الفراعنة ملوك أفريقيا

الحضري وزيدان يحتفلان بالفوز- رويترز

استقبل الرئيس المصري، حسني مبارك، اليوم، منتخب بلاده الذي توج أمس بلقب بطل كأس أمم إفريقيا لكرة القدم للمرة الثالثة على التوالي والسابعة في تاريخه، بعد فوزه على المنتخب الغاني بهدف يتيم.

وحيّا مبارك مدرب المنتخب حسن شحاتة واللاعبين فرداً فرداً في حضور رئيس الوزراء أحمد نظيف، ورئيس مجلس الشعب أحمد فتحي سرور، ونجلي الرئيس علاء وجمال مبارك.

وتدفق آلاف المصريين،أمس، إلى الشوارع فور اطلاق صفارة نهاية المباراة، التي انتهت باحرازهم لقب بطل إفريقيا للمرة الثالثة على التوالي في انجاز غير مسبوق، ليحتفلوا بهذا الفوز الكبير على دقات الطبول وأبواق السيارات، بينما أصبح اللاعب محمد ناجي جدو، الذي احرز هدف المباراة الوحيد، أحد "الأبطال القوميين".

وكان عشرات الآلاف تجمعوا في ستاد القاهرة لمتابعة المباراة عبر شاشة عملاقة، بينما شاهد آلاف آخرون فريقهم في المقاهي والنوادي الرياضية.

فمن حي الهرم إلى ضاحية مدينة نصر، في الطرف الآخر من العاصمة المصرية، امتلأت الشوارع بالشبان والشابات والرجال والسيدات والاطفال الذين يحملون أعلام بلدهم ويهتفون على دقات الطبول "مصر، مصر، مصر".

وكانت السيدات تطلقن الزغاريد بينما اشعل الشباب النيران تعبيراً عن ابتهاجهم. وفي حي المعادي، قال هشام، وهو شاب تابع المباراة في مقهي تقدم الأرجيلة  "كانت المباراة جنونية، لا أستطيع أن أعبر عن فرحتي"، مضيفاً ان "فريق غانا مازال شاباً ولاعبوه يفتقدون غلى الخبرة".

وفي حي مصر الجديدة، أعرب هاني وهو رجل في الخامسة الثلاثين عن اعجابه الشديد باللاعب جدو وقال "انه معجزة كروية شابة".

وأحرز محمد ناجى "جدو" الأهداف الخمسة فى البطولة رغم أنه لعب كبديل فى كل المباريات. وسجل الهدف الأول فى مرمى نيجيريا فى أول مباراة للفراعنة فى البطولة، وسجل الهدف الثانى فى مباراة موزمبيق الثانية فى الدور الأول، وسجل الهدف الثالث فى مباراة الكاميرون فى الدور ربع النهائى للبطولة، وسجل الهدف الرابع فى مباراة الجزائر فى الدور نصف النهائي.

وفور انتهاء المباراة بدأت قنوات التلفزيون المصري الحكومية والخاصة في اذاعة الاغاني الوطنية احتفالاً بالفوز.

يشار إلى أنهاالمرة السابعة في تاريخ مصر التي تفوز فيها باللقب بعد حصولها عليه في الأعوام 1957 و1959 و1986 و1998 و2006 و2008.

طباعة