جمهور الأخضر يقاطع مباراة بلاده مع اليابان

نجـوم السـعـوديـة يرفضون التجـوّل في الدوحة

الخسارة أمام الأردن أدخلت لاعبي السعودية في نوبة حزن كبيرة. تصوير: أسامة أبوغانم

سيطر الحزن على لاعبي المنتخب السعودي بعد الوداع المبكر لنهائيات أمم آسيا بكرة القدم المقامة حالياً في الدوحة، إثر تعرضهم للخسارة الثانية أمام الأردن، بهدف نظيف، ضمن المجموعة الثانية.

ورفض عدد كبير من اللاعبين مغادرة مقر الإقامة، رغم أن الجهاز الفني بقيادة ناصر الجوهر منحهم يوماً مفتوحاً بعد مباراة الأردن للخروج إلى أسواق الدوحة من أجل الابتعاد عن حالة الشد العصبي، والتوتر الذي يسيطر عليهم، بعد خسارة المباراة والخروج من الدور الاول، حيث كانوا قد خسروا في مستهل مشوارهم أمام سورية بهدفين نظيفين.

وألغت بعثة المنتخب السعودي الجسر الجوي والبري الذي كان من المقرر ان ينقل أنصار الأخضر لمؤازرة الفريق في مباراته الأخيرة في البطولة أمام

فينغادا يرفض اتهامه  بنقل أسرار الأخضر إلى الأردن 

ذكرت صحيفة «الوطن» السعودية، أمس، أن المدرب البرتغالي نيلو فينغادا الذي عمل من قبل مع المنتخبين السعودي والأردني، قدم الكثير من الأسرار الخاصة بالمنتخب السعودي الى الجانب الأردني، مشيرة إلى أن المعلومات التي نقلها فينغادا أسهمت في فوز الأردن وهزيمة السعودية. واستندت «الوطن» في ذلك لما تناولته صحيفة «ريكورد» البرتغالية من تصريحات للمدرب فينغادا، الذي وصل إلى الدوحة قبل أيام، لتقدم معلومات عن المنتخب السعودي لمصلحة المنتخب الأردني، وقالت الصحيفة السعودية إن «فينغادا حضر قبل لقاء المنتخب السعودي ونظيره الأردني، بطلب من صديقه رئيس الاتحاد الأردني الأمير علي بن الحسين، لكشف أوراق المنتخب السعودي، إذ يملك بحسب تجربته، بعض المعلومات عن المنتخب السعودي وأسلوب اللاعبين وإمكاناتهم». من جانبها التقت «الإمارات اليوم» المدرب فينغادا، لكنه رفض اتهامه بتقديم معلومات مهمة للجانب الأردني، واكتفى بالقول أن «من يرددون هذا الكلام لا يعرفون شيئاً عن كرة القدم». الدوحة ــ الإمارات اليوم

اليابان الاثنين المقبل، بعد ان تجمعت أعداد غفيرة من الجماهير السعودية حول مقر إقامة الأخضر وهتفوا ضد اللاعبين، وتعهدوا بعدم حضور المباراة الأخيرة.

وكان نحو 12 ألف سعودي قد حضروا مباراة السعودية والأردن التي اقيمت على ملعب الريان في أم الافاعي، غير أنهم عادوا أدراجهم خائبين.

ويحرص لاعبو المنتخب السعودي على الاستيقاظ في الخامسة فجراً لصلاة الفجر جماعة، وبعد الصلاة يتناول اللاعبون وجبة الإفطار، ولم يتناول عدد من اللاعبين يوم أول من امس الإفطار، والبعض الآخر لم يتناول وجبة الغداء التي خلت من الوجبة السعودية الشهيرة «الكبسة»، التي كان من المفترض ان يحتفل بها اللاعبون، فيما لو فازوا على الاردن واحتفظوا بأمل التأهل إلى الدور الثاني، والتزم بعض اللاعبين غرفهم ولم يتواجدوا في بهو الفندق، ولم يظهر حارس المرمى وليد عبدالله بعد انتهاء المباراة، وظل في غرفته، بسبب عدم تعامله بشكل جيد مع تسديدة لاعب الأردن بهاء عبدالرحمن، الذي سدد كرة من منتصف الملعب سكنت شباك وليد، وحرص اللاعبان ياسر القحطاني ومحمد الشلهوب على الاجتماع مع زميلهم وليد عبدالله لمواساته والرفع من معنوياته ومساعدته على تجاوز هذا الأمر.

