الأحمر يستعد لرفع معنوياته بـ «نقاط الهند»

البحرين أملها أكبر في حصد الفـــــــــــــــــــــــــــــــــــوز أمام الهند اليوم. أ.ب

لا يملك منتخب البحرين لكرة القدم خيارات كثيرة في مواجهة نظيره الهندي المغمور اليوم، في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة لكأس آسيا الـ15 في الدوحة

خسرت البحرين في الجولة الاولى بصعوبة امام كوريا الجنوبية 1-،2 وسقطت الهند برباعية نظيفة امام استراليا. وتلعب الأخيرة مع كوريا الجنوبية اليوم أيضا.

شريدة: علينا احترام الهنود

أكد مدرب منتخب البحرين لكرة القدم، سلمان شريدة، ان خيار فريقه الوحيد هو الفوز على الهند غدا ضمن كأس اسيا. وقال شريدة «المنتخب الهندي جيد ويلعب من دون ضغوط وحالياً ضمن افضل 16 منتخباً في القارة الآسيوية، وبالتالي يجب ان نحترمه، ولكن خيارنا الوحيد هو الفوز»، موضحا «المنتخب الهندي منظم للغاية ويجب أن نلعب أمامه بتوازن لأنه يمتلك القدرة على الاستفادة من الهجمات المرتدة وتشكيل خطورة على المرمى».

وتابع «المنتخب الكوري الجنوبي كان أفضل منا في جميع النواحي، وحاولنا قدر الإمكان أن نبقى في المباراة وأن نلعب بتوازن معه، لكن يجب أن نحاول الاستفادة من درس المباراة الأولى».

وعن مشكلة الاصابات قال «سلمان عيسى يتعافى من الإصابة التي تعرض لها وقد شارك في التدريبات الأخيرة وبالتالي فإنه قد يتمكن من خوض مباراة اليوم لكن سيتحدد الأمر في التدريب الأخير». اما مدرب منتخب الهند، الانجليزي بوب هاوتون فاعتبر ان«المهمة ستكون صعبة للغاية ضد البحرين»، وتابع «سأعمل على إعداد اللاعبين بصورة جيدة لكن يجب التأكيد ان تحقيق الفوز على البحرين امر صعب ولكنه ليس مستحيلاً في الوقت ذاته»، مشيرا الى انه «قد يجري بعض التغييرات في صفوف فريقه».

وقد تكون الفرصة الوحيدة لمنتخب البحرين لخلط اوراق المجموعة والدخول في دائرة المنافسة على احدى بطاقتي المجموعة. وواجه منتخب البحرين مشكلة عدم الاستقرار في الجهاز الفني في الأشهر الماضية، فبعد اقالة المدرب التشيكي ميلان ماتشالا، تعاقد الاتحاد البحريني مع النمساوي جوزيف هيكرسبيرغر الذي مكث مع «الاحمر» فترة قصيرة قبل ان يفضل العودة الى الوحدة الإماراتي الذي طلب منه قيادة فريقه في بطولة العالم للأندية في ابوظبي الشهر الماضي.

وكان ضيق الوقت حائلاً دون البحث عن مدرب اجنبي، فأسند الاتحاد البحريني المهمة الى سلمان شريدة الذي قاده في دورة كأس الخليج في اليمن، لكن النتائج لم تكن مشجعة بخروجه من الدور الاول برصيد نقطة يتيمة من التعادل مع عمان، وخسارتين أمام العراق 2-3 والإمارات 1-.3 وكما تأثر المنتخب البحريني بغياب عدد من اللاعبين الاساسيين عن «خليجي 20» بسبب الاصابات وعدم تحرير انديتهم لهم، فإنه يعاني الآن ابتعاد محمد سالمين ابرز لاعبيه وسيد محمد عدنان والحارس محمد السيد جعفر بسبب الإصابة. وما زاد الطين بلة اصابة المدافع حسين بابا بشد عضلي في الدقيقة العاشرة من المباراة الاولى ضد كوريا الجنوبية، اذ لا تبدو مشاركته غدا مؤكدة، كما يأمل المنتخب البحريني بالحصول على خدمات لاعبه المخضرم سلمان عيسى الذي غاب ايضا عن المباراة الاولى لعدم تعافيه من الاصابة.

