفمبر الماضي.

واستهل برشلونة لقاءه مع ضيفه ملقة بطريقة مثالية، اذ افتتح التسجيل منذ الدقيقة الثامنة اثر لعبة جماعية مميزة بدأها اندريس انييستا وانهاها بتسديدة صاروخية من حدود المنطقة بعد عرضية من البرازيلي دانييل الفيش.

وواصل رجال المدرب جوسيب غوارديولا اندفاعهم سعيا لتعزيز تقدمهم بهدف ثان وكانوا قريبين من تحقيق مبتغاهم في اكثر من مناسبة في ربع الساعة الاول، ثم حصلوا على مبتغاهم في الدقيقة 18 عبر دافيد فيا الذي سجل هدفه الثالث عشر هذا الموسم، مستفيداً من مجهود سيرجيو بوسكيتس الذي قطع الكرة عند حدود منطقة ملقة ثم مررها الى الارجنتيني ليونيل ميسي الذي حضرها بدوره لفيا فاودعها الاخير شباك الحارس سيرخيو اسينخو.

وعزز بدرو رودريغيز تقدم برشلونة في الدقيقة 36 عندما مرر ميسي كرة بينية الى انييستا الذي اصطدم بتألق اسينخو، لكن الكرة سقطت امام بدرو فاودعها الشباك الخالية.

ولم يتراجع اداء رجال غوارديولا، رغم تقدمهم المريح وحصلوا على فرصتين لتعزيز تقدمهم، لكن ميسي اصطدم في المناسبتين (42 و45) بتألق حارس الضيوف بعد تمريرتين داخل المنطقة من تشافي هرنانديز وبدرو.

وهدأت وتيرة اللعب في الشوط الثاني الذي غابت عنه الفرص الخطيرة حتى الدقيقة 67 عندما قلص الضيف الفارق من ركلة حرة نفذها دودا على يسار الحارس فيكتور فالديز.

لكن فيا اعاد الفارق الى ما كان عليه وسجله هدفه الثاني في المباراة والرابع عشر هذا الموسم عندما كسر مصيدة التسلل بعد تمريرة بينية متقنة من تشافي، ثم تلاعب بالحارس اسينخو قبل ان يسدد في الشباك الخالية (74)، مسجلا الهدف الحادي والستين للنادي الكاتالوني حتى الان، علما بان الرقم القياسي من حيث عدد الاهداف في موسم واحد مسجلا باسم ريال مدريد خلال موسم 1989-1990 عندما سجل 107 اهداف.

وعلى ملعب «ال ميديتيرانيو»، لم يقدم ريال مدريد شيئا يشفع له امام مضيفه المتواضع الميريا الذي لم يحقق سوى فوزين هذا الموسم وكانا خارج ملعبه، بل بدا النادي الملكي في طريقه لتلقي الهزيمة الثانية له هذا الموسم، لانه تخلف حتى الدقيقة 77 قبل ان ينقذه البديل استيبان غرانيرو.

ولم يقدم النادي الملكي الذي فشل في تحقيق فوزه السادس على التوالي اي شيء يذكر في الشوط الاول من اللقاء الذي شهد فرصتين فقط الاولى لاصحاب الارض من تسديدة بعيدة للارجنتيني بابلو بياتي، مرت قريبة من مرمى الحارس ايكر كاسياس (35) والثانية للنادي الملكي عبر البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي وصلته الكرة من البرازيلي كاكا فسددها «طائرة»، لكن الحارس دييغو الفيس وقف له بالمرصاد، لتسقط الكرة امام الارجنتيني انخيل دي ماريا الذي اخفق في تسديدها، مفرّطا على فريقه فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل (40).

وفي الشوط الثاني، كان ريال مدريد قريبا من افتتاح التسجيل عندما انطلق في هجمة مرتدة سريعة وصلت على اثرها الكرة الى الالماني مسعود اوزيل الذي مررها الى دي ماريا، ومنه الى كاكا الذي مررها بدوره لتشابي الونسو، فسددها الاخير، لكن الفيس تدخل ببراعة (53).

وحاول مدرب النادي الملكي البرتغالي جوزيه مورينيو ان ينعش فريقه بالزج بالفرنسي كريم بنزيمة بدلا من كاكا العائد أخيراً من الاصابة (55)، لكن الهدف جاء من الجهة الاخرى بعد خمس دقائق عبر الارجنتيني خوسيه اولوا بياتي بعدما استفاد من مجهود فردي مميز لمواطنه بياتي الذي تلاعب بالمدافعين قبل ان يسقط ارضا داخل المنطقة فوصلت الكرة الى لاعب كاستيلون (درجة ثانية) السابق الذي سددها ارضية بعيدا عن متناول ايكر كاسياس (60).

وجاء الفرج بالنسبة للنادي الملكي عندما حضر بنزيمة الكرة للبديل استيبان غرانيرو الذي دخل في الدقيقة 64 بدلا من راوول البيول، فاطلقها الاخير صاروخية في سقف شباك الفيس (77).

وحصل ريال مدريد على فرصة ذهبية لخطف الفوز في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع، لكن الحظ عاند رونالدو بعدما ارتدت ركلته الحرة الصاروخية من العارضة (4+90).

وعلى ملعب «ميستايا»، واصل فالنسيا مطاردته لفياريال بفوزه الصعب على ضيفه ديبورتيفو لا كورونيا 2/صفر. ويدين فالنسيا بفوزه الرابع على التوالي والحادي عشر هذا الموسم الى الفرنسي جيريمي ماتيو وبابلو هرنانديز اللذين سجلا هدفي اللقاء في وقت متأخر، الاول في الدقيقة 78 بعد تمريرة من الارجنتيني تينو كوستا، والثاني في الوقت بدل الضائع بعدما وصلته الكرة من خوان ماتا.

طباعة