الحقيقة تظهر في‮ ‬بنغيلا

ترفع مصر حاملة اللقب في‮ ‬النسختين الأخيرتين شعار الثأر،‮ ‬عندما تلاقي‮ ‬نظيرتها الجزائر الساعية إلى تأكيد تفوقها على الفراعنة،‮ ‬في‮ ‬ديربي‮ ‬شمال إفريقيا الساخن بين المنتخبين اليوم،‮ ‬على ملعب‮ »‬اومباكا ستاديوم‮« ‬في‮ ‬بنغيلا،‮ ‬ضمن الدور نصف النهائي‮ ‬للنسخة السابعة والعشرين لنهائيات كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم المقامة في‮ ‬انغولا حتى الأحد المقبل‮. ‬وهي‮ ‬المرة الثانية التي‮ ‬يلتقي‮ ‬فيها المنتخبان خارج قواعدهما في‮ ‬شهرين،‮ ‬بعد الأولى في‮ ‬السودان في‮ ‬نوفمبر الماضي‮ ‬في‮ ‬المباراة الفاصلة بينهما من أجل التأهل إلى نهائيات كأس العالم،‮ ‬والتي‮ ‬حسمها الجزائريون‮  ‬لمصلحتهم ‮1-‬صفر‮. ‬كما أنها الثالثة في‮ ‬المدة ذاتها بعد الأولى التي‮ ‬فاز فيها الفراعنة ‮2-‬صفر في‮ ‬الجولة السادسة الأخيرة من التصفيات،‮ ‬وفرضوا اللجوء إلى المباراة الفاصلة‮.‬

وإذا كانت المواجهتان الأخيرتان شهدتا أحداث شغب قبلها وبعدها،‮ ‬وكادت تؤدي‮ ‬الى القطيعة الدبلوماسية بين البلدين،‮ ‬فإن مواجهة اليوم تختلف كلياً‮ ‬عن سابقتيها،‮ ‬لأنها لن تشهد حضوراً‮ ‬جماهيرياً‮ ‬كبيراً‮ ‬لمشجعي‮ ‬المنتخبين،‮ ‬الذي‮ ‬اقتصر حتى الآن على بضعة مئات،‮ ‬فيما تابع المباراة الأولى في‮ ‬القاهرة نحو ‮08 ‬ألف متفرج،‮ ‬والثانية في‮ ‬السودان نحو ‮53 ‬ألف متفرج‮. ‬وتعذر على مشجعي‮ ‬المنتخبين السفر إلى انغولا منذ بداية البطولة بالنظر إلى التكلفة الغالية لأسعار التذاكر وأماكن الإقامة في‮ ‬انغولا،‮ ‬وصعوبة الحصول على تأشيرات الدخول الى العاصمة لواندا بعدما أخذت الخارجية الانغولية علماً‮ ‬بما قامت به جماهير الطرفين من أعمال تخريبية في‮ ‬مواجهتي‮ ‬التصفيات‮.‬

وتعتبر المباراة ثأرية للمنتخب المصري،‮ ‬الساعي‮ ‬الى رد الاعتبار لخسارته امام الجزائر في‮ ‬المباراة الفاصلة بهدف المدافع عنتر‮ ‬يحيى،‮ ‬وتأكيد ان سقوطها امام محاربي‮ ‬الصحراء لم‮ ‬يكن سوى مجرد كبوة،‮ ‬فيما تمنِّى الجزائر النفس بالفوز لتأكيد أحقيتها بالفوز على الفراعنة والتأهل الى المونديال‮. ‬واختلف مشوار المنتخبين في‮ ‬البطولة الحالية،‮ ‬حيث ضربت مصر بقوة وحققت أربعة انتصارات متتالية،‮ ‬بينها فوزان مدويان على نيجيريا والكاميرون بنتيجة واحدة 3-١ ‬علماً‮ ‬بأنها تخلفت صفر-‮1 ‬في‮ ‬المباراتين،‮ ‬رافعة رقمها القياسي‮ ‬في‮ ‬السجل الخالي‮ ‬من الخسارة الى 17 ‬مباراة وتحديداً‮ ‬منذ خسارتها امام الجزائر بالذات ‮1-2 ‬في‮ ‬الجولة الثانية من منافسات الدور الاول لنسخة عام 2004 ‬في‮ ‬تونس‮.‬