وابرز العناصر التي سيعتمد عليها شريدة اليوم الحارس محمود منصور وعبدالله المرزوقي وراشد الحوطي وفوزي عايش وعبدالله عمر وعبدالله فتاي وجيسي جون واسماعيل عبد اللطيف.

وفي المقابل، بدا منتخب الهند قليل الحيلة والتجربة في مباراته الأولى امام استراليا، ويشكل الحلقة الأضعف في هذه المجموعة ان لم يكن في البطولة ككل.

الهند تعود للمشاركة في نهائيات كأس اسيا بعد غياب دام 27 عاماً، وتحديداً منذ نسخة عام ،1984 وتشارك مباشرة من دون خوض التصفيات بعد فوزها بكأس التحدي عام 2008 بناء على لوائح البطولة. وكانت الهند شاركت للمرة الاولى في البطولة عام 1964 وحلت وصيفة.

أستراليا وكوريا الجنوبية

يمكن اطلاق تسمية المواجهة المونديالية على اللقاء الذي يجمع بين استراليا وكوريا الجنوبية. وكان المنتخبان شاركا في نهائيات جنوب افريقيا 2010 الصيف الماضي، فبلغت كوريا الجنوبية الدور الثاني للمرة الاولى خارج قواعدها، في حين خرجت استراليا من الدور الاول بفارق الاهداف عن غانا.

لمشاهدة جدول مباريات البطولة يرجى الضغط على هذا الرابط .

ويدرك المنتخبان بان الفائز منهما سيخطو خطوة كبيرة لتصدر المجموعة بعد ان حققا الفوز في مباراتهما الأولى، إذ تغلبت كوريا الجنوبية على البحرين 2-،1 واستراليا على الهند 4-صفر. وضرب الثنائي تيم كاهيل وهاري كيويل بقوة في المباراة الاولى فسجل الأول ثنائية والثاني هدفاً رائعاً. وأشاد قائد استراليا لوكاس نيل بهذا الثنائي مشيرا الى ان اي منتخب يجد اسمي هذين اللاعبين على لائحة المباراة سيشعر بالخوف.

في المقابل يخوض المنتخب الكوري المباراة في غياب قلب دفاعه كواك تاي هوي الذي طرد ضد البحرين عندما تسبب بركلة جزاء قلص فيها فوزي عايش النتيجة الى 1-2 اواخر المباراة. واكد تشو كوانغ راي مدرب كوريا بان لا مشكلة في غياب هوي لأنه يملك ثلاثة مدافعين اخرين يستطيع احدهم ان يسد الثغرة التي تركها الغائب، وقال في هذا الصدد «كان من الافضل تحاشي البطاقة الحمراء، لكن على اي حال املك البديل الجاهز».

ويقود الفريق نجم مانشستر يونايتد الانجليزي بارك جي سونغ الذي اعرب عن سعادته لحصول فريقه على النقاط الثلاث في المباراة الاولى بقوله «كنا اقوياء من الناحية التكتيكية في مواجهة البحرين وعرضنا كان جيدا عموما»، واضاف «دائما ما تكون المباراة الأولى في غاية الأهمية في كأس آسيا وفي كأس العالم ذلك لأن النقاط الثلاث الافتتاحية تجعلك تخوض المباراتين التاليتين من دون ضغوط».


 آراء «نت»

عبدالله بن زايد يمنح لاعبي الأبيض الثقة

لقيت زيارة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية، لبعثة المنتخب الوطني في الدوحة، والتقائه اللاعبين وأعضاء الجهاز الفني والاداري، صدى ايجابيا لدى تعليقات القراء على موقع جريدة «الإمارات اليوم» على الانترنت. وقال حمد رحمة «هذه الزيارة ليست غريبة على شيوخنا، فهم يهتمون بالدعم المعنوي قبل المادي». وأكد «بونايف» أن «مثل هذه الزيارات من شيوخنا، تذكرني بأجواء الاهتمام بمنتخبنا خلال بطولة (خليجي 18)، وان شاء الله تتكلل بالفوز بالبطولة كما حدث في2007». وأشار «جنرال خقاق»، الزيارة جاءت في وقتها، وتمثل دافعا معنويا قويا للمنتخب الوطني قبل مباراة الغد، وهذا الأمر ليس بغريب على القيادة ، وكلنا خلف الأبيض وننتظر عودته بالكأس.

طباعة