أنغولا في صور

هزيمة الجزائر أمام مالاوي جاءت كارثية على العدد القليل من الجمهور الجزائري الذي سافر إلى لواندا عاصمة أنغولا،وكذلك القليل منهم الموجود في الدولة الإفريقية. ويبدو أن محاربي الصحراء لم يخذلوا فقط جمهورهم، بل كذلك بعض الأنغوليين الذين شجعوهم من على مدرجات الملعب أمام مالاوي. وفي الصورة يظهر أحد هؤلاء المشجعين وهو يحمل العلم الجزائري، لكنه وحيداً في مدرجات خالية من المشجعين.

 



 

عُرفت جماهير إفريقيا السوداء بتقليعاتها وطرقها الغريبة والعجيبة في تشجيع منتخبات بلادها، وغالباً ما تعكس المكونات الثقافية المحلية، فتكون الألوان والطبول وطريقة اللباس معبرة عن معتقدات القبائل التي ينتمي إليها المشجعون، سواء كانوا خلف نيجيريا أو غانا أو زامبيا أو الكاميرون، أو غيرها من المنتخبات السمراء. وفي الصورة يظهر مشجع أنغولي وهو يضع إطار نظارات ملونة بطريقة تشد الأنظار.

 

 

 

استطاع منتخب بوركينافاسو أن يوقف القطار العاجي ويرغمه على اقتسام التعادل معه، ويخطف نقطة ثمينة للغاية، في أول مباراة بين الفريقين أول من أمس. وعلى الرغم من أن الترشيحات كانت تصب في مصلحة العاجيين المدججين بأفضل المحترفين الأجانب الذين يصل ثمنهم مجتمعاً إلى أكثر من 300 مليون دولار، إلا أنهم بدوا عاجزين عن اختراق الحصون البوركينية، وفي الصورة دروغبا وهو يعبر عن استيائه البالغ بعد ضياع الفوز في المباراة.

 

 


عاب الكثير من المتابعين على أنغولا ضعف قدراتها التنظيمية للبطولة الإفريقية، فحتى الملاعب التي تبدو في حال أفضل من الداخل تظهر عيوبها في المناطق المحيطة بها، حيث تفتقد إلى مساحات الأمان المطلوبة والأماكن الكثيرة لتوقف السيارات والمرافق الموجودة عادة في الملاعب العالمية. وفي الصورة يظهر عدد من أطفال أنغولا يلعبون في هضبة ملاصقة لملعب تاندافالا في مدينة لومباغو، إحدى المدن المستضيفة لمباريات كأس إفريقيا في أنغولا.

طباعة