اما الجزائر،‮ ‬فحققت بداية مخيبة بخسارتها المذلة أمام مالاوي‮ ‬صفر-‮3 ‬في‮ ‬المباراة الأولى،‮ ‬ثم انتزعت تأهلها بشق الأنفس بفوز على مالي‮ 1-‬صفر،‮ ‬وتعادل سلبي‮ ‬مع انغولا المضيفة،‮ ‬لكنها ابهرت العالم بعرضها الرائع امام منتخب ساحل العاج،‮ ‬أحد اكبر المرشحين للظفر بالبطولة وتغلبت عليه ‮٣-٢ ‬بعد التمديد‮.‬


ولن‮ ‬يقتصر ثأر الفراعنة على خسارة المباراة الفاصلة في‮ ‬السودان،‮ ‬بل‮ ‬يتخطاه الى سعيها الى تحقيق فوزها الأول على الجزائر في‮ ‬الكأس القارية،‮ ‬حيث خسرت امامها ثلاث مرات صفر-‮3 (4891) ‬وصفر-‮2 (0991) ‬و1-2 (4002)‬،‮ ‬وتعادلا مرة واحدة2-2 ‬بعد التمديد عام 1980‬عندما فازت الجزائر ‮4-2 ‬بركلات الترجيح‮.‬

وتأمل مصر في‮ ‬مواصلة انتصاراتها من اجل تحقيق انجاز‮ ‬غير مسبوق،‮ ‬يتمثل في‮ ‬احراز اللقب الثالث على التوالي‮ ‬والسابع في‮ ‬تاريخها،‮ ‬وهي‮ ‬تملك من الاسلحة ما‮ ‬يكفي‮ ‬لتحقيق ذلك،‮ ‬بدءاً‮ ‬من حامي‮ ‬عرينها عصام الحضري‮ ‬الذي‮ ‬دخل مرماه هدفان فقط حتى الآن في‮ ‬البطولة،‮ ‬مروراً‮ ‬بخط الدفاع الافضل في‮ ‬البطولة حتى الآن بقيادة وائل جمعة ومحمود فتح الله وسيد معوض،‮ ‬وخط الوسط بقيادة القائد احمد حسن صاحب الارقام القياسية في‮ ‬البطولة‮ (‬ثماني‮ ‬مشاركات و‮071‬مباراة دولية وثلاثة اهداف في‮ ‬صدارة لائحة الهدافين‮)‬،‮ ‬والساعي‮ ‬مع الحضري‮ ‬الى اللقب الرابع‮ 8991‬و2006‬و‮8002)‬،‮ ‬وصولاً‮ ‬الى خط الهجوم بقيادة عماد متعب ومحمد زيدان و»الورقة الرابحة‮« ‬محمد ناجي‮ ‬جدو،‮ ‬صاحب ثلاثة اهداف في‮ ‬ثلاث مباريات لعبها بديلاً،‮ ‬وبات‮ ‬يتصدر ومواطنه حسن وفلافيو امادو‮ (‬انغولا‮) ‬وسيدو كيتا‮ (‬مالي‮) ‬صدارة لائحة الهدافين‮.‬

واكد المدير الفني‮ ‬حسن شحاتة الساعي‮ ‬بدوره الى انجاز‮ ‬غير مسبوق وهو احراز اللقب الثالث على التوالي،‮ ‬ان‮ »‬المباراة لن تكون سهلة امام المنتخب الجزائري‮ ‬خصوصاً‮ ‬بعد عرضه الرائع امام ساحل العاج‮«‬،‮ ‬مضيفاً‮ ‬انه طالب لاعبيه‮ »‬بالتركيز والهدوء في‮ ‬المباراة،‮ ‬لأن الاندفاع والتهور قد‮ ‬يكلفنا‮ ‬غالياً‮ ‬على‮ ‬غرار ما فعلته الكاميرون امامنا ونجحنا في‮ ‬اخراجها‮«‬،‮ ‬وتابع‮ »‬سندخل المباراة وكأننا نواجه الجزائر للمرة الأولى في‮ ‬تاريخنا،‮ ‬لن نفكر في‮ ‬الثأر أو رد الاعتبار،‮ ‬هاجسنا الوحيد سيكون تحقيق الفوز،‮ ‬لأن هذه المباراة هي‮ ‬جسر عبورنا الى النهائي،‮ ‬وبالتالي‮ ‬الاقتراب اكثر من الاحتفاظ باللقب الثالث على التوالي‮«.‬

