الحكمان هانسون وأوفريبو من أصحاب الأخطاء القاتلة

هانسون حكم مباراة أ يرلندا وفرنسا سابقاً. آي.بي.إي

يبدو أن الأخطاء التحكيمية قد عادت لتطل برأسها مجدداً في بطولة بارزة يتابعها الملايين حول العالم، بعد أن ارتكب حكما مباراتي بايرن ميونيخ الالماني مع فيورنتينا الايطالي وبورتو البرتغالي مع ارسنال الانجليزي، النرويجي توم اوفريبو والسويدي مارتن هانسون على التوالي، خطأين فادحين في دور ثمن النهائي من جسامة الخطأين أنهما أسهما في ترجيح كفتي بايرن ميونيخ وبورتو في المباراتين، فخرجا فائزين بفضل خطأ تحكيمي بنتيجة واحدة 2-،1 ليدخلا مباراتي الإياب وهما يملكان أفضلية نسبية لبلوغ الدور ربع النهائي.

ويملك الحكمان أكثر من قاسم مشترك يتخطى العامل الجغرافي، كونهما من دولتين اسكندينافيتين جارتين هما النرويج والسويد، ذلك لأن هانسون ارتكب هفوة سابقة دفع ثمنها منتخب جمهورية ايرلندا عندما لم يحتسب الحكم لمستي يد على المهاجم الفرنسي تييري هنري الذي مرر الكرة باتجاه زميله وليام غالاس فسجل الاخير الهدف الذي منح بلاده بطاقة التأهل إلى المونديال، في حين سيتابع لاعبو جمهورية ايرلندا العرس الكروي أمام الشاشة الصغيرة. وكان هانسون احتسب خطأ عندما لمس حارس ارسنال البولندي لوكاس فابيانسكي كرة مرتدة من زميله سول كامبل ومنح ركلة حرة غير مباشرة لبورتو، وكان محقاً في قراره، بيد أن ما تبع ذلك عندما نفذ بورتو الركلة في غفلة من مدافعي ارسنال وعندما كان حارس الاخير يدير ظهره للكرة التي سددها فالكاو داخل شباكه، يثير الدهشة،والحكم لم يحرك ساكناً واحتسب الهدف على الرغم من الاحتجاج القوي من لاعبي المدفعجية وغضب المدرب ارسين فينغر على مقاعد اللاعبين الاحتياطيين.

أما اوفريبو حكم مباراة بايرن ميونيخ وفيورنتينا، فله سوابق أيضاً، فهو الذي لم يحتسب ركلات جزاء عدة صحيحة لتشلسي الموسم الماضي في مواجهته ضد برشلونة في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، وكان الألماني ميكايل بالاك والعاجي ديدييه دروغبا أكثر اللاعبين الذين عبروا عن غضبهم بوضوح، وذلك عندما هاجم الأول اوفريبو في الثواني الاخيرة من اللقاء بعدما رفض الأخير منحه ركلة جزاء، فيما تلفظ الثاني بعبارات نابية تجاه الحكم النرويجي ما أدى إلى وقفه أربع مباريات نفذ عقوبتها مطلع الموسم الحالي.

والواقع أن اوفريبو ارتكب مخالفات عدة في المباراة بين بايرن ميونيخ وفيورنتينا أبرزها عدم طرد قائد الفريق البافاري الهولندي مارك فان بومل الذي ارتكب ما لا يقل عن خمس مخالفات واضحة، ثم جاءت الفضيحة قبل نهاية المباراة بدقيقة واحدة عندما مرر الكرواتي ايفيكا اوليتش كرة برأسه باتجاه زميله ميروسلاف كلوزه الذي كان متسللاً بوضوح ولمسافة حوالي ثلاثة أمتار وراء خط دفاع فيورنتينا من دون أن يتنبه لها حامل الراية، في حين لم يخالفه الحكم الأساسي. واعترف أكثر من مسؤول في بايرن ميونيخ بتسلل كلوزه الفاضح، وجاء ذلك على لسان مدرب الفريق لوس فان غال ورئيس النادي كارل هاينتس رومينغيه. وحده تأهل فيورنتينا وأرسنال إلى ربع النهائي سيحقق العدالة للفريقين.





طباعة