مصر تهزم غانا وتفوز باللقب الأفريقي الثالث على التوالي

المنتخب المصري حافظ على سجله خالياً من الهزائم في 19 مباراة متتالية بالبطولة الإفريقية-أ.ف.ب

حقق المنتخب المصري إنجازاً تاريخياً وتوج بلقب بطولة كأس الأمم الإفريقية للمرة الثالثة على التوالي، بعدما تغلب على نظيره الغاني 1/صفر،أمس، في نهائي البطولة على ملعب "11 نوفمبر" بالعاصمة الأنجولية لواندا.

ويدين المنتخب المصري بالفضل في فوزه إلى اللاعب الشاب محمد ناجي "جدو" لاعب الاتحاد السكندري المصري، والذي سجل هدف المباراة الوحيد قبل أربع دقائق من نهايتها، ليصبح المنتخب المصري أول منتخب يفوز بالبطولة
الإفريقية ثلاث مرات متتالية.

وتصدر جدو قائمة هدافي البطولة برصيد خمسة أهداف حيث سجل في خمس من إجمالي ست مباريات للمنتخب المصري في البطولة، كما حصل النجم المصري أحمد حسن "الصقر" على لقب أفضل لاعب في البطولة.

وحقق المنتخب المصري الفوز في مباراة اليوم على منتخب "النجوم السوداء" ليصالح جماهيره ويخفف الامهم بعد الإخفاق في التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2010 .

وعزز المنتخب المصري بذلك رقمه القياسي وأحرز البطولة الإفريقية للمرة السابعة في تاريخه، فيما حرم المنتخب الغاني من إحراز لقب البطولة للمرة الخامسة في تاريخه.

وحافظ المنتخب المصري  على سجله خالياً من الهزائم في 19 مباراة متتالية بالبطولة الإفريقية.

وحضر المباراة عدد من كبار الشخصيات من بينهم السويسري جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم" فيفا"،والكاميروني عيسي حياتو رئيس الاتحاد الافريقي للعبة "كاف"، كذلك حضر الرئيس الأنجولي جوزيه دو سانتوس الذي شارك مع بلاتر وحياتو في مراسم تتويج المنتخب المصري.

ولم تقتصر الإنجازات والأرقام القياسية على المنتخب المصري فقط ، حيث أصبح حسن شحاتة أول مدرب يحرز البطولة ثلاث مرات متتالية.

كذلك أصبح أحمد حسن قائد المنتخب المصري وزميله حارس لمرمى عصام الحضري أول لاعبين في إفريقيا يتوج بالبطولة أربع مرات 1998 و2006 و2008 و2010 .

وفاز أحمد فتحي بجائزة اللعب النظيف، كما أصبح جدو أحدث اكتشاف في البطولة الإفريقية، وحصل الحضري على لقب أفضل حارس في البطولة للمرة الثالثة كما حصل أحمد حسن على لقب أفضل لاعب للمرة الثانية حيث كان فاز
باللقب في بطولة عام 2006 .

واختتمت البطولة بحفل شهد بعض العروض ذات الطابع الأفريقي وكذلك بعض العروض النارية ، قبل أن يرفع أحمد حسن كأس البطولة الذي سيحتفظ به المنتخب المصري إلى الأبد.

وجاءت المباراة حماسية من جانب الفريقين، لكنها لم تشهد عدداً كبيراً من الفرص التهديفية خاصة الشوط الأول الذي لم يشهد فرصة حقيقية لأي من الفريقين.

وبدأت المباراة بحماس هجومي من جانب المنتخب الغاني وحذر دفاعي شديد من المنتخب المصري لكن مرحلة جس النبض من جانب فريق الفراعنة لم تستمر أكثر من دقيقتين.

وسيطر الفريق المصري على وسط الملعب لكنه لم يتمكن في الدقائق الأولى من اختراق الدفاع الغاني.

وقبل أربع دقائق من نهاية المباراة شن المنتخب المصري هجمة رائعة، ومرر جدو الكرة إلى محمد زيدان الذي مررها مجدداً إلى جدو ليسددها بمهارة في الزاوية البعيدة من المرمى معلناً عن فوز الفراعنة.

وكاد المنتخب الغاني أن يتعادل في الثواني الأخيرة من الوقت المحتسب بدل الضائع لكن الحضري تألق وتصدى للكرة لينتهي اللقاء بفوز المنتخب المصري.

أ.ف.ب

طباعة