حرّاس مرمى نيجيريا يوحّـــــــــدون الجـــزائر ومـصر

حارس نيجيريا إنييما يحاول التصـدي لهجمة مهاجم مصر عماد متعب. أ.ب

أدى وجود ثلاثة من لاعبي منتخب نيجيريا في صفوف أندية إسرائيلية إلى توحيد صف المشجعين الجزائريين خلف غريمهم التقليدي الكروي منتخب مصر، الذي يلعب حالياً في بطولة الأمم الإفريقية التي تستضيفها أنغولا حتى 31 من الشهر الجاري.

وتعاطف آلاف المشجعين الجزائريين مع منتخب مصر خلال مباراته التي لعبها أمام نيجيريا يوم الثلاثاء الماضي ضمن المجموعة الثالثـة في أمم إفريقيا، التي انتهت بفوز الفراعنة بنتيجة كبيرة غير متوقعة 3-،1 ذلك بسبب محترفي منتخب النسور الخضر الذين يلعبون في إسرائيل.

وشملت قائمة منتخب نيجيريا التي أعلنها المدرب المحلي شايبو أمودو استعداداً للمشاركة في بطولة كأس الأمم الإفريقية، ثلاثة حراس مرمى يلعبون في الدوري الإسرائيلي.

ويبرز من بين الحراس الثلاثة اسم فينسنت إنييما، الذي يدافع عن عرين المنتخب النيجيري منذ عام ،2002 ويتألق بشكل لافت في الدوري الإسرائيلي بفريق هابوعيل تل أبيب، الذي يشارك هذا الموسم في مسابقة كأس الرابطة الأوروبية.

وإلى جانب إنييما ضمت تشكيلة المنتخب النيجيري، الحارس باميدل اينغوبا الذي يلعب لفريق بني يهودا، والحارس أوستن إدجي بديل إنييما في فريق هابوعيل تل أبيب.

ويأتي هذا التعاطف الجزائري مع منتخب مصر بعد تدهوّر العلاقات بين جمهور البلدين، على خلفية تنافسهما للتأهل لمونديال جنوب إفريقيا ،2010 إذ خاض الفريقان مباراتين حاسميتن إحداهما في القاهرة والثانية في أرض محايدة في مدينة أم درمان السودانية، وأسفرت المباراتان عن تأهل منتخب الجزائر الى المونديال للمرة الثالثة في تاريخه، ما أشعل نار الفتنة بين البلدين وانتقلت اثارها إلى المقاطاعات الرياضية بينهما.

لكن مباراة مصر أمام نيجيريا عادت لتوحد الجمهورين من جديد، خصوصاً جمهور الجزائر الذي وقف خلف الفراعنة كإنما يشجع منتخب بلاده، إذ تمنوا فوز منتخب مصر، وطالبوا لاعبي الفراعنة بدك شباك نيجيريا.

وبرزت مجموعة هائلة من التعليقات في المواقع الإلكترونية في موقع صحيفة «الإمارات اليوم»، وموقع «كورررة»، و«العربية نت»، و«منتدي الجزائر» قبل يومين من مباراة مصر ونيجيريا تؤيد منتخب الساجدين وتدعو له بالنصر، ما يعد تحولاً كبيراً من الجماهير الجزائرية لمصلحة المنتخب المصري لأول مرة منذ موقعتي القاهرة وأم درمان.

وكتب جزائري: «بصفتي جزائري سأناصر مصر ضد نيجيريا، وأتمنى أن يدك الفراعنة شباك الصهاينة بثمانية أهداف، وكلنا سنساند المصريين في مواجهتهم مع نيجيريا حتى يتمكن منتخب الساجدين من الفوز على الفريق، الذي يعتمد على لاعبين يشاركون في الدوري الإسرائيلي».

وقال آخر: «يا إخواننا المصريين اقهروا الإسرائيلين، وإن شاء الله الكأس سيكون من نصيب أحد المنتخبات العربية».

