أنغولا في صور

كشفت بطولة أمم إفريقيا التي اختتمت أمس في أنغولا، عن عيوب كبيرة في أرضية الملاعب الرئيسة وتلك المخصصة للتدريبات، حيث تضاعفت خلال أيام البطولة أرقام الإصابات التي لحقت بعدد كبير من اللاعبين في مختلف الملاعب التي خصصت لمنافسات البطولة.. وفي الصورة أحد ملاعب التدريب الذي أقام عليه المنتخب الغاني حصصه التدريبية قبل اللقاء النهائي الذي أقيم أمس على ملعب «11 نوفمبرو» في العاصمة لواندا.



نسوفور النيجيري يحتفل على طريقته الخاصة بعد تسجيله هدف الفوز في شباك الفريق الجزائري خلال مباراة الترتيب التي اقتنصها النسور الخضـر ليحتلوا المركـز الثالث مع نهاية البطولة، في حين عاد المركز الرابع لمحاربـي الصحراء الذين دخلوا المباراة بعدد من البدلاء من أجـل تجريبهم.



كثيرون توجهوا بالنقد اللاذع لرئيس الاتحاد الدولي جوزيف بلاتر، الذي كان موجوداً حين أعلن الاتحاد الإفريقي إيقاف توغو لبطولتين مقبلتين. ومدعاة النقد أن القرار كان مجحفاً باتفاق معظم المراقبين، نظراً إلى أنه لم يراع الحالة النفسية السيئة التي كان عليها المنتخب التوغولي بعد الحادثة التي أودت بمدربه المساعد وشخص آخر من البعثة، فيما تعرض عدد آخر لإصابات خطيرة.



فشلت المنتخبات الكبيرة المتأهلة إلى المونديال في إثبات جدارتها بالتأهل في ماعدا غانا، فكانت الخسائر مصيرها المحتوم في بطولة أنغولا، بل وقدمت مستويات مهزوزة، خصوصاً منتخبات الكاميرون ونيجيريا وساحل العاج التي بدأت وسائل الإعلام في بلادها تشكك في قدرتها على إثبات نفسها بقوة في المونديال المقبل، خصوصاً أنه يقام في القارة السمراء.. وفي الصورة مشجع عاجي يبدو محتاراً بخصوص المردود الهزيل لنجومه المحترفين في أقوى أندية أوروبا.

طباعة