روني يفتح البوابة الميـلانيـة للشياطين

روني تألق في الشوط الثاني من المباراة وسجل هدفين من ثلاثية مانشستر.                رويترز

خطا مانشستر يونايتد الانجليزي وصيف بطل النسخة الأخيرة خطوة كبيرة نحو الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بفوزه التاريخي على مضيفه ميلان الايطالي 3-2 أول من أمس على ملعب سان سيرو في ميلانو وأمام 80 ألف متفرج في ذهاب الدور ثمن النهائي. وفي مباراة ثانية، فاجأ ليون الفرنسي ضيفه ريال مدريد الاسباني بفوز 1-صفر على استاد «جيرلان» في ليون وأمام 40 ألف متفرج. وتقام مباراتا الاياب في الـ10 من مارس المقبل في مانشستر ومدريد.

وفي المباراة الاولى، حقق مانشستر يونايتد حامل لقب المسابقة ثلاث مرات آخرها العام قبل الماضي، فوزه الأول على ميلان في سان سيرو في تاريخ المواجهات بينهما، كما هي الاهداف الاولى للشياطين الحمر على الملعب ذاته في تاريخ مواجهاته لقطب ميلانو. ويشكل الفريق الايطالي عقدة لمانشستر يونايتد، لأن الأخير لم ينجح في تجاوز عقبة منافسه في أي من المواجهات الاربع التي جمعتهما حتى الآن، إذ تأهل ميلان الى النهائي على حساب «الشياطين الحمر» في ثلاث مناسبات، أولاها موسم 1957-1958 عندما فاز عليه إيابا 4-صفر بعد أن خسر امامه ذهاباً 1-2 ،ثم موسم 1968-1969 حين فاز ذهابا 2-صفر وخسر إيابا صفر-،1 وأخيراً 2006-2007 (2-3 ذهابا و3-صفر إياباً)، إضافة إلى مواجهتهما في الدور ثمن النهائي بالذات موسم 2004-2005 حين فاز ميلان ذهاباً وايابًا بنتيجة واحدة 1-صفر.

وكانت البداية مثالية لميلان عندما بكر بالتسجيل عبر نجمه رونالدينيو، وكان بإمكانه تعزيز تقدمه في أكثر من مناسبة، إثر أخطاء فادحة لخطي الوسط والدفاع الانجليزيين، بيد أن مانشستر يونايتد استعاد توازنه تدريجياً وأدرك التعادل قبل ان يحكم قبضته على مجريات المباراة في شوطها الثاني ويحسم نتيجة المباراة بفضل ثنائية لـ«ولده الذهبي» روني.

وأشرك مدرب ميلان البرازيلي ليوناردو نجم مانشستر يونايتد السابق ديفيد بيكهام اساسياً منذ البداية واحتفظ بالهولندي كلارنس سيدورف وجينارو غاتوزو على دكة الاحتياط، فيما غاب جانلوكا زامبروتا بسبب الاصابة.

في المقابل، خاض الشياطين الحمر المباراة في غياب قائده الويلزي المخضرم راين غيغز والمدافع الصربي نيمانيا فيديتش بسبب الاصابة، فيما احتفظ السير اليكس فيرغسون بالبلغاري ديميتار برباتوف والاكوادوري انطونيو فالنسيا ووس براون على مقاعد الاحتياط ودفع بالبرتغالي لويس ناني والمدافع جوني ايفانز أساسيين. ومنح رونالدينيو التقدم لميلان في الدقيقة الثالثة عندما استغل كرة ابعدها المدافع الفرنسي باتريس ايفرا إثر ركلة حرة انبرى لها ديفيد بيكهام فسددها على الطائر بيمناه من حافة المنطقة ارتطمت بقدم لاعب الوسط مايكل كاريك وخدعت الحارس الهولندي ادوين فان در سار. وهو الهدف الثالث لرونالدينيو في المسابقة هذا الموسم.

وكاد رونالدينيو يضيف الهدف الثاني عندما تلقى كرة من باتو فتوغل داخل المنطقة وتلاعب بريو فرديناند وسددها قوية زاحفة تصدى لها فان در سار على دفعتين (8).

ورد مانشستر يونايتد بتسديدة قوية لبول سكولز من خارج المنطقة بعيدا عن الخشبات الثلاث (9). وأهدر المدافع لوكا انطونيني فرصة ذهبية للتعزيز عندما تلقى كرة على طبق من ذهب من البرازيلي تياغو سيلفا داخل المنطقة، فتلاعب بريو فرديناند وكاريك وسددها بجوار القائم الايمن (11).

