«كلاسيكو» الشياطين وليفربول يحدد مصير هودغسون

يشهد الدور الثالث من مسابقة كأس انجلترا لكرة القدم، قمة تقليدية بين الغريمين مانشستر يونايتد حامل الرقم القياسي بعدد الألقاب (11)، وضيفه ليفربول غدا في مباراة مصيرية لمدرب الأخير روي هودغسون، وستكون مواجهة مانشستر متصدر الدوري وليفربول الوحيدة بين فريقين من الدوري الممتاز في هذا الدور من المسابقة الاعرق في العالم، والتي توج بلقبها الموسم الماضي تشلسي الذي سيستضيف ايبسويتش من الدرجة الأولى.

وستكون هذه المواجهة مهمة جداً لهودغسون، لأن الفوز بها سيمنحه فرصة اخرى لمواصلة المشوار مع «الحمر»، أما الخسارة فقد تتسبب بإقالته من منصبه، خصوصا بعد الخسارة امام بلاكبيرن في منتصف الأسبوع ضمن الدوري المحلي، ما جعل فريقه يتراجع الى المركز 12 بفارق 19 نقطة عن مانشستر المتصدر، وسيكون من الصعب على ليفربول ان يخرج فائزا من هذه المواجهة، لان مانشستر يونايتد عازم على تجنب سيناريو الموسم الماضي، عندما ودع المسابقة من الدور ذاته على يد ليدز يونايتد.

ولن يكون هودغسون المدرب الوحيد الذي يواجه الكثير من الضغوط خلال مباريات عطلة نهاية الاسبوع، لان مدرب تشلسي الايطالي كارلو انشيلوتي في وضع مماثل تماما، وسيقال من منصبه بشكل شبه مؤكد، في حال فشل النادي اللندني في تجاوز حاجز ايبسويتش غدا على ملعب «ستامفورد بريدج»، وذلك بعد تراجع فريقه الى المركز الخامس في الدوري، اثر خسارته في منتصف الاسبوع امام ولفرهامبتون (صفر-1)،

اما بالنسبة لارسنال الفائز باللقب 10 مرات، فهو يلتقي مع ليدز يونايتد، فيما يلعب مانشستر سيتي مع ليستر، وبولتون مع يورك، وفولهام مع بيتربورو، ووست هام مع بارنلي، واستون فيلا مع شيفيلد يونايتد، وبولتون مع يورك، ونيوكاسل مع ستيفيندج، وبرمنغهام مع ميلوول، وبلاكبول مع ساوثمبتون، وسندرلاند مع نوتس كاونتي، وايفرتون مع سكانثورب، وويغان مع هال، وتوتنهام مع تشارلتون، تجدر الإشارة إلى ان تشلسي أحرز اللقب الموسم الماضي بفوزه على بورتسموث في المباراة النهائية بهدف سجله العاجي ديدييه دروغبا.

طباعة