ويبدو ان شحاتة انتبه جيداً‮ ‬لتصريحات لاعبيه التي‮ ‬كانت تحوي‮ ‬مضموناً‮ ‬واحداً‮ ‬وهو الثأر من الجزائر،‮ ‬وكان أكثرها حدة لمهاجم بوروسيا دورتموند محمد زيدان،‮ ‬الذي‮ ‬وصف المواجهة بـ»الحرب‮«‬،‮ ‬وقال‮ »‬يجب على الفراعنة الفوز ليؤكدوا أنهم‮ ‬يستحقون المشاركة في‮ ‬كأس العالم،‮ ‬وليس الجزائر‮«. ‬واضاف‮ »‬ستكون مسألة حياة أو موت‮. ‬ستكون حرباً‮ ‬بالنسبة للمنتخبين‮«. ‬وأردف قائلاً‮ »‬بالنسبة لنا،‮ ‬إنها فرصة لنظهر للعالم بأننا نستحق الذهاب الى كأس العالم،‮ ‬وإذا نجحنا في‮ ‬التغلب عليهم،‮ ‬سوف‮ ‬يكون بإمكاننا مشاهدة مباريات كأس العالم بكل فخر‮«. ‬واكد المدافع الايسر سيد معوض‮ »‬المباراة المقبلة ستكون في‮ ‬الملعب وبعيداً‮ ‬عن أي‮ ‬أحداث شغب،‮ ‬لكننا سنلقن الجزائريين درساً‮ ‬في‮ ‬فنون اللعبة‮«‬،‮ ‬مضيفاً‮ »‬نرغب في‮ ‬أن نثبت بأن عدم تأهلنا الى المونديال كان بسبب بعض الظروف التي‮ ‬لم تسعفنا‮«. ‬ولم تخرج تصريحات اللاعبين الجزائرين عن السياق ذاته،‮ ‬واجمع معظمهم على ضرورة تحقيق الفوز لتأكيد الأحقية بالتأهل الى المونديال‮.  ‬ولن‮ ‬يكون المنتخب الجزائري‮ ‬لقمة سائغة أمام الفراعنة،‮ ‬فهو بدوره‮ ‬يضم تشكيلة مدججة بالنجوم،‮ ‬خصوصاً‮ ‬قوته الضاربة خط الدفاع وخط الوسط،‮ ‬وتحديداً‮ ‬في‮ ‬المباريات الأخيرة،‮ ‬بقيادة حارس المرمى المتألق فوزي‮ ‬الشاوشي‮ ‬والمدافعين مجيد بوقرة ورفيق حليش ونادر بلحاج وثلاثي‮ ‬خط الوسط‮ ‬يزيد منصوري‮ ‬وحسن‮ ‬يبدا وكريم زياني‮ ‬والمهاجم كريم مطمور،‮ ‬بالإضافة إلى العائد من الإصابة لاعب وسط لاتيسو الإيطالي‮ ‬مراد مغني‮.‬

 

شحاتة‮: ‬اللقب هو ما‮ ‬يهمنا فقط‮ ‬
لم تخرج تصريحات المدير الفني‮ ‬للمنتخب المصري‮ ‬حسن شحاتة عن الإطار الرياضي،‮ ‬وقال‮ »‬صفحة الفشل في‮ ‬التأهل إلى المونديال طويت،‮ ‬والآن امامنا مباراة مصيرية أمام الجزائر سيمكننا الفوز فيها من بلوغ‮ ‬المباراة النهائية وضمان فرصة الاحتفاظ باللقب‮«. ‬واضاف‮ »‬ما حدث في‮ ‬التصفيات كان في‮ ‬عام 2009‬،‮ ‬نحن الآن في‮ ‬عام جديد وبطموحات واهداف جديدة‮. ‬مشوارنا الآن ناجح مئة بالمئة،‮ ‬وسنبذل كل ما في‮ ‬وسعنا لبلوغ‮ ‬هدفنا الأسمى الذي‮ ‬جئنا من اجله وهو التتويج‮«. ‬وفضل شحاتة ابعاد لاعبيه عن وسائل الاعلام،‮ ‬لتفادي‮ ‬اطلاق اي‮ ‬تصريحات من شأنها ان تؤجج نار العداء بين انصار المنتخبين،‮ ‬وقال‮ »‬من الافضل في‮ ‬الوقت الحالي‮ ‬ابعاد اللاعبين عن وسائل الاعلام تفادياً‮ ‬لاطلاق اي‮ ‬تصريحات من شأنها ان تشعل فتيل العداء،‮ ‬وحتى نرى ما ستكتبه وسائل الاعلام الهادفة الى زرع العنف والشغب والحقد والضغينة في‮ ‬النفوس‮«.‬