وتعليق يقول: «بالتوفيق للإخوة المصريين. وأقول لهم كرة القدم متعة قبل كل شيء، ولابد أن ننسى الخلاف الموجود بيننا ونقف جميعاً خلف المصريين في لقائهم مع نيجيريا التي يتولى حراسة مرماها لاعب في الدوري الإسرائيلي».

وكتب ثالث: «كلنا خلف مصر وسنساندها في كأس أمم إفريقيا، ونتمنى أن تقهر منتخب نيجيريا المدعم بلاعبين يلعبون في دوري الصهاينة».

وقال آخر: «منتخب الساجدين قادر على الفوز بالبطولة، وكل الجماهير الجزائرية ستشجع مصر حتى تتمكن من الفوز على نيجيريا».

وعلق مشارك: «افعلوها يا مصريين واقهروا المنتخب الذي يعتمد على لاعبين في الدوري الإسرائيلي».

وعقب انتهاء المباراة التي شهدت فوزاً كاسحاً ومستحقاً للمنتخب المصري انهالت التبريكات والتهاني من الجماهير الجزائرية للمنتخب المصري ولكل أنصاره.

وقال أحد محبي محاربي الصحراء: «فعلوها المصريين وقهروا منتخب نيجيريا وحارس مرماه الذي يلعب في إسرائيل». وقال آخر: «نبارك لمصر ولمنتخب الساجدين». وعلق ثالث: «والله وفعلوها الرجالة». وقال مشترك آخر: «كل محبي الجزائر كانوا سعداء بفوز مصر».

وعلى الرغم من تلقي الحارس إنييما عدة عروض للانضمام لأندية أوروبية كبيرة خلال الموسمين الماضيين، فإنه رفضها جميعهاً وفضّل البقاء مع الفريق الإسرائيلي، بيد أن تقارير عبرية أشارت أخيراً إلى أنه قد يوافق على الرحيل لأوروبا في حال إن تلقى عروضاً جديدة عقب بطولة كأس الأمم الإفريقية، التي يلعب فيها «النسور الخضراء» ضمن المجموعة الثالثة إلى جانب مصر وبنين وموزمبيق. وبدأ إنييما مسيرته في الدوري الإسرائيلي عام ،2005 حينما انضم لنادي بني يهودا قادماً من فريق هارتلاند النيجيري، قبل أن ينتقل لهابوعيل تل أبيب عام ،2007 علماً بأنه لعب سابقاً لفريق إنيمبا النيجيري وفاز معه بمسابقة دوري أبطال إفريقيا مرتين متتاليتين عامي 2003 و.2004

وتضم قائمة منتخب نيجريا في حراسة المرمى كلاً من: فينسينت إنييما وأوستن إدجي «هابوعيل تل أبيب وهابوعيل تيكفا»، وباميدل أينوجبا «بني يهودا الاسرائيلي».

وفي خط الدفاع: جوزيف يوبو «إيفرتون الإنجليزي»، داني شيتو «بولتون الإنجليزي»، أوبينا نوانيري «سيون السويسري»، يوسف محمد «سيون السويسري»، تاي تايو «مرسيليا الفرنسي»، الدرسون اكدغيل «رين الفرنسي»، تشيدي أودياه «سسكا موسكو الروسي»، وأونيكاشي أبام «نيس الفرنسي».

وفي خط الوسط: جون أوبي ميكيل «تشيلسي الإنجليزي»، ديكسون أتوهو «فولهام الإنجليزي»، ساني كايتا «لوكوموتيف موسكو الروسي»، يوسف أيلا «دينامو كييف الأوكراني»، أوليواسي أولوفينغانا «هال سيتي الإنجليزي»، وكالو أوتشي «ألمريا الإسباني».

وفي خط الهجوم: نوانكو كانو «بورتسموث الإنجليزي»، ياكوبو أيجبيني «إيفرتون الإنجليزي»، أوساز أوديموينغي «لوكوموتيف موسكو الروسي»، مايكل إينيرامو «الترجي التونسي»، أوبينا نسفور «ملقة الإسباني»، أوبافيمي مارتينز «فولفسبورغ الألماني»، وشيندو أوباسي «هوفنهايم الألماني».

طباعة