وكاد روني يدرك التعادل من تسديدة قوية زاحفة من حافة المنطقة مرت بجوار القائم الايسر للحارس البرازيلي نيلسون ديدا (19).

وأهدر الهولندي يان كلاس هونتيلار هونتيلار فرصة ذهبية لإضافة الهدف الثاني اثر تلقيه كرة بينية خلف الدفاع من ماسيمو امبروزيني فسددها من حافة المنطقة بجوار القائم الايمن (35). ونجح سكولز في إدراك التعادل عندما تلقى كرة عرضية من دارين فليتشر من الجهة اليمنى فحاول تسديدها بيمناه، لكنها ارتطمت بيسراه وارتدت من القائم الايمن وعانقت الشباك (36).

واضطر ليوناردو إلى تبديل المدافع انطونيني بسبب الاصابة ودفع بفافالي مكانه.

وأنقذ فان در سار مرماه من هدف محقق بتصديه لتسديدة قوية لرونالدينيو من خارج المنطقة (42). وكاد دارين فليتشر يضيف الهدف الثاني مباشرة بعد انطلاق الشوط الثاني اثر تمريرة عرضية من ناني بيد ان رأسيته مرت بجوار القائم الأيمن لديدا (46). ورد باتو برأسية من نقطة الجزاء اثر تمريرة عرضية من بيكهام مرت فوق المرمى (47)، وأنقذ فان در سار مرماه من هدف محقق اثر تسديدة قوية لاندريا بيرلو من ركلة حرة مباشرة، فحولها إلى ركنية لم تثمر (52)، ثم تدخل مرة ثانية لإبعاد كرة لولبية لرونالدينيو الى ركنية (61). وأطلق روني كرة قوية من داخل المنطقة، بيد ان ديدا كان في المكان المناسب وأنقذ الموقف (64).

ونجح روني في منح التقدم لمانشستر يونايتد بضربة رأسية إثر تمريرة عرضية من فالنسيا في أول لمسة للاخير بعد دخوله مكان ناني (66). ودفع ليوناردو بسيدورف مكان بيكهام لتنشيط خط الوسط (72).

وكاد روني يضيف الهدف الثالث من تسديدة قوية زاحفة مرت بجوار القائم الايمن(73).

وعمق روني جراح ميلان بإضافته الهدف الشخصي الثاني والثالث لفريقه اثر تمريرة عرضية من فليتشر تابعها برأسه من دون رقابة على يمين الحارس ديدا (74). وهو الهدف الثاني لروني في أربع مباريات في المسابقة هذا الموسم. وكاد روني يحقق الهاتريك من تسديدة قوية من ركلة حرة مرت بجوار القائم الايسر (83).

ودفع ليوناردو بفيليبو اينزاغي مكان هونتيلار، ونجح فريقه في تقليص الفارق عبر سيدورف بكعب قدمه اليسرى اثر تمريرة عرضية ذكية من رونالدينيو (85).

وكاد اينزاغي يدرك التعادل من تسديدة قوية اثر تمريرة بينية من رونالدينيو بيد ان كرته ذهبت بعيداً عن الخشبات الثلاث (86).

وكاد بيرلو يدرك التعادل عندما تلقى كرة من رونالدينيو أمام المنطقة فتلاعب بكاريك وسددها بيد أن ايفانز حولها إلى ركنية كاد اليساندرو نيستا يسجل من خلالها التعادل بضربة رأسية (90). وتلقى كاريك انذاراً ثانياً وطرد في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع وسيكون اكبر الغائبين عن لقاء الاياب.

وفي الثانية، قاد المهاجم الدولي الكاميروني جان ماكون ليون الى تحقيق فوز ثمين على ريال مدريد، معززا حظوظ فريقه في بلوغ الدور ربع النهائي وحرمان النادي الملكي من تحقيق حلم خوض النهائي على ملعبه سانتياغو برنابيو في 22مايو المقبل.

وانتظر ليون الشوط الثاني لافتتاح التسجيل من تسديدة قوية رائعة لماكون بيمناه من خارج المنطقة سكنت الزاوية اليسرى البعيدة للحارس ايكر كاسياس. وهو الهدف الثاني لماكون مع ليون هذا الموسم.

وحاول مدرب ريال مدريد التشيلي مانويل بيليغريني تنشيط خط الهجوم بإشراك مهاجم ليون السابق الفرنسي كريم بنزيمة مكان الارجنتيني غونزالو هيغواين، لكن من دون جدوى. ولم يشكل ريال مدريد خطورة كبيرة على مضيفه باستثناء فرص قليلة لنجميه البرتغالي كريستيانو رونالدو والبرازيلي كاكا.

طباعة