سعدان‮: ‬اللقاء مجرد مباراة وليس حرباً
أكد مدرب المنتخب الجزائري‮ ‬رابح سعدان،‮ ‬أن التوتر القائم بين مصر والجزائر مصدره الإعلام وليس الملعب،‮ ‬وقال‮ »‬يجب التوقف عن الحديث عن العداء بين البلدين،‮ ‬إنها مجرد مباريات في‮ ‬كرة القدم وليست حرباً‮«. ‬وأضاف‮: ‬واجهنا المنتخب المصري‮ ‬ثلاث مرات العام الماضي‮ ‬ولم‮ ‬يحصل اي‮ ‬شيء على ارضية الملعب‮. ‬ان الحديث بصفة دائمة عن احداث القاهرة وام درمان كفيل بتأجيج الوضعية وتجديد الاعتداءات ليس هنا في‮ ‬انغولا فقط ولكن في‮ ‬الجزائر ومصر‮«.‬
وتابع‮ »‬ما حصل في‮ ‬السابق كان ردة فعل لما ورد في‮ ‬وسائل الإعلام من شائعات ومغالطات ذهب ضحيتها اناس ليست لهم اي‮ ‬علاقة بتلك المهاترات التي‮ ‬تناولتها وسائل الاعلام‮«‬،‮ ‬مشيراً‮ ‬الى‮ »‬غياب الاحترافية والصدقية في‮ ‬تناول الاخبار لدى فئة معينة من الصحف التي‮ ‬تهدف الى الربح المادي‮ ‬فقط،‮ ‬دون التفكير في‮ ‬مدى خطورة ما نتشره‮«. ‬وأردف قائلاً‮ »‬أمامنا مباراة صعبة امام المنتخب المصري‮ ‬ونحن جاهزون لها بشكل جيد‮«.‬


المواجهات المباشرة بين مصر والجزائر

التقى المنتخبان ‮91 ‬مرة،‮ ‬فازت الجزائر ست مرات،‮ ‬ومصر خمس مرات،‮ ‬وتعادلا ثماني‮ ‬مرات‮.‬
تصفيات كأس العالم
الجزائر‮ - ‬مصر‮: ‬صفر-صفر في‮ ‬قسنطينة في‮ 8 ‬اكتوبر ‮9891‬
مصر‮ - ‬الجزائر‮: 1-‬صفر في‮ ‬القاهرة في‮ 71نوفمبر 9891

مصر‮ - ‬الجزائر‮: 5-2 ‬في‮ ‬القاهرة في‮ 11 ‬مارس ‮1002

الجزائر‮ - ‬مصر‮: 1-1 ‬في‮ ‬عنابة في‮ 12 ‬يوليو ‮1002

الجزائر‮ - ‬مصر‮: 3-1‬في‮ ‬البليدة في7 ‬يونيو ‮9002

مصر‮ - ‬الجزائر‮: 2-‬صفر في‮ ‬القاهرة في‮ 41 ‬نوفمبر ‮9002

الجزائر‮ - ‬مصر‮: 1-‬صفر في‮ ‬ام درمان في‮ 81 ‬نوفمبر 9002

نهائيات كأس أمم إفريقيا
الجزائر‮ - ‬مصر‮: 2-2 ‬بعد التمديد و‮4-2 ‬بركلات الترجيح
في‮ ‬ايبادان في‮ 19 ‬مارس ‮0891

الجزائر‮ - ‬مصر‮: 3-‬صفر في‮ ‬ابيدجان في‮ 71 ‬مارس 1984‬
الجزائر‮ - ‬مصر‮: 2-‬صفر في‮ ‬الجزائر في‮ 8 ‬مارس 1990‬
الجزائر‮ - ‬مصر‮: 2-1 ‬في‮ ‬سوسة في29 ‬يناير 2004

تصفيات كأس أمم إفريقيا
مصر‮ - ‬الجزائر‮: 1-‬صفر في‮ ‬القاهرة في‮ 91 ‬سبتمبر ‮9691‬
الجزائر‮ - ‬مصر‮: 1-1‬في‮ ‬الجزائر في‮ 82 ‬سبتمبر ‮9691‬
الجزائر‮ - ‬مصر‮: 1-‬صفر في‮ ‬الجزائر في‮ 6 ‬يناير ‮5991

مصر‮ - ‬الجزائر‮: 1-1‬في‮ ‬القاهرة في‮ 41 ‬يوليو ‮5991

مباريات ودية
الجزائر‮ - ‬مصر‮: 1-1 ‬في‮ ‬الجزائر في‮ 5 ‬يوليو 1963
الجزائر‮ - ‬مصر‮: 2-2 ‬في‮ ‬وهران في‮ 7 ‬يوليو 1963
مصر‮ - ‬الجزائر‮: 1-‬صفر في‮ ‬القاهرة في‮ 20 ‬مارس 1964‬
مصر‮ - ‬الجزائر‮: 2-2 ‬في‮ ‬القاهرة في‮ 22 ‬مارس 1963


 

طباعة