«سيتي» يفرض التعادل على أرسنال.. ومحن تشلسي تتفاقم

دفاع مانشستر سيتي استعصى على أرسنال. أ.ف.ب

تعادل أرسنال الثالث وضيفه مانشستر سيتي الثاني صفر-صفر، أول من أمس، في ختام المرحلة الـ22 من الدوري الانجليزي، فصبت نتيجة قمة استاد الإمارات في مصلحة مانشستر يونايتد المتصدر الذي تغلب، امس، على ستوك سيتي 2-.1

وانفرد مانشستر يونايتد بالتالي بصدارة الترتيب العام بفارق نقطتين عن جاره سيتي، وابتعد بفارق أربع نقاط عن ارسنال الذي فشل في مسعاه لكي يحصد النقاط الثلاث من مباراة القمة، وبالتالي استعادة المركز الثاني، رغم انه اكد تفوقه التام على ضيفه في ملعبه، لأن الاخير لم يخرج فائزا من معقل «المدفعجية» منذ الرابع من اكتوبر ،1975 عندما تغلب عليه 3-.2

وفي المقابل، فشل فريق المدرب الإيطالي روبرتو مانشيني في تحقيق الثأر من مضيفه اللندني الذي كان تغلب عليه في الذهاب بثلاثية نظيفة على ملعبه «سيتي اوف مانشستر ستاديوم» في لقاء لعب خلاله صاحب الارض بـ10 لاعبين منذ الدقيقة الخامسة.

وكان أرسنال الأفضل منذ البداية، وكاد يفتتح التسجيل منذ الدقيقة الثانية، عندما تلاعب الفرنسي سمير نصري بالمدافعين داخل المنطقة قبل ان يلعب الكرة إلى الشاب جاك ويلشير الذي عكسها عرضية للهولندي روبن فان بيرسي، لكن الأخير وصل متأخرا إليها، وأخفق في ايداعها الشباك المشرعة امامه.

وانتظر مانشستر سيتي الذي غاب عنه الإيطالي ماريو بالوتيلي بسبب الإصابة، حتى الدقيقة ،34 ليهدد مرمى الحارس البولندي لوكاس فابيانسكي للمرة الأولى، وذلك عندما كسر الأرجنتيني كارلوس تيفيز مصيدة التسلل قبل ان يسدد كرة «طائرة» علت مرمى «المدفعجية» بقليل.

ولم يتغير الوضع في بداية الشوط الثاني، حيث واصل ارسنال ضغطه سعياً لافتتاح التسجيل، وكان قريبا مجددا من هذا الامر، لكن الحارس جو هارت تعملق وصد تسديدة صاروخية لفان بيرسي من خارج المنطقة (61).

ثم غابت الفرص عن المرميين، ولم تشهد الدقائق المتبقية من اللقاء أي شيء يلحظ، باستثناء طرد الفرنسي بكاري سانيا من أرسنال، والأرجنتيني بابلو زاباليتا من مانشستر سيتي في الدقيقة الأخيرة بسبب احتكاكهما.

وعلى ملعب «مولينيوكس»، زاد ولفرهامبتون من محن ضيفه تشلسي حامل اللقب وتغلب عليه للمرة الأولى منذ 22 يناير 1983 (2-1 في الدرجة الثانية السابقة)، بعد أن فاز عليه 1-صفر.

وعلى ملعب «فيلا بارك»، نجح مفاجأة الموسم فريق سندرلاند في العودة بثلاث نقاط من أرض مضيفه استون فيلا، بعدما تغلب عليه بهدف سجله فيليب باردسلي (80).

وعلى ملعب «ايوود بارك»، انتكس ليفربول مجددا بخسارته القاسية امام مضيفه بلاكبيرن روفرز 1-.3

طباعة