‏‏

‏«الشياطين» يطلب كأس الرابــطة من أستون فيلا ‏

مانشستر يعوّل على الإكوادوري فالنسيا لتشتيت دفاعات أستون فيلا. أي.بي.أي

‏ستكون مهمة مانشستر يونايتد صعبة في الحفاظ على لقبه في مسابقة كأس رابطة الاندية الانجليزية المحترفة لأنه سيواجه خصماً عنيداً هو استون فيلا في المباراة النهائية الـ50 المقررة اليوم على ملعب ويمبلي في لندن. ويعيش استون فيلا فترة ذهبية حالياً لأنه لم يخسر في مبارياته الـ12 الاخيرة في مختلف المسابقات، ويتمتع بأفضل خط دفاع في الدوري (دخل مرماه 21 هدفاً فقط)، لكنه في المقابل يواجه مانشستر يونايتد الذي سجل 27 هدفا في آخر 10 مباريات له في مختلف المسابقات بقيادة مهاجمه الخطير واين روني.

ويملك استون فيلا أفضلية على مانشستر يونايتد أقلها هذا الموسم، حيث نجح في إلحاق الهزيمة الوحيدة به على أرضه هذا الموسم 1-صفر في ديسمبر الماضي، قبل ان يتقاسم نقاط المباراة معه عندما استضافه على ملعب فيلا بارك في مدينة برمنغهام قبل أسبوعين، علماً بأن الشياطين الحمر لعبوا بـ10 لاعبين منذ الدقيقة 25 اثر طرد الجناح البرتغالي لويس ناني. ويخوض استون فيلا أول نهائي له في كأس محلية منذ ان خسر امام تشلسي صفر-1 في كأس انجلترا، أما آخر تتويج له في كأس الرابطة فكان عام 1996 بفوزه على ليدز يونايتد 3-صفر، بيد ان مدرب فيلا مارتن اونيل احرز المسابقة مرتين عامي 1997 و2000 وحل وصيفاً عام 1999 عندما كان يشرف على تدريب ليستر سيتي المتواضع.

اما مانشستر يونايتد فتوج بلقب المسابقة ثلاث مرات آخرها العام الماضي عندما احتاج الى ركلات الترجيح ليتخطى توتنهام في النهائي. وللمفارقة فإن مانشستر يونايتد خاض ست مباريات حتى الآن على ملعب ويمبلي الجديد ولم ينجح في حسم اي منها الا بركلات الترجيح. ويقود مانشستر يونايتد هدافه واين روني الذي سجل 27 هدفاً هذا الموسم في مختلف المسابقات منها 23 في الدوري الممتاز، مؤكداً أنه خرج من ظل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الى ريال مدريد مطلع الموسم الحالي، أقله من الناحية التهديفية.

ويتألق في صفوف الشياطين الحمر في الآونة الاخيرة أيضاً جناحه الاكوادوري السريع انطونيو فالنسيا الذي أسهم في صنع خمسة أهداف في المباريات الثلاث الاخيرة لفريقه ضد ميلان في دوري الأبطال، وضد ايفرتون ووست هام في الدوري المحلي. وتلقى مانشستر يونايتد ضربة قوية بإصابة قلب دفاعه ريو فرديناند في عضلات اسفل الظهر الثلاثاء الماضي خلال التمارين وسيغيب لفترة اسبوعين على الاقل عن الملاعب، لكن البديل جاهز في شخص وس براون او المدافع الشاب جوني ابفانز ليلعب أحدهما الى جانب الصربي الصلب نيمانيا فيديتش العائد بعد إصابة أبعدته عن الملاعب زهاء شهر. وفي المقابل، يملك استون فيلا أكثر من ورقة رابحة في مختلف خطوطه بدءاً من حارسه العملاق الاميركي براد فريدل، وخط دفاعه بقيادة ريتشارد دان، ووسطه بقيادة البلغاري مارتن بتروف والجناحين الخطيرين اشلي يونغ وستيوارت داويننغ، وصولاً الى خط هجومه بوجود السريع غابريال اغبونلاهور والدولي اميل هيسكي. ويخوض كل فريق النهائي الثامن له في المسابقة، وسبق لأستون فيلا أن أحرز اللقب خمس مرات مقابل أربع لمانشستر، في حين يملك ليفربول الرقم القياسي بعد أن توج بطلا سبع مرات.

طباعة