محاربو الصحراء يهزمون مالى بهدف "أخضر"

أظهر الفريق الجزائرى روحاً قتالية عالية مكنته من كسب  المباراة. أ.ف.ب

 أحيا المنتخب الجزائري آماله في العبور إلى دور الثمانية لبطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم المقامة حاليا بأنغولا بعدما انتزع فوزا ثمينا من نظيره المالي بهدف نظيف اليوم  في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الأولى للبطولة.

ويدين الفريق الجزائري بالفضل في هذا الفوز للاعبه رفيق حليش الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول.

وحصد محاربو الصحراء أول ثلاث نقاط لهم في البطولة فيما توقف رصيد مالي عند نقطة واحدة لتبقى جميع الخيارات مطروحة في المجموعة الأولى خاصة بعد فوز منتخب الدولة المضيفة أنغولا على منتخب مالاوي (2/0) برأسية فلافيو هداف البطولة حتى الآن وقدم مانوشو.

ونجح الفريق الجزائري ، الذي يعد الفريق العربي الوحيد المشارك في نهائيات كأس العالم بجنوب أفريقيا الصيف المقبل ، في الرد على منتقديه بعد هزيمته المثيرة للجدل صفر/3 أمام مالاوي في الجولة الأولى من دور المجموعات بينما لم يظهر الفريق المالي بالصورة التي بدا عليها في مباراته الأولى أمام أنغولا رغم محاولات الأخير في الدقائق الاخيرة لتعديل النتيجة.

 ولم يتمكن المنتخب المالي في تحقيق "المعجزة" التي حققها في مباراته الافتتاحية أمام المنتخب الأنجولي بإحرازه 4 أهداف في 12 دقيقة وفشل في إحراز هدف وحيد يمنحه نقطة ثمينة لتنتهي المباراة بفوز الجزائر بهدف وحيد.

وبانتهاء الجولة الثانية من مباريات المجموعة الأولى، تصدرت أنغولا الترتيب برصيد أربع نقاط من تعادل وفوز، تليها مالاوي بثلاث نقاط وبفارق الأهداف عن المنتخب الجزائري، فيما يقبع المنتخب المالي في قعر المجموعة بنقطة يتيمة حصدها من تعادله في المباراة الأولى أمام الفريق المضيف.

وبينما لايحتاج منتخب أنغولا سوى التعادل أمام الجزائر للترشح إلى الدور الثاني فإن حسابات الأهداف والنتائج تجعل الفرق الثلاث الأخرى في أمس الحاجة للفوز لتضمن الترشح من دون الاعتماد على نتيجة المباراة الأخرى.

 قائد المنتخب الجزائري: مباراة مالي أكدت أننا فريق قوي
أكد يزيد منصوري قائد المنتخب الجزائري أن الفوز على مالي أمس في المباراة التي اقيمت بين الفريقين ضمن مباريات بطولة كاس الأمم الأفريقية بانغولا هو تأكيد على أن الجزائريين لديهم فريق محترم و قوي تمكن بسرعة من محو الخسارة المفاجئة من مالاوي في المباراة الأولى.

وأوضح منصوري في تصريحات بعد نهاية المباراة أن المباراة أمام مالي أظهرت الوجه الحقيقي للمنتخب الجزائري الذي كان حاضرا تكتيكيا وفنيا وبدنيا وان الخسارة من مالاوي أصبحت جزء من الماضي.

وعن المباراة المقبلة أمام انغولا يوم الاثنين المقبل في ختام الجولة الأولى من مباريات المجموعة الأولى، قال منصوري انه وزملاءه سيخوضونها بكل جدية وقوة من اجل الفوز بها مضيفا انه إذا تحقق التعادل فالأمر لن يكون سيئا.

وركز منصوري على ضرورة استرجاع اللاعبين لإمكانياتهم البدنية بعد المجهودات الكبيرة التي بذلت خلال المباراة أمام مالي.


طباعة