أنغولا في صور

أعرب نجم المنتخب المصري محمد زيدان، عن فرحته بالفوز الثأري الذي حققه منتخب بلاده على نظيره الجزائري بأربعة أهداف نظيفة أول من أمس الخميس في الدور قبل النهائي لبطولة كأس الأمم الإفريقية، والعبور إلى المباراة النهائية للبطولة في مواجهة غانا. وأكد زيدان نجم بوروسيا دورتموند الألماني أن المنتخب المصري رد اعتباره أمام العالم بأربعة أهداف نظيفة في شباك الفريق الجزائري، الذي حرم بلاده من التأهل إلى كأس العالم بجنوب إفريقيا. وشدد زيدان بعد الفوز العريض للفريق المصري على أن الفوز تحقق، لأن فريقه كان الأفضل واستحوذ على مجريات اللعب تماماً معتمداً على الأداء الجماعي. وأشار زيدان إلى أن المباراة كانت الأهم بالنسبة له طوال مسيرته الكروية، قبل أن يعرب عن سعادته بتعويض الجماهير عن ضياع حلم التأهل لكأس العالم.



 كشف ظهير أيمن المنتخب المصري لكرة القدم أحمد المحمدي، عن أسرار الفوز الساحق على الجزائر بأربعة أهداف نظيفة في الدور قبل النهائي لبطولة كأس الأمم الأفريقية بأنغولا. وأعرب المحمدي عن سعادته البالغة بعبور منتخب بلاده إلى المباراة النهائية للبطولة الإفريقية، واقتراب فريقه من التتويج باللقب القاري للمرة الثالثة على التوالي وتحقيق إنجاز تاريخي لم يسبق له مثيل. وأكد لاعب فريق إنبي في تصريحات للتلفزيون المصري أن المدرب القدير حسن شحاتة طالب اللاعبين باللعب على الأطراف و«نجحت في الالتزام بتعليمات المدرب بمساعدة أحمد حسن في الناحية اليمنى، والأمر نفسه بالنسبة لسيد معوض في الناحية اليسرى بمساعدة أحمد فتحي».



خرج آلاف المشجعين الجزائريين إلى الشوارع للتضامن مع لاعبي منتخب بلادهم واحتجاجاً على التحكيم «الظالم»، الذي تسبب في خسارتهم برباعية نظيفة أمام شقيقه المصري في الدور قبل النهائي ببطولة كأس أمم أفريقيا 2010 المقامة حالياً بأنغولا. وعبر المئات الذين نزلوا إلى ساحة «موريس أودان» بوسط العاصمة الجزائر عن غضبهم الشديد من الحكم البنيني كوفي كودجا الذي أدار المباراة، ووصفوا تحكيمه بـ«الظالم»، كما اتهموه بالتسبب في إقصاء منتخب بلادهم من الدور نصف النهائي. وقالت الإذاعة الجزائرية إن عدداً كبيراً من المشجعين خرجوا في مسيرات مماثلة بعدد كبير من مناطق البلاد.



قال المدير الفني للمنتخب النيجيري لكرة القدم شايبو أمودو، إن الحظ عاند فريقه في المباراة التي خسرها أمام نظيره الغاني صفر/1 على ملعب «11 نوفمبر» في العاصمة الأنغولية لواندا في الدور قبل النهائي لكأس الأمم الإفريقية المقامة في أنغولا. وقدم المنتخب النيجيري ما وصفه أمودو بأنه أفضل أداء في البطولة الإفريقية، لكنه أخفق في اختراق الدفاع الحديدي لمنتخب «النجوم السوداء»، الذي وصل إلى الدور النهائي للمرة الأولى منذ عام .1992 وقال أمودو «لم نخسر أمام فريق أفضل، لكننا خسرنا أمام فريق شاب ومغامر. كنا الأفضل، لكننا دفعنا ثمن عدم استغلال فرصنا».

طباعة