«الفيلة» تسقط في فخ بوركينا فاسو

باكاري كونيه مستاء بعد ضياع فرصة محققة للتسجيل. إي.بي.إيه

انتزعت بوركينا فاسو نقطة ثمينة من ساحل العاج بتعادلها معها صفر-صفر في احدى مفاجآت البطولة أول من أمس، على ملعب شيازي ستاديوم في كابيندا في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية في النسخة السابعة والعشرين من نهائيات كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم المقامة في انغولا حتى 31 يناير. وبات يتعين على ساحل العاج المرشحة فوق العادة لإحراز اللقب أن تفوز على غانا في مباراتها الخيرةر في الدور الأول من أجل انتزاع احدى بطاقتي التأهل إلى ربع النهائي عن المجموعة الثانية، بعد انسحاب توغو إثر تعرض وفدها لإطلاق نار الجمعة.

وكان لاعبا توغو اوبيلاليه واكاكبو أصيبا خلال الحادث، الأول برصاصة في إحدى كليتيه واخرى في عضلات البطن نقل على اثرها الى مستشفى في جوهانسبورغ لتلقي العلاج الضروري والخضوع لعملية جراحية، والثاني برصاصة في اسفل ظهره.

وبدا فيلة ساحل العاج ثقيلين على أرض الملعب على غرار قائدهم ديدييه دروغبا احد المرشحين لجائزة أفضل لاعب في إفريقيا لعام ،2009 والذي قاتل حتى الصافرة الخيرةر تحت انظار رئيس الاتحاد الإفريقي للعبة الكاميروني عيسى حياتو.

وعجز دروغبا وزملاؤه عن هز شباك بوركينافاسو، التي سبق ان هزموها مرتين في تصفيات المجموعة الخامسة (3-2 و5-صفر) في الدور الثالث الحاسم المؤهل أيضاً الى نهائيات مونديال 2010 في جنوب إفريقيا من 11 يونيو الى 11 يوليو المقبلين

وفي المقابل، بدا منتخب بوركينافاسو منظماً خلال اللقاء، خصوصاً في المنطقة الدفاعية رغم استسلامه لسيطرة ساحل العاج المطلقة على المجريات، والتي بدا لاعبوها اكثر تأثراً بارتفاع درجة الحرارة من منافسيهم فأضاعوا العديد من الفرص خصوصاً بكاري كونيه (43 و56 و68). ولم تنفع التغييرات التي أجراها مدرب ساحل العاج البوسني وحيد خليلوجيتش في الشوط الثاني بإدخال سالومون كالو وعبدالقادر كيتا وارونا دندان الذي سدد كرة خطرة جدا قبل دقيقتين من نهاية المباراة (88)، في الوقت الذي لم تقلق فيه بوركينافاسو راحة الحارس العاجي بوبكر باري.

طباعة