محمد نور: لا أدري سبب استبعادي عن الأخضر

محمد نو

أكد نجم اتحاد جدة محمد نور في تصريحات خاصة لـ«الإمارات اليوم»، أنه لا يعلم سبب عدم استدعائه إلى المنتخب السعودي في مشاركته بنهائيات أمم آسيا المقامة حالياً في الدوحة، وبات فيها الأخضر أول المودعين رغم أنه حمل اللقب القاري ثلاث مرات في تاريخه.

وقال محمد نور «لا أدري سبباً واحداً لاستبعادي من صفوف المنتخب، فقد كنت طوال الفترة الماضية حريصاً على التدريب بقوة للحفاظ على لياقتي البدنية والفنية لأكون جاهزاً للانضمام للمنتخب في أي وقت لكن المدير الفني السابق البرتغالي بيسيرو كان له رأي آخر»، مؤكداً أنه كان يتمنى المشاركة في «خليجي 20» وبطولة الأمم الآسيوية ولطالما حلم بحمل الكأس الآسيوية.

وعن إقالة المدرب البرتغالي بعد الجولة الأولى للنهائيات الآسيوية إثر الخسارة أمام سورية بهدفين لهدف، قال نور إن «بيسيرو استحق الإقالة بعد أن صبر عليه الاتحاد السعودي كثيراً ولم يقدم شيئا طوال الفترة الماضية، وآمل أن يتجاوز الأخضر هذه الكبوة ويعود كما كان على قمة الكرة الآسيوية». وعما أثير عن تجديد عقده مع الاتحاد الذي ينتهي هذا الموسم، قال نور إنه اتفق مع إدارة النادي على التجديد وترك جميع الأمور المتعلقة بذلك سواء مدته أو المقابل المادي لإدارة النادي التي ستقدر حجم عطائي مع الفريق طوال السنوات الماضية. وعرج نور للحديث عن المدير الفني السابق لنادي الاتحاد البرتغالي مانويل جوزيه، الذي أقيل أخيراً من منصبه وعاد إلى الأهلي المصري، وقال «لقد كان وراء إبعادي عن صفوف الاتحاد طوال فترة إشرافه على الفريق من دون سبب منطقي، ومنذ اليوم الأول لوصوله إلى النادي تعمد تجاهلي والحديث معي بشكل مستفز اعتقادا منه أن هذا الأسلوب سيفرض به شخصيته على اللاعبين باعتباري قائد الفريق وأكثر اللاعبين شهرة ونجومية، مطبقا المثل المصري الشهير (اضرب المربوط يخاف السايب)». وأضاف أن «المدرب لم يكن يهتم بمصلحة الفريق أكثر مما يهتم بأموره الشخصية وفرض أسلوبه على جميع من في نادي الاتحاد، وكان يزعم للمسؤولين أنه يسعى إلى تكوين فريق جديد من الشباب الصاعد حتي يظهر أنه لا يتجنى على اللاعبين الكبار، وأنا أولهم، وكان متصلباً في آرائه بدعوى أنه لا يسمح لأحد بالتدخل في عمله». وأبدى نور سعادته برحيل البرتغالي جوزيه عن قلعة الاتحاد، وقال «إنه أسعد خبر سمعته في حياتي».

طباعة