ولم يتحدث لاعبو المنتخب السعودي مع وسائل الإعلام، وكان الاستثناء الوحيد هو اللاعب محمد الشلهوب الذي تواجد في بهو فندق الميلينيوم، وقال ان «الحارس وليد عبدالله لا يتحمل وحده مسؤولية الخسارة من الأردن، وأكد ان كل اعضاء الفريق يتحملون المسؤولية»، مشيراً إلى أن «البكاء على اللبن المسكوب غير مجدٍ في الوقت الحالي»، مطالباً وسائل الإعلام بمساعدة اللاعبين على تجاوز هذه المرحلة.

ودافع عن المدرب ناصر الجوهر، وقال ان حالة الحزن الشديدة التي تسيطر على اللاعبين وانصار المنتخب طبيعية، وان الخروج المبكر من كأس آسيا كان بمثابة الصدمة لكل اعضاء الفريق.


رجل أعمال أردني يكافئ «النشامى» بـ 20 ألف دولار

خالد صديق ــ الدوحة تبرع رجل أعمال أردني بمبلغ 20 ألف دولار للاعبي منتخب «النشامى»، مكافأة لهم بعد المستوى الفني المتميز الذي ظهروا عليه في نهائيات أمم آسيا لكرة القدم المقامة حالياً في الدوحة، حيث تعادلوا مع اليابان 1/،1 وتغلبوا على السعودية بهدف نظيف. واقترب المنتخب الأردني من التأهل إلى الدور الثاني، وبات في حاجة الى نقطة واحدة من مواجهته الأخيرة التي ستقام امام سورية غداً للتأهل الى الدور الثاني. وحضرت أعداد كبيرة من انصار النشامى في فندق الميلينيوم وقامت بالهتاف الى اللاعبين، وحثهم على مواصلة تقديم العروض القوية والتأهل الى الدور الثاني، وتعهد اللاعبون بالفوز على سورية في الجولة الأخيرة والحصول على بطاقة التأهل الى الدور الثاني، وقال الحارس عامر شفيع ان فريقه سيخوض مباراة سورية بهدف الفوز، وانه لن يلعب على التعادل حتى يضمن التأهل الى الدور الثاني.

وأشار إلى ان الوجود الكبير للجماهير الأردنية خلف منتخب «النشامى» يدفع اللاعبين الى تقديم مجهود مضاعف في المباريات، والتحلي بالروح المعنوية العالية والعزيمة القوية على تحقيق الفوز.

وأكد ان الاحتفالات وحالة الفرح التي سيطرت على اللاعبين منذ الفوز على السعودية لن تؤثر سلباً في تركيز اللاعبين في المباراة المقبلة، وقال ان «اللاعبين بدأوا الدخول في اجواء مباراة الغد، وإن الجهاز الفني طلب منهم عدم المبالغة في الفرحة بعد الفوز على السعودية، وذكرهم بأنهم لم يتاهلوا الى الدور الثاني إلى الآن».

وقال مساعد مدرب المنتخب الأردني ياسين عمار، إن «الجهاز الفني لن يسمح للاعبين بالإفراط في حالة الفرح بعد الفوز على السعودية»، مضيفاً أن «جميع أفراد الفريق لديهم تصميم على عدم التفريط في فرصة التأهل الى الدور الثاني، وأن اللاعبين جاهزين لمباراة السعودية التي وصفها بالصعبة على الفريقين».

طباعة