النادي يعتذر للمصريين عن شغب "عناصر ضالة" والاتحاد يتبرأ مهم

تنديد تونسي بأعمال "البلطجة" و"العربدة" التي اقترفتها جماهير الترجي

الشرطة المصرية: مشجعو الترجي اعتدوا على 8 من عناصر الشرطة- اي.بي.ايه

تبرأ الإتحاد التونسي لكرة القدم، في بيان أصدره مساء أمس، من مشجعي نادي الترجي التونسي الذين تورطوا في أعمال عنف وشغب خلال مباراة الفريق أمام نظيره الأهلي المصري باستاد القاهرة الدولي في ذهاب الدور قبل النهائي لبطولة دوري أبطال افريقيا لكرة القدم أمس الأول.

وقال رئيس الاتحاد،علي الحفصي، إنه "على إثر أحداث الشغب والعنف التي حدثت باستاد القاهرة خلال مباراة الأهلي والترجي التونسي يشجب الاتحاد التونسي لكرة القدم بشدة كل التصرفات المؤسفة والمنافية للميثاق الرياضي التي تم تسجيلها خلال المباراة، وتؤكد أن العناصر غير المسؤولة المتورطة في أعمال الشغب لا تمثل الجماهير الرياضية التونسية"، مضيفاً أن "هذه التصرفات لا يمكن أن تؤثر على العلاقات المتينة القائمة بين الشقيقتين تونس ومصر".

وأوضح أن "الإتحاد يؤكد أنه لن يدخر جهداً لترسيخ الروح الرياضية لدى مشجعي فرق كرة القدم، وتشديد أواصر الأخوة والصداقة بين الرياضيين في كل المناسبات الإقليمية والدولية،ولا سيما بين أعضاء الأندية المنتسبة للإتحاد التونسي لكرة القدم ونظيره المصري".

وندد الشارع الرياضي في تونس  بأعمال "البلطجة" و"العربدة" التي اقترفتها جماهير الترجي "المارقة عن القانون" باستاد القاهرة.

وطالب آلاف من النشطاء التونسيين على موقع "فيس بوك" للتواصل الإجتماعي، بانزال أقصى العقوبات على هؤلاء المشاغبين الذين "أساؤوا لصورة بلادهم في الخارج".

بدوره وصف نادي الترجي التونسي لكرة القدم في "بيان استنكار" أصدره مساء أمس، مشجعيه الذين تورطوا في أعمال العنف والشغب بـ "عناصر ضالة لا تشرف ولا تمثل نادينا العريق المتمسك دوماً بالقيم الرياضية السامية".

وقال رئيس نادي الترجي التونسي،رجل الأعمال حمدي المؤدب، إن الترجي "يستنكر" هذه الأعمال و" يقدّم اعتذاراته الصادقة لكل الأشقاء في مصر الحبيبة".

وألقت أجهزة الأمن المصرية، أمس، القبض على اثنين من المشاغبين قبل صعودهما إلى الطائرة المتجهة إلى تونس.
 
وتعرض العديد من رجال الشرطة المصرية لإصابات، حيث يرقد أحدهم في المستشفى في حالة خطيرة، فيما وقعت خسائر مادية فادحة داخل استاد القاهرة.

إلى ذلك، غادرت ثلاث طائرات أخرى تقل مشجعين تونسيين وتأخرت إحداها 90 دقيقة بسبب إصابتها بعطل فني قبل تحركها على الممر.

طباعة