المعلم والحضري وحسن على أعتاب التاريخ

أحمد حسن على مرمى حجر من لقبه الرابع. إي.بي.إيه

سيدخل المدير الفني للمنتخب المصري لكرة القدم حسن شحاتة وحارس المرمى عصام الحضري والقائد أحمد حسن، التاريخ من أوسع الأبواب في حال تتويج الفراعنة بلقب النسخة السابعة والعشرين من كأس الأمم الإفريقية على حساب غانا اليوم على ملعب 11 نوفمبرو في العاصمة لواندا، وبات شحاتة على شفير انجاز غير مسبوق في تاريخ الكرة المستديرة في القارة السمراء وهو إحراز اللقب الثالث على التوالي، فيما سيحصد كل من الحضري وحسن اللقب الرابع وهو أيضا انجاز فريد من نوعه.

وهي المرة الثالثة على التوالي التي ينجح فيها شحاتة في قيادة الفراعنة الى المباراة النهائية علما بأنه دخل تاريخ كرة القدم المصرية والافريقية من الباب الواسع في النسخة الاخيرة، عندما توج مع مصر باللقب الثاني على التوالي والسادس في تاريخها وبات اول مدرب مصري يقود منتخب بلاده الى لقبين قاريين متتاليين وأول مدرب في القارة السمراء يفوز بلقبين متتاليين منذ الغاني تشارلز غيامفي الذي قاد منتخب بلاده الى لقبي 1963 و،1965 علما بأن الاخير هو المدرب الوحيد الذي نال اللقب ثلاث مرات بعدما قاد غانا الى لقبها الرابع عام 1982 في ليبيا.

وفي المقابل، يمني حسن النفس بمواصلة تحطيمه الارقام القياسية تلو الاخرى في النسخة الحالية، وقد حطم في النسخة الحالية الرقم القياسي في عدد المشاركات في العرس القاري بعدما رفعها الى ثمانية بفارق مشاركة واحدة عن مواطنه المعتزل حسام حسن وحارس المرمى العاجي الان غوامينيه، كما حطم ايضا رقم مواطنه حسام حسن في عدد المباريات الدولية ورفعها الى 171 وبات اكثر اللاعبين الافارقة خوضا للمباريات الدولية وكذلك للمباريات في العرس القاري.

اما الحضري، فيبدو في طريقه الى لقب ثالث على التوالي كأفضل حارس مرمى في القارة السمراء من خلال تألقه في الدفاع عن عرينه وقيادته الفراعنة الى المباراة النهائية، ودخل مرمى الحضري هدفان فقط حتى الآن، وحققت مصر بقيادة الحضري 13 فوزا، وخمسة تعادلات مع الكاميرون (مرتان) والمغرب وساحل العاج وزامبيا، في مبارياتها الـ18 الاخيرة في العرس القاري.